القوات العراقية تستعيد ثاني جسور الموصل... وتحاصر المجمع الحكومي

القوات العراقية تستعيد ثاني جسور الموصل... وتحاصر المجمع الحكومي

«داعش» يحاول صدها بالقناصة والانتحاريين و«الدرون»
الثلاثاء - 9 جمادى الآخرة 1438 هـ - 07 مارس 2017 مـ رقم العدد [ 13979]
الشرطة الاتحادية خلال مواجهة مع مسلحي «داعش» في الجانب الأيمن من الموصل أمس (رويترز)

سيطرت القوات العراقية على الجسر الثاني من جسور الموصل الخمسة أمس وأحكمت حصارها حول المجمع الحكومي، مما أعطى دفعة لهجومها على ما تبقى من معقل تنظيم داعش في الجزء الغربي من المدينة. ودُمرت جسور الموصل الخمسة التي تمر فوق نهر دجلة لكن السيطرة عليها وإصلاحها سيسهل تحرك القوات المتقدمة على طول النهر الذي يقسم الموصل إلى قسمين.

وجسر الحرية هو ثاني جسر تسيطر عليه القوات العراقية في المدينة بعد أن سيطرت على جسر يقع على مسافة أبعد إلى الجنوب منه يسمى الجسر الرابع. وستحمي السيطرة عليه القوات المتقدمة صوب مجمع قريب للمباني الحكومية من الخلف. وقال العميد في الشرطة الاتحادية شعلان علي صالح لوكالة «رويترز»: «في الساعات المقبلة سترفع قواتنا العلم العراقي فوق مبنى المحافظة».

وقال مسؤول إعلامي كبير في وحدة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية وتقود التوغل في الأحياء على طول نهر دجلة: «سيطرنا على جسر الحرية من الطرف الأيمن (الغربي)». ومن شأن استعادة الموقع أن يساعد هجوم القوات العراقية على المتشددين في المدينة القديمة. كما سيمثل خطوة رمزية باتجاه استعادة سلطة الدولة على الموصل حتى على الرغم من تدمير المباني وعدم استخدام «داعش» لها.

وأقام المتشددون حواجز في الشوارع باستخدام مركبات مدنية ملغومة لعرقلة تقدم القوات العراقية التي واجهت أيضا نيران القناصة والبنادق الآلية وقذائف المورتر وكذلك متفجرات يجري إسقاطها من طائرات خفيفة من دون طيار.

وتستخدم وحدات الشرطة الاتحادية التي تشارك أيضا في الهجوم طائرات مماثلة من دون طيار لضرب المتشددين.

ويعتقد الجيش العراقي أن عدة آلاف من المتشددين ومنهم كثيرون جاءوا من دول غربية يختبئون بين المدنيين المتبقين الذين قدرت منظمات إغاثة أعدادهم بنحو 750 ألف شخص في غرب الموصل في بداية أحدث مرحلة من الحملة. ويستخدم المتشددون انتحاريين بسيارات ملغومة وقناصة وشراكا خداعية في مواجهة الهجوم الذي يشارك فيه مائة ألف من القوات العراقية والبيشمركة الكردية وفصائل الحشد الشعبي.

وواصلت قطعات الشرطة الاتحادية تقدمها في أحياء العكيدات والدندان والنبي شيت. وقال قائد قوات الرد السريع اللواء ثامر الحسيني لـ«الشرق الأوسط»: «حررنا مبنى مديرية الماء والمجاري». كما استعادت قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع أمس السيطرة على مبنى مديرية الشرطة ومجمع المحاكم بالكامل، وحررتا مديرية الطاقة الكهربائية في الجانب الأيمن للموصل.

وأكد قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت لـ«الشرق الأوسط» أن قواته دمرت خلال اقتحام مناطق الدواسة والدندان والنبي شيت خط الصد الأول للعدو والتوغل في عمق المنطقة ومحاصرة مجمع المباني الحكومية». وأشار إلى «قتل نحو 64 إرهابيا بينهم 10 انتحاريين بأحزمة ناسفة ودمرت قواتنا 32 آلية وطائرتين مسيرتين و300 عبوة ناسفة، كما دمرنا أربعة أنفاق و15 مفرزة هاون وثلاثة معامل تفخيخ».

ومع توغل القوات الأمنية في عمق الجانب الأيمن واشتداد المعارك تزداد أعداد المواطنين (غالبيتهم من النساء والأطفال) الهاربين من بطش التنظيم ومن الحرب باتجاه مخيمات النزوح على شكل موجات في وقت تكتظ فيه مخيمات النزوح جنوب وشرق المدينة بأعداد كبيرة منهم، بينما تحذر المنظمات الدولية العاملة في العراق من كارثة إنسانية كبيرة إذا تأخرت عمليات تحرير المدينة مؤكدين وجود نحو مليون مدني محاصر من قبل التنظيم الذي يتخذ من غالبيتهم دروعا بشرية.


اختيارات المحرر

فيديو