مناطق موسكو «الهادئة» تهيمن على «آستانة»

مناطق موسكو «الهادئة» تهيمن على «آستانة»

الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ
طفلة أصيبت في غارة لطيران النظام في عربين بالغوطة الشرقية أمس (غيتي)

تنطلق اليوم مفاوضات «آستانة-4» حول الأزمة السورية ويتوقع أن يهيمن عليها المقترح الروسي الذي بات يعرف باسم «المناطق الهادئة».

وقالت مصادر مواكبة للجولة الرابعة من المباحثات، تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، إن الدول الضامنة ستطرح على الأطراف السورية مجموعة من الوثائق التي وضعها الخبراء خلال محادثاتهم في طهران يومي 18 و19 أبريل (نيسان) الماضي، المتصلة بتعزيز نظام وقف إطلاق النار في سوريا، وتخفيف حدة توتر الوضع، فضلا عن وثيقة حول تبادل الأسرى بين الأطراف المتنازعة.

وقال مصدر في المعارضة السورية لـ«الشرق الأوسط»، إن «الفصائل، ستتّخذ - حسب انتشارها ووجودها في المناطق التي طرحت لتكون (هادئة) - موقفها الأحادي من الاقتراح، على أن يتم بعد ذلك اتخاذ الموقف الجماعي والنهائي».

من ناحية ثانية، وبالتزامن مع ترجيح مصادر قيادية كردية، سيتم إعلان مدينة الطبقة بمحافظة الرقة، محررة بالكامل من تنظيم داعش خلال ساعات، دفع هذا الواقع عناصر التنظيم للانتقام من المدنيين من خلال احتجاز المئات منهم داخل المدينة ومنعهم من الخروج، وكذلك استهداف مخيم للنازحين في محافظة الحسكة على الحدود مع العراق، مما أدّى إلى مقتل أكثر من 32 شخصاً وإصابة العشرات.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة