ماذا قال ترمب وفريق إدارته عن السعودية؟

ماذا قال ترمب وفريق إدارته عن السعودية؟

الجمعة - 8 شعبان 1438 هـ - 05 مايو 2017 مـ
ترمب لدى استقباله الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض في 14 مارس الماضي (واس)

عبّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن فخره بالإعلان الذي وصفه بـ«التاريخي والعظيم» حول زيارته الخارجية الأولى كرئيس للولايات المتحدة والتي ستكون للسعودية، في زيارة هي الأولى لدولة عربية وإسلامية كأول وجهة خارجية لرئيس أميركي.

وقال ترمب في حديقة البيت الأبيض، أمس (الخميس)، إن «رحلتي الأولى إلى الخارج بصفتي رئيساً للولايات المتحدة ستكون إلى السعودية وإسرائيل، وفي مكان يحبه الكرادلة في بلدي كثيراً؛ روما».

وأضاف ترمب أنه سيبدأ «باجتماع تاريخي حقيقي في السعودية مع قادة من جميع أنحاء العالم الإسلامي، فالسعودية ترعى أقدس مكانين في العالم الإسلامي»، مردفًا: هناك سنبدأ بناء قاعدة جديدة للتعاون والدعم مع حلفائنا المسلمين لمكافحة التطرف والإرهاب والعنف، وتحقيق مستقبل أكثر عدلاً وأملاً للشباب المسلمين في بلادهم.

وأوضح ثلاثة مسؤولين كبار بالبيت الأبيض أن اختيار السعودية لتكون أولى محطات الرئيس ترمب الخارجية تعكس مكانة المملكة، حيث يوجد توافق كبير بين واشنطن والرياض، ورغبة مشتركة في تحقيق الأمن والاستقرار وتحقيق السلام، ووضع حلول طويلة الأجل للمشكلات التي تواجهها المنطقة، وإتاحة فرص اقتصادية أكبر للشباب في دول العالم الإسلامي.

وأبان المسؤولون أن من أبرز القضايا المطروحة للنقاش مع قادة السعودية تشمل «كيفية مكافحة الإرهابيين والمتطرفين وإلحاق الهزيمة بالجماعات الإرهابية، إضافة إلى التصدي للسلوك الإيراني الهادف إلى زعزعة استقرار المنطقة، وتحقيق شراكات جديدة تحسن من مستويات الأمن والاستقرار وتوفير حياة أفضل لسكان المنطقة».

ولفتوا إلى أن الرئيس ترمب يسعى لإقامة شراكة جديدة مع السعودية، ووضع خطة طويلة المدى لتحقيق أهداف تتعلق بوقف تمويل الإرهاب، والقيام بدور أكبر في القضايا الإقليمية، ومكافحة التدخلات الإيرانية وتنظيم داعش الإرهابي، مضيفين أن «الرئيس يريد وضع أجندة زمنية لتحقيق هذه الأهداف».

وذكر البيت الأبيض في بيان صحافي، أن «الزيارة ستؤكد مجدداً الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والسعودية، وتسمح للقادة بمناقشة القضايا ذات الاهتمام الاستراتيجي والجهود الرامية إلى هزيمة الجماعات الإرهابية والآيديولوجيات الراديكالية».

وأكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عقب زيارته للسعودية في 19 أبريل (نيسان) الماضي، أن واشنطن ستقف مع الرياض ضد النشاطات الإيرانية التي تزعزع استقرار المنطقة، مشددا على أن بلاده ستمنع طهران التي تقف خلف كل اضطراب في المنطقة من إنشاء ميليشيا في اليمن.

وعلى هامش لقاء أعمال القمة السنوية السعودية الأميركية الثانية للرؤساء التنفيذيين التي أقيمت في أبريل الماضي بواشنطن، أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، عن دعم بلاده لرؤية السعودية 2030 والتزامها بعلاقات وثيقة مع الرياض تشمل الانخراط في الاستثمار لتحقيق هذه الرؤية، مشيدا بزيارة الأمير محمد بن سلمان لأميركا، لافتا إلى أن ترمب أكد على أهمية ارتقاء العلاقات بين البلدين على مستويات أعلى.

وأشار تيلرسون إلى إن السعودية ستجد العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة في الولايات المتحدة، مؤكدا التزام الإدارة الأميركية باستخدام كافة مساعيها الحميدة للمساعدة في تسهيل الشراكات بين الشركات في البلدين.

وبعد زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي إلى واشنطن، قال جيرالد فريستان مدير مركز شؤون الخليج في معهد الشرق الأوسط لوكالة «أسوشييتد برس»، إن الأجواء بين الرياض وواشنطن تبعث على التفاؤل، واعتبر أن تعيين رئيس «إكسون موبيل» السابق ريكس تيلرسون الذي يتمتع بعلاقة جيدة مع السعودية وزيرًا للخارجية، يعد أمراً مهماً بين البلدين، خصوصا أنه يعرف مدى أهمية التعاون بين البلدين وعلاقاتهما التاريخية.


أميركا السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة