بغداد: شرق الموصل بلا «داعش»

بغداد: شرق الموصل بلا «داعش»

العبادي يأمر بالتحقيق في اتهامات الانتهاكات
الثلاثاء - 26 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 24 يناير 2017 مـ
مدنيون يهربون من المعارك في حي العربي في القطاع الشمالي من الجانب الأيسر من الموصل أمس (رويترز)

أعلن أمس عن تحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل بشكل كامل بعد طرد تنظيم داعش من آخر جيوبه فيه. وقالت وزارة الدفاع العراقية في بيان إنه لم يتبق سوى الإعلان الرسمي عن تحرير الشطر الشرقي من المدينة من قبل القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وأضافت الوزارة أن القوات المسلحة «كبدت العدو خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، وهي الآن تباشر إزالة العبوات والمتفجرات وتنظيف الدور والمباني وفتح الطرق ومسك الأرض ونشر نقاط عسكرية لمنع الخروقات وتفويت الفرصة على الإرهاب، الذي يعيش حالة انهيار وتشتت بعد الخسائر الأخيرة التي تلقاها على أيدي رجال القوات المسلحة». وجاء بيان وزارة الدفاع بعد ساعات من إعلان قيادة عمليات «قادمون يا نينوى» عن اقتحام منطقة الرشيدية آخر معاقل «داعش» في الساحل الأيسر من الموصل.

في غضون ذلك، أمر العبادي بتشكيل لجنة للتحقيق في حالات اختطاف وإساءة وتجاوز على مدنيين في بعض مناطق محافظة نينوى من قبل من وصفهم بـ«مجاميع تستغل اسم القوات الأمنية والحشد الشعبي». وأكد «مراعاة حقوق الإنسان وعدم المساس بها وأن يأخذ القادة الميدانيون دورهم في التصدي لكل من يحاول الإساءة للقوات الأمنية والتجاوز على المواطنين وحقوقهم».

وكانت منظمة العفو الدولية أعلنت في الخامس من يناير (كانون الثاني) أن وحدات الحشد الشعبي شاركت في «نمط ممنهج من الانتهاكات» منها الإخفاء القسري والتعذيب والقتل خارج إطار القانون واستهداف مواطنين سنة.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو