«آستانة» تقر «المناطق الهادئة» لسوريا والمعارضة تتحفظ

«آستانة» تقر «المناطق الهادئة» لسوريا والمعارضة تتحفظ

الجمعة - 8 شعبان 1438 هـ - 05 مايو 2017 مـ
عضو في وفد المعارضة لدى انسحابه اعتراضاً على وجود إيران ضمن الدول الضامنة لاتفاق وقف النار في آستانة أمس (أ.ف.ب)

وقعت الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، خلال الجولة الرابعة من محادثات آستانة، أمس، على المذكرة التي قدمها الكرملين بإنشاء مناطق هادئة في سوريا، إلا أن وفد المعارضة أبدى تحفظه عليها احتجاجا على وجود إيران ضمن الدول الضامنة.

وأعلن وزير الخارجية الكازاخي خيرت عبد الرحمنوف في نهاية الاجتماع عن الاتفاق على إنشاء مناطق لوقف التصعيد في سوريا، وعلى عقد جولة جديدة من المحادثات في منتصف يوليو (تموز) المقبل. وذكر أن مشاورات تمهيدية على مستوى الخبراء ستعقد في أنقرة قبل أسبوعين من انطلاق الجولة الخامسة من محادثات آستانة، بهدف ترسيم حدود مناطق وقف التصعيد وتسوية المشكلات العملية والفنية المتعلقة بتنفيذ المذكرة.

ورحبت وزارة الخارجية الأميركية، التي اكتفت بدور مراقب في محادثات آستانة، بتوقيع المذكرة، إلا أنها عبرت عن القلق إزاء لعب إيران دورا في مفاوضات الاتفاق.

ميدانياً، انسحب من تبقى من عناصر تنظيم داعش من آخر مواقعهم في مدينة الطبقة الواقعة شمال سوريا، أمس، وبعد أكثر من 20 يوماً من المواجهات الدامية مع «قوات سوريا الديمقراطية» داخل الأحياء، ليبدأ بذلك العد العكسي لانطلاق معركة الرقة، معقل التنظيم في سوريا. وأعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «داعش» انسحب من كامل الطبقة، بعد اتفاق جرى بواسطة أعيان مع «قوات سوريا الديمقراطية»، التي سيطرت بموجب هذا الانسحاب، مدعومة بالقوات الأميركية وطائرات التحالف، على كامل المدينة.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة