فنان مصري ينقل عشق «الخيامية» من جيل إلى جيل

فنان مصري ينقل عشق «الخيامية» من جيل إلى جيل

طور حرفته منتقلاً بها إلى رحاب الفن التشكيلي
السبت - 9 شعبان 1438 هـ - 06 مايو 2017 مـ

تعتبر مصر الدولة الأولى التي توجد لديها حرفة «الخيامية»، المشتقة من كلمة «خيام»، وتعني صناعة الأقمشة الملونة أو فن النسيج المضاف، وترتبط الحرفة في ذهن كثيرين بالأقمشة المزخرفة التي تستخدم في عمل السرادقات، إلا أن تلك الحرفة الأصيلة لها مفهوم أكبر من ذلك بكثير.

بدأت ملامح الخيامية الأولى منذ العصر الفرعوني، ثم تطورت عبر الأزمنة المختلفة لتحفر لنفسها مكانة رائقة في عالم الأقمشة والتطريز اليدوي والتراث الفني، ولتؤسس لنفسها شارعاً في قلب القاهرة التاريخية يحمل اسمها، ويُعد منذ عقود من ﺃﺷﻬﺮ ﺃسوﺍقها، بعد أن اجتمع الحرفيون فيه، ليقدموا إبداعاتهم المتفردة إلى العالم أجمع.

ومع هذه الرحلة الطويلة عبر العقود المتتالية، لمعت أسماء مجموعة من الحرفيين سواء داخل «سوق الخيامية» أو خارجها، من الذين ارتقوا بحرفتهم إلى مصاف الفنون، حيث استطاعوا الخروج بها من الإطار التقليدي إلى التجديد والابتكار. من بينهم ظهر اسم الفنان خالد عبد المجيد الذي استطاع أن يطور حرفة الخيامية منتقلاً بها إلى رحاب الفن التشكيلي، لتمثل كل قطعة فيها لوحة فنية تحاكي نظيراتها الموجودة بين جنبات المعارض التشكيلية، كما طور منتجاتها فلم تعد تقتصر على الشكل التقليدي.

في هذا الصّدد يقول الفنان المصري: «بدأت العمل في هذه الحرفة قبل 40 سنة. لم أتوارثها كما الحال لدى حرفيي شارع الخيامية، ولعل ذلك ما جعلني أسعى للخروج عن المألوف فيها وابتكار الجديد، كوني غير متقيد بنمط فني معين».

وبصفته باحثاً في التراث المصري أيضاً، يرى الفنان عبد المجيد أنّ الفترة الحالية هي أكثر فترة ساعدت على ازدهار الخيامية، والسبب يرجع إلى أن معظم المتمرسين حالياً (الجيل الثاني والجيل الثالث من الذين ورثوا المهنة عن آبائهم وأجدادهم وتشبعوا بأصولها جيدا) حصلوا على شهادات جامعية في مجالات مختلفة، ولم يقتصر عملهم على هذه الحرفة فقط، الأمر الذي ساعدهم على الخروج بالحرفة لآفاق أخرى خارجة عن التقليد، فأضافوا جديداً عليها.

ما يأسف له فنان الخيامية وغيره من حرفيي الشارع، أن غالبية الناس لا يدركون المعنى الحقيقي للخيامية أو قيمتها الفنية، ولا يعرفون ما يبذله الحرفي من مجهود للخروج بالقطعة إلى النور. قليلون فقط يقدّرون قيمة الخيامية.

وبلغة المؤرخ، يعود الفنان الخمسيني إلى سنوات ماضية قائلاً: «مع بداية ظهور الانفتاح الاقتصادي في مصر بدأ الحرفي يهتم بالمكاسب المادية التي يحققها على حساب جودة الحرفة، فأصبح يضغط وقته في القطعة الواحدة، والعمل الذي يستغرق 7 أيام بات ينتهي بـ5 فقط أو ربما أقل، بهدف التوفير في الوقت لتحقيق مكاسب أكبر. وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعل الحرفة تنحدر في المستوى».

على الرغم من أن قوام مهنة الخيامية هو استخدام وحدات القماش وتطريزها مع بعضها، فإنها لم تنجُ هي الأخرى من دخول الطباعة إليها التي باتت تهدّد الحرفة وتنافس صناعة النقوش اليدوية، وفي ذلك قال عبد المجيد: «رُبّ ضارة نافعة... فأمام هذه التحديات، تشجّع أصحاب الحرفة للبحث عن إعادة أصولها وكيانها مرة أخرى، فبدأوا يطورون من النقوش اليدوية حتى لا تغلب عليها الطباعة».

ورداً على سؤال حول ما هو الفارق بين الخيامية اليدوية والمطبوعة، أجاب: «هناك فارق واضح بين الخيامية اليدوية الأصيلة والمطبوعة الحديثة. إذا أصيبت القطعة المطبوعة بأي نوع من التلف فلا مجال لترميمها، على عكس تلك المصنوعة يدوياً، إذ يمكن للحرفي أن يستعيض بأي جزء أُهدِر أو حدث تلف فيه، من خلال استبدال الجزء المتضرّر بجزء آخر، والنقش عليه مجدّداً». ويستطرد: «من الفوارق أيضاً أنّ لكل منهما مذاقه الخاص. ومن الطبيعي أن يختلف السعر بين الصناعة اليدوي والمطبوعة، كما يختلف ذوق المستهلك أيضاً» ويضيف: «هناك الكثير من القطع اليدوية المنقوشة بطريقة بدائية ما زالَت موجودة منذ مئات السنين لقيمتها وأصوليتها، وللمجهود الذي بذله الحرفي الأصيل لدى صنعها، ولأدواته التي تمكِّنه من إنتاج قطعة بمنتهى الاحتراف».

ثمّ يتابع عبد المجيد: «هذه الأسباب مجتمعة، أدت إلى حدوث طفرة هائلة في الخيامية أحدثت تنوعاً لجذب المستهلك، فبدلاً من الخيامية المعتادة بشكلها الهندسي أو النباتي، تنوّعت الأشكال التي بات يبتكرها فنانو وحرفيو الخيامية، فبات ممكناً أن تحكي لوحة واحدة قصة كاملة من خلال الرسومات والمعلقات الجدارية، إلى جانب دخول الخيامية إلى منتجات أخرى كانت بعيدة عنها مثل الحقائب والمفروشات والسجاد».

قبل أعوام قليلة بدأ الفنان عبد المجيد مهمة أخرى حملها على عاتقه، وهي نشر حرفة الخيامية من خلال تعليمها للراغبين وتدريبهم، وهو يعلّم اليوم أصول الحرفة في كثير من الدورات التدريبية التي تنظمها المراكز الثقافية والفنية في مصر. وفي ذلك يقول: «للحفاظ على هذه الحرفة، لا بدّ لنا - نحن الصناع - أن ننقل أصولها إلى الأجيال الجديدة، بهدف استمرارها»، ويتابع: «الخيامية تختلف عن غيرها من الحرف التراثية، وفي رأيي تستطيع المساعدة في حل أزمات اقتصادية لكثير من الفئات الشعبية، مثل ذوي الاحتياجات الخاصة، والشباب الجامعي العاطل عن العمل، والسيدات المعيلات». ويوضح: «بأقل مبلغ مادي وبرأسمال بسيط، يستطيع الحرفي أن يبدأ مشروعه ليحقق مدخولاً جيداً».

ويبين عبد المجيد، أن أول دروسه تبدأ بتعليم تطريز زهرة اللوتس، فهي عنصر شامل لجميع الأشكال الفنية المستقيمة والدائرية والمحدبة وغيرها، والذي يتمكّن منها يستطيع أن يمتلك الخبرة الأساسية لينطلق في فن الخيامية.

وينوّه فنان الخيامية إلى أنه يقدم للدارسين حصصاً تتعلّق بروحانية حرفة الخيامية التي تساعد على إسعاد الآخرين بما تبتكره الأيدي من منتجات ولوحات مبهجة ترتقي بصاحبها وتساعده على التأمل والراحة النفسية.


مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة