من التاريخ: حضارة المايا

من التاريخ: حضارة المايا

السبت - 27 جمادى الآخرة 1438 هـ - 25 مارس 2017 مـ
أحد أهرام المايا في المكسيك
د. محمد عبد الستار البدري
أذكر جيداً زيارتي لمدينة كانكون المكسيكية في مطلع الثمانينات من القرن الماضي بصحبة أسرتي. وكان ضمن هذه الرحلة التي نظمتها الحكومة المكسيكية لإطلاق السياحة في شواطئ شبه جزيرة يوكاتان البديعة رحلة لمدة يوم إلى مدينة تشيتشين إيتسا الشهيرة التي تعد أحد مراكز حضارة شعب المايا Maya.
وأذكر جيداً أنني وجدت نفسي أمام هرم متوسط الحجم تحيط به الأدغال من كل جانب، وهو يختلف نوعاً ما عن الأهرام في مصر بكونه مدرّجاً. ومن الواضح أنه كان للأهرام استخدامات مختلفة، بدليل أن لها درجاً يؤدي إلى علٍ، لكنني لم أكن مدركاً في ذلك الوقت العمق الحقيقي لما يمثله هذا الهرم لحضارة لم أكن حتى على دراية بوجودها في سني المبكرة يومذاك. ومع ذلك استأت للغاية عندما سئل والدي فأجاب أنها حضارة عظيمة وأن أهرام يوكاتان ليست بعيدة عن أهرام مصر، في مجاملة أقل ما توصف به بأنها كانت مبالغة لم أكن على استعداد لقبولها. يومها دار بيني وبين والدي - رحمه الله - حوار ممتد فهمت منه أن حضارة المايا كانت حقاً عظيمة وكبيرة برغم من أنها تقل كماً وكيفاً وشكلاً عن الحضارة المصرية القديمة. ذلك أن الطبيعة الديموغرافية في المنطقة التي احتلتها هذه الإمبراطورية تختلف عن نظيرتها في مصر والعراق واليونان.
منذ ذلك الوقت سعيت عندما سمحت لي الظروف أن أقرأ مقتطفات عن هذه الحضارة من دون الخوض بعمق فيها، نظراً لأن تاريخها وثقافتها، بل ولغاتها، أمور مختلف عليها بين المؤرخين والمستكشفين وغيرهم، وبالتالي فإن تاريخها كان ويظل يحوم حوله الغموض.
الثابت تاريخياً أن حضارة المايا تركزت في المنطقة المعروفة اليوم بجنوب المكسيك أو ولايات يوكاتان وتاباسكو كامبيشي وتشياباس، إضافة إلى دولتي غواتيمالا وبليز وأطراف منهما. ويقدر أنها امتدت عبر قرون طويلة تصل إلى القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد، إلا أن التطور الكبير لهذه الحضارة حدث بين القرن الثالث والقرن العاشر الميلادي، لكن الفترة الزمنية التي احتاجتها هذه القبائل لتكوين حضارتها أو إمبراطوريتها كانت ممتدة وطويلة بعكس الحضارات المعروفة لدينا في مصر والعراق واليونان.
والثابت تاريخياً أيضاً أن هذه الإمبراطورية كانت متحركة الحدود، بسب التوسع والانكماش الطبيعيين على مر الزمن، إذ إنها لم تثبت على نسق واحد كالحضارات الأخرى. وأغلب الظن أن مردّ ذلك إلى الطبيعة الجغرافية الوعرة لهذه المنطقة الممتدة التي كانت الأدغال والغابات تمثل جزءاً كبيراً منها، ومن ثم صعوبة خلق كيان متصل الأجزاء Contiguous، وهو ما جعلها تقارب حضارة اليونان قبيل توحيد الإسكندر الأكبر مناطقها ومدنها التي انطبقت عليها تسمية «الدولة - المدينة» City State، التي كانت تحكمها في بعض الفترات سلطة مركزية تختلف سيطرتها من فترة زمنية إلى أخرى وفقاً للظروف السياسية والاقتصادية السائدة.
ولقد استغرب كثير من المؤرخين حول كيفية إنشاء حضارة متوسطة القوة مثل المايا في منطقة مدارية محاطة بالغابات الكثيرة الأمطار، خاصة أن التكوين المعروف للحضارات كان يعتمد بشكل كبير على نظم ري مرتبطة بالأنهار لا الأمطار. ولعل هذا من المفارقات التي جعلت المؤرخين وعلماء علم الاجتماع يحتارون في تجسيد هذه الحضارة في أسئلة غير معلوم إجاباتها حتى الآن.
واقع الأمر أن حضارة المايا برغم كونها ممتدة، كانت لها قواسم ثقافية واجتماعية مشتركة بين مدنها، فالمدن بدأت من خلال القرى التي توسعت وارتبطت بسلسلة من المزارع. وهذه الأخيرة وفرت الغذاء للمدينة. هذا، وتركزت الزراعة أساساً على الذرة الصفراء التي كانت جزءاً هاماً من المنظومة الغذائية لكل منطقة أميركا الوسطى إلى جانب الفول والقمح والخضراوات. ومع توسع المدن أصبح هناك نوع من التوازن بين المجتمع الزراعي والحضري برغم تقارب المسافات، وهو ما مهد بطبيعة الحالة لظهور ثقافة قوية لدى شعب المايا ارتبطت بتطوير أبجدية هيروغليفية اعتمدت على الرموز والرسوم. ومن ثم، ربطت المدن المختلفة بمنظومة ثقافية متقاربة على الرغم من تعدد اللغات. ولعل ما أذهل العالم اليوم كان وجود تقويم زمني خاص بهذه الحضارة يعتمد على ثلاثمائة وستين يوماً للعام، وقسّم المايا الشهور وفقاً لذلك واعتبروا الأيام الخمسة المتبقية نذير شؤم غير مبرّر له. كما أن الحفريات أكدت ارتباطاً كبيراً للمايا بالفلك وحركته، وهو ما انعكس بدوره على إيجاد بعد روحي أو ميتافيزيقي لهم، تمثل في منظومة الآلهة التي خلقوها، سواءً لتفسير الظواهر الطبيعية أو الابتهال إلى إله يساعدهم في حياتهم ولإخضاع الطبيعة. وهذا ما يبرّر وجود آلهة للكثير من الخيرات التي ارتبطوا بها مثل الذرة والمطر وغيرهما. ولكن بعكس الآلهة في الحضارات المصرية واليونانية والرومانية على سبيل المثال فإن كبير الآلهة لديهم كان أنثى اعتبروها كبيرة الآلهة.
أيضاً ارتبطت بالمنظومة «الإلهية» هذه عملية القرابين أو الأضاحي البشري التي ابتليت بها حضارات أميركا الوسطى. وأغلب الظن أنها نبعت من حضارة المايا، إذ كان يُزعَم أن الآلهة بحاجة إلى قربان بشري لترضى عن عامة الناس، وهو ما جعل الكثير من أهرام المايا تحتوى على مذابح في أعلاها المذبح منها بشكل حجر عريض. وكان الكهنة يمسكون بالقربان أو الضحية، ويثبّتون أطرافه من كل الجوانب، ويقوم كبير الكهنة بشق صدره حياً وتكسير قفصه الصدري وإخراج قلبه النابض وسط ألم الضحية وصراخه وابتهالات العامة ثم تقطع أطرافه وترمي من فوق الهرم. ومن الاعتقادات السائدة حينذاك أن أكل أجزاء من الضحية البشرية من شأنه زيادة البركة الإلهية والخصوبة والعفو. ولقد انتشرت هذه العادة المقيتة وجرى تصديرها إلى الثقافات المجاورة مثل ثقافة شعب الأزتيك في وسط المكسيك، وباتت جزءاً من التقاليد القائمة إلى أن منعها الغزاة الإسبان بقوة السلاح وبرغم إرادة شعوب تلك البلاد.
من ناحية أخرى، لعل أكثر ما يحير المؤرخين هو سبب اندثار حضارة المايا، الذي جاء بشكل فجائي وغير مبرّر. إذ أفلت هذه الحضارة في القرن العاشر الميلادي تقريباً، وصاغ المؤرخون أسباباً مختلفة لهذه الظاهرة الغريبة، بعضهم لخص السبب في تغير فجائي بمنظومة الري المعتمدة على المطر، بينما رأى آخرون أن الأمر ارتبط بالزيادة السكانية المفاجئة التي صاحبها اضمحلال الغابات deforestation. وتعدّدت النظريات إلا أن الحقيقة لا تزال تائهة، وكل ما تبقى من هذه الحضارة هو أهرامها وتماثيلها وأبجديتها وبعض منتجاتها الثقافية.
كانت هذه رحلة خاطفة لأعماق حضارة المايا التي تلامست معها وأنا في سن مبكرة من عمري. وإذا كنت قد سعيت للتقليل من قيمة هذه الحضارة في ذلك الوقت ارتباطاً بحجم أهرامها وفقاً لقدراتي الفكرية في طفولتي، فإنني لم أبتعد كثيراً عن هذه الرؤية ولكن لأسباب لا علاقة لها بحجم الأهرام. فاعتقادي أن السبب وراء هذا الآن هو قلة المتاح من المعرفة حول هذه الحضارة، التي مما لا شك فيه أنها كانت عظيمة آنذاك بشكلها وهياكلها وثقافتها في إطار محيطها. إضافة إلى أنه من الظلم البيّن أن نقارنها بحضارات مصر واليونان وبلاد ما بين النهرين وشرق المتوسط لاختلاف الظروف والديموغرافية التي أثرت مباشرة على نسبة التطور والتمدن المقارن لحضارة المايا.

اختيارات المحرر