غارات التحالف تقتل ستة قياديين انقلابيين في ميدي

غارات التحالف تقتل ستة قياديين انقلابيين في ميدي

الجيش ضيق الخناق في جبهة الساحل ومعسكر خالد
السبت - 9 شعبان 1438 هـ - 06 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14039]
طفل في أحد مخيمات الإيواء قرب صنعاء (رويترز)

أعلن المركز الإعلامي التابع للمنطقة العسكرية الخامسة مقتل العشرات من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بينهم قادة ميدانيون، إثر غارات شنتها عليهم طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن في ميدي. ونقل المركز عن مصدر عسكري، أن «قوات التحالف نفذت غارات عديدة على تعزيزات للميليشيات الانقلابية وتجمعات مسلحة، سقط على أثرها عشرات القتلى منهم بينهم ستة من القيادات الميدانية».

وذكر المصدر أن مستشفيات المحافظة استقبلت عشرات القتلى والجرحى من الانقلابيين، وسط تقدُّم مستمر للجيش الوطني وتراجع للانقلابيين في جبهة ميدي، وتابع أن «مجاميع من صعدة تابعة للميليشيات الانقلابية تسلمت قيادة جبهة ميدي قبل ثلاثة أشهر، لتتحول المجاميع من أبناء محافظة حجة ومن قوات الحرس الجمهوري التابع لصالح للعمل تحت توجيهات قيادات من محافظة صعدة».

وتجددت المواجهات العنيفة بين عناصر المقاومة الشعبية في ذي ناعم بمحافظة البيضاء اليمنية، وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، إثر محاولة الأخيرة التسلل إلى مواقع المقاومة الشبيعة في موقع كتف البعير وموقع النقطة. وأجبرت المقاومة الشعبية الميليشيات الانقلابية على التراجع بعد مواجهات استمرت لساعات.

ويأتي ذلك في الوقت الذي ضيقت فيه قوات الجيش الوطني، المسنودة من طيران التحالف، على الميليشيات الانقلابية في جبهة الساحل الغربي لليمن وجبهة معسكر خالد بن الوليد بعد سيطرتها خلال اليومين الماضيين، مواقع استراتيجية، بما فيها استكمالها السيطرة على معسكر العمري الاستراتيجي، في ذباب، غرب تعز، وجبال استراتيجية بين مديريتي الوازعية وموزع، والوصول إلى تخوم أولى مديريات محافظة الحديدة الساحلية بعد السيطرة على منطقة الزهاري.

وسقط العشرات من صفوف ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بين قتلى وجرحى جراء المواجهات مع قوات الجيش الوطني وغارات التحالف، بمن فيهم القيادي في صفوف الميليشيات الانقلابية المدعو أبو علي الأعرج وعدد من مرافقيه، صباح أمس (الجمعة)، بغارة جوية طبقاً لما أكدته مصادر عسكرية ميدانية.

وقالت المصادر إن طيران التحالف شن سلسلة غارات جوية في موزع وجبال السنترال ومواقع وشمال معسكر خالد بن الوليد، أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وتدمير آليات عسكرية.

وشهدت جبهة الشقب مواجهات عنيفة تبادلها القصف المدفعي في الأربعين ومنطقتي الصياحي وموكنة، غرباً، ورافقها قصف عنيف من قبل الميليشيات الانقلابية على مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والأحياء السكنية، بينما ردَّت قوات الجيش على مصادر نيران الميليشيات الانقلابية في الجبهة الغربية والأربعين.

وأكدت المصادر العسكرية ذاتها لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات الانقلابية تواصل محاولاتها التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في مقبنة، خصوصاً على جبل جريدن وقرية القحفة، غير أنها باءت بالفشل بعد تصدي القوات لها، وسقط في المواجهات قتلى وجرحى، إضافة إلى اشتباكات في منطقة الخلل في الأقروض بمديرية المسراخ، جنوب تعز، وشارع الأربعين.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة