ترامب يرد على أوباما... ويسرّع نقل السفارة

ترامب يرد على أوباما... ويسرّع نقل السفارة

ترحيب عربي بقرار مجلس الأمن «تجميد الاستيطان»
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ
جانب من احتفالات الميلاد في بيت لحم (غيتي)

ردا على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 أول من أمس الداعي إلى تجميد الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية والذي لم تتحرك إدارة الرئيس باراك أوباما لمنع تمريره، تعهد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب مجددا بتسريع خطوات نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وعلمت «الشرق الأوسط» من جويل بارك بولاك، القيادي في الحزب الجمهوري، أن ترامب عبر لمقربين منه عن عزمه على القيام بزيارة رئاسية إلى القدس العام المقبل.

وأعرب ترامب عن غضبه الشديد من صدور القرار الدولي ضد إسرائيل بعد أن كان واثقا بأنه قد أجهضه بنجاحه في إقناع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتأجيل طرحه للتصويت في مجلس الأمن إلى ما بعد رحيل إدارة أوباما في العشرين من يناير (كانون الثاني) المقبل.

وتوقع بولاك ألا تكتفي إدارة ترامب بتسريع نقل السفارة الأميركية إلى القدس بل سيكون أمامها خيارات إضافية للثأر ومنها قيام الرئيس المنتخب بزيارة القدس باعتبارها «العاصمة الأبدية لإسرائيل»، على حد تعبيره.

بدوره، دافع البيت الأبيض والخارجية الأميركية عن قرار الامتناع عن التصويت الذي قوبل بهجمات شديدة من جانب سياسيين جمهوريين وديمقراطيين على حد سواء.

وقوبل قرار مجلس الأمن بترحيب عربي واسع. وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية إن بلاده تثمن تبني مجلس الأمن القرار الذي يؤكد بما لا يقبل الشك على عدم مشروعية المستوطنات المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية.

بدوره، اعتبر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن القرار «صفعة كبيرة للسياسة الإسرائيلية وإدانة بإجماع دولي كامل للاستيطان ودعم قوي لحل الدولتين». كما رحب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط بالقرار, مؤكدا أنه يجسد «تأييد ومساندة المجتمع الدولي للنضال التاريخي للشعب الفلسطيني».

من ناحيتها، وصفت الحكومة الأردنية القرار بأنه «تاريخي».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو