كريس باتن رئيس هيئة أمناء «بي بي سي» يستقيل من منصبه لأسباب صحية

كريس باتن رئيس هيئة أمناء «بي بي سي» يستقيل من منصبه لأسباب صحية

تعرض لضغوط في فترة رئاسته بسبب فضائح عصفت بالمؤسسة
الخميس - 8 رجب 1435 هـ - 08 مايو 2014 مـ
اللورد كريس باتن

أعلن اللورد كريس باتن رئيس هيئة أمناء «بي بي سي» عن استقالته الفورية لأسباب صحية من رئاسة «تراست» التي تدير أكبر مجموعة عامة في العالم للإعلام المرئي والمسموع. وقال باتن في بيان صحافي إنه كان قد أدخل المستشفى مع آلام في الصدر في 27 أبريل (نيسان) الماضي، وقد خضع لجراحة ناجحة في القلب في اليوم التالي. وقد نصحه الأطباء بأنه «لا يمكن أن يستمر في العمل بنفس الوتيرة».
وكريس باتن، وهو لورد باتن أوف بارنز، بعدما منحته الملكة هذا اللقب، كان سابقا رئيس حزب المحافظين البريطاني ووزيرا في عهد مارغريت تاتشر ومفوضا أوروبيا للشؤون الخارجية، بالإضافة إلى توليه منصب آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ قبل إعادتها إلى السيادة الصينية في عام 1997. وشهدت ولايته على رأس «بي بي سي تراست» التي بدأت في مايو (أيار) 2011 تدابير تقشفية فرضتها الحكومة على هيئة الإذاعة البريطانية وسلسلة من الأزمات الداخلية المتتالية.
وتمحورت أكبر الأزمات على سوء إدارة قضية جيمي سافيل المذيع السابق في «بي بي سي» الذي كشف النقاب عن تحرشه الجنسي بقاصرات بعد وفاته، كما وجه البرلمان ووسائل إعلام عدة انتقادات لإدارة «بي بي سي» على دفعها تعويضات كبيرة لإقالة كبار المسؤولين.
يشار إلى أن رئاسة باتن للـ«بي بي سي» تنتهي في نيسان (أبريل) 2015، ولكنه خضع لجراحة في القلب منذ فترة وجيزة. وقد واجه اللورد كريس باتن ضغوطا كبيرة للاستقالة من منصبه، بعد أن كشفت إحدى الصحف البريطانية أنه يمارس 10 وظائف أخرى ومن بينها 5 من دون أجر، تدر عليه 200 ألف جنيه إسترليني في العام، إلى جانب راتبه البالغ 110 آلاف جنيه إسترليني في العام من منصبه كرئيس مجلس أمناء «بي بي سي». وأشارت الصحيفة إلى أن اللورد باتن يتقاضى أيضا راتبا مقداره 40 ألف جنيه إسترليني من عمله مستشارا لدى شركة الطاقة (إي دي إف)، ورواتب غير معروفة من عمله كمدير غير تنفيذي في شركة «راسل رينولدز»، ومستشارا لدى شركة الموانئ «هاتشينسون وامباوا»، وشركة الاستثمارات «بريدج بوينت».
وذكرت أن اللورد باتن يشغل مناصب أخرى من دون أجر، أبرزها رئيس جامعة أكسفورد البريطانية العريقة، وعضو مجلس أمناء صحيفة «تابليت» الكاثوليكية. كما واجه اللورد باتن استعداد الهيئة للتعامل مع اتهامات التحرش، من بينها الاتهامات الموجهة لمقدم البرامج السابق ستيوارت هول.
وكان باتن قد شدد على أنه يجب على «بي بي سي» أن «تقدم إجابات» بشأن الطريقة التي استطاع من خلالها ستيوارت هول التحرش بفتيات خلال عمله في الهيئة.
وكان كريس باتن قد درس التاريخ، وبدأ حياته السياسية عام 1966 في إدارة البحوث التابعة لحزب المحافظين. ودخل باتن البرلمان عام 1979، وهو نفس العام الذي اختيرت فيه مارغريت ثاتشر رئيسة للوزراء. وفيما بعد تدرج باتن في مناصب حزب المحافظين البريطاني إلى أن أصبح رئيسا له. وكان باتن آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ حيث تقلد هذا المنصب عام 1992 واستمر به حتى أغسطس (آب) 1997. ويذكر أن باتن كان قد نجح قبل تسليم حكم هونغ كونغ إلى الصين في إدخال إصلاحات ديمقراطية هامة. وفي عام 1999 أصبح باتن عضوا في المفوضية الأوروبية، وبوصفه مفوض العلاقات الخارجية، فإن باتن هو وزير الخارجية الفعلي للاتحاد الأوروبي. وعلاوة على ذلك، فإن كريس باتن هو مؤلف «شرق وغرب: آخر حاكم لهونغ كونغ: السلطة والحرية والمستقبل» الذي نشر عام 1998.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة