حلب الشرقية في قبضة النظام والميليشيات

حلب الشرقية في قبضة النظام والميليشيات

53 دولة إسلامية تدين النظام السوري وحلفاءه * ضغوط خارجية أفشلت اندماج الفصائل المعتدلة مع «النصرة»
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ
عادل الجبير وزير الخارجية السعودي ونظيره الكويتي صباح خالد الحمد الصباح خلال اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي بشأن سوريا المنعقد في مدينة جدة (واس)

باتت حلب الشرقية في قبضة النظام والميليشيات الداعمة له، أمس، بعد استعادته السيطرة على كامل مدينة حلب، ثاني أهم المدن السورية، في انتصار يعد الأكبر لدمشق على فصائل المعارضة منذ اندلاع النزاع في عام 2011.

ويأتي إعلان النظام عن استعادته حلب بعد دقائق من انتهاء عملية إجلاء عشرات الآلاف من المدنيين والمقاتلين من آخر جيب كان تحت سيطرة الفصائل المعارضة، في عملية تمت بموجب اتفاق روسي - إيراني - تركي، بعد نحو شهر من هجوم عنيف شنه النظام والقوات الموالية له على الأحياء الشرقية.

من جهتها، أدانت 53 دولة إسلامية في اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، في جدة أمس، ممارسات النظام السوري وحلفائه، داعية إلى ضرورة الانتهاء الفوري والآمن لعمليات الإجلاء في حلب من خلال ترتيب وقف إطلاق النار القائم، ومشددة على ضرورة ضمان وصول المساعدات الإنسانية بسرعة ودون عوائق. كما حمّل وزراء الخارجية النظام السوري مسؤولية حماية جميع المدنيين الذين يختارون البقاء في حلب، طبقا للقانون الدولي الإنساني.

على صعيد متصل، أكدت مصادر سورية معارضة واسعة الاطلاع لـ«الشرق الأوسط»، أمس، فشل مشروع اندماج الفصائل المتشددة والمعتدلة الموجودة في الشمال السوري، رسميا، وقالت إن ضغوطا دولية وإقليمية مورست على الفصائل لرفض الاندماج، من منطلق أن توحد الفصائل مع «النصرة» من شأنه أن يجعلها كلها «موصومة بالإرهاب»، على غرار التنظيم المتشدد الذي كان أعلن انفصاله عن تنظيم القاعدة تحت اسم «فتح الشام».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو