عاصفة ترابية تضرب مدناً سعودية... والجهات الرسمية تتأهب

عاصفة ترابية تضرب مدناً سعودية... والجهات الرسمية تتأهب

أوقفت حركة الملاحة في ميناء جدة وتسببت بتأجيل بعض رحلات الطيران
الاثنين - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 20 مارس 2017 مـ
أدت العاصفة «مدار» لإلغاء الدوام المدرسي في عدد كبير من المناطق في السعودية (تصوير: خالد الخميس)
الدمام: إيمان الخطاف
بسرعة تصل إلى 60 كيلومتراً في الساعة، ضربت عاصفة ترابية بعض مناطق السعودية أمس، فحوّلت نهار بعض المدن إلى ليل، وأوقفت الملاحة في ميناء جدة الإسلامي، وبثت جهات رسمية تحذيرات، وأعلنت التأهب لمواجهة العاصفة التي اتفق خبراء المناخ على تسميتها بـ«عاصفة مدار»، وهو الاسم الأكثر تداولاً بين العامة.
وذكرت إمارة مكة في تغريدة على حسابها في «تويتر»، أن حركة الملاحة البحرية بميناء جدة الإسلامي توقفت بسبب سرعة الرياح التي تجاوزت 30 عقدة وانعدام الرؤية.
وقال حسين القحطاني المتحدث الرسمي للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، لـ«الشرق الأوسط»، إن سرعة الرياح في العاصفة بلغت ما بين 50 إلى 60 كيلومتراً بالساعة، متوقعاً أن تنحسر العاصفة مساء اليوم، مشيراً إلى أن هيئة الأرصاد لم تتخذ تسمية رسمية للعاصفة الحالية.
إلى ذلك، ألغت الخطوط الجوية السعودية بعض الرحلات المحلية والدولية، عن موعدها المحدد وتأجيلها لبضع ساعات، وذلك بعد استمرار الرياح المثيرة للأتربة والغبار على معظم مناطق السعودية، لا سيما وأن بعض المطارات قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة، لحماية المسافرين، وهي من أولوياتهم، حيث يجري التنسيق مع هيئة الأرصاد وحماية البيئة، لتحديث بياناتهم عما يجري في طقس المملكة.
فيما بادرت بعض المدارس في مختلف المناطق، الاتصال على أولياء أمور الطلبة، لأخذ أبنائهم، تحسباً لأي ضرر عليهم خلال العاصفة الترابية الممطرة.
وأعلنت وزارة الصحة السعودية رفع جاهزية المستشفيات والمراكز الصحية لتقديم الخدمات الطبية للمتأثرين من موجة الغبار والأمطار المصاحبة لـ«عاصفة مدار»، كما أسمتها. وأطلقت الوزارة تنبيهات لمرضى الربو لمواجهة أوقات هطول الأمطار، تشمل: عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، وحمل البخاخ الإسعافي (موسع الشعب) في كل الأوقات، وأخذ البخاخ الوقائي في حال وصفه الطبيب لمريض الربو.
وأكدت وزارة الصحة في تحذيراتها التي بثتها أمس، ضرورة توجه مريض الربو إلى أقرب مركز طوارئ، في حال كان أزمة الربو شديدة ولم تستجب للبخاخ الإسعافي، أو عند ملاحظة ازرقاق في الشفتين واللسان، أو في حال لم تكن لدى المريض القدرة على الكلام أو على إكمال جملة واحدة.
أما المديرية العامة للدفاع المدني السعودي، فأطلقت تحذيراتها بشأن العاصفة الترابية، مشيرة إلى ضرورة الانتباه إلى ما ذكرته الأرصاد بشأن حالة عدم استقرار في أجواء السعودية منذ يومين وحتى مساء اليوم، حيث تنشط الرياح المثيرة للغبار على مناطق تبوك، والحدود الشمالية، والجوف، وحائل، والمدينة المنورة، ومكة المكرمة، والقصيم، والشرقية. ودعمت مديرية الدفاع المدني تحذيراتها بالاستناد إلى تنبيهات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة التي توضح أنه يصحب العاصفة هطول أمطار من متوسطة إلى غزيرة على القصيم، وشمال الرياض، والباحة، وعسير، والمدينة المنورة، ومكة المكرمة، في حين تكون غزيرة على المنطقة الشرقية.
وذكر خالد الزعاق خبير الأرصاد والأحوال الجوية، أن العواصف خلال هذا الوقت أمر متوقع، وعادة ما يكون عصف الريح عالياً، والرياح تثير الغبار والأتربة في هذا الموسم، وهو ما يسمى بالعامية (مراويح الصيف) لأنها تتحرك ليلاً، وتسمى شرق الجزيرة العربية (السريات)، لأنها تسري في الليل.
وأضاف الزعاق لـ«الشرق الأوسط»، أن هذه الرياح تشتد عادة من بعد الظهيرة ويزداد عصفها، ثم تقل حدتها في العصر، وتعود الأجواء إلى طبيعتها الهادئة. وقال: «العواصف تنقسم إلى قسمين، عواصف داخلية، وهي التي تسمى السريات والمروايح الصيفية، وعواصف تأتي من الخارج، وهي عواصف مدارية، أي تسير من مدار إلى مدار آخر».
وعن عاصفة مدار الحالية، أشار الزعاق إلى أن العواصف المدارية تمر على قارات، كما يحصل من العاصفة التي أطلق عليها عاصفة مدار، لأنها تكونت في أفريقيا، ثم مرت على مصر واجتازت البحر الأحمر، وأثرت على الأجزاء الغربية من السعودية، إلا أن حدتها خفت بسبب مرورها على البحر الأحمر، وسحبت الرطوبة الكثير من غبارها.
ووفق أحدث بيانات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، فإن صور الأقمار الصناعية عصر أمس توضح استمرار تدني الرؤية الأفقية بسبب الأتربة المثارة على مناطق شمال وغرب ووسط البلاد، مع توقع استمرارها إلى المساء. وشددت الهيئة تحذيراتها من عدم تداول معلومات مغلوطة عن العاصفة، أو صور ومقاطع فيديو غير حقيقية لوصف العاصفة الحالية.

اختيارات المحرر