مخزونات النفط الأميركية تتراجع وسط سعي أوبك لتخفيض الإنتاج

مخزونات النفط الأميركية تتراجع وسط سعي أوبك لتخفيض الإنتاج

روسيا تقول إنها التزمت {أكثر من المطلوب}
الخميس - 7 شعبان 1438 هـ - 04 مايو 2017 مـ

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأربعاء، إن مخزونات الخام بالولايات المتحدة تراجعت الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت مخزونات البنزين وانخفض مخزون نواتج التقطير.
وتراجعت مخزونات الخام 930 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 28 أبريل (نيسان)، بينما توقع المحللون هبوطها 2.3 مليون برميل.
وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما تراجعت 728 ألف برميل. وأظهرت البيانات انخفاض استهلاك الخام بمصافي التكرير 108 آلاف برميل يوميا. وتراجع معدل تشغيل المصافي 0.8 نقطة مئوية.
وارتفعت مخزونات البنزين 191 ألف برميل بينما توقع المحللون في استطلاع أجرته «رويترز» أن تزيد 1.3 مليون برميل. وانخفضت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة 562 ألف برميل مقابل توقعات بارتفاعها 723 ألف برميل. ونزلت واردات الخام الأميركية 34 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي. يأتي هذا وسط محاولات من أوبك لتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج، لتقليل المعروض وبالتالي دعم الأسعار، وفي هذا الصدد قالت وزارة الطاقة الروسية أمس، إن روسيا خفضت إنتاج النفط بمقدار 300 ألف و790 برميلا يومياً في الأول من مايو (أيار) مقارنة مع مستوى أكتوبر (تشرين الأول) 2016، وهو ما يعني أنها خفضت إنتاجها بأكثر من المطلوب في اتفاق بين أوبك ومنتجين آخرين.
وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء في المنظمة تعهدوا بخفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الأول من 2017.
وبموجب الاتفاق تعهدت روسيا بخفض متوسط إنتاجها اليومي في النصف الأول من السنة 300 ألف برميل يوميا إلى 10.947 مليون برميل يوميا مقارنة مع 11.247 مليون برميل يوميا في أكتوبر. ومع استمرار زيادة مخزونات النفط العالمية يركز المستثمرون الآن على ما إذا كانت أوبك والمنتجون المستقلون سيتفقون على مد تخفيضات الإنتاج إلى النصف الثاني من العام. وسيناقش المنتجون الأمر في اجتماع للمنظمة في 25 مايو.
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إنه سيلتقي بمديري كبرى شركات النفط الروسية قبل اجتماع أوبك لمناقشة تمديد خفض الإنتاج.
ونقلت «رويترز» أمس عن مصادر في قطاع النفط، أن صادرات العراق من زيت الوقود ارتفعت منذ يناير (كانون الثاني) على الرغم من انخفاض إنتاج النفط الخام تماشيا مع اتفاق أوبك لخفض الإنتاج. وقد تكون هذه طريقة لتعزيز إنتاج المواد المكررة والحفاظ على إيرادات النفط. وأظهرت بيانات «تومسون رويترز» لأبحاث النفط أن العراق صدر ما بين 80 و160 ألف طن من زيت الوقود في عام 2016، لكن الكميات المبيعة إلى آسيا قفزت في العام الحالي وتجاوزت صادرات زيت الوقود العراقية 500 ألف طن في مارس (آذار) فقط وفقا لبيانات «رويترز».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة