السعودية: إنشاء أكاديمية متخصصة للطيران المدني بتكلفة 100 مليون دولار

السعودية: إنشاء أكاديمية متخصصة للطيران المدني بتكلفة 100 مليون دولار

تقام بتحالفات سعودية وأجنبية من القطاع الخاص
الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ

كشف وكلاء طيران في السعودية عن إطلاق أكاديمية للتدريب في تخصصات الطيران المدني، يشترك في تأسيسها مستثمرون وتحالفات محلية ودولية من القطاع الخاص.
وذكرت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن التكاليف الاستثمارية المبدئية في مرحلة التأسيس ستتجاوز 100 مليون دولار وقد يزيد الرقم إلى الضعف، مشيرة إلى أن المشروع يشهد اهتمامًا كبيرًا من المستثمرين المتخصصين في صناعة النقل الجوي.
وأضافت المصادر أن هذه الخطوة تأتي في ظل التوسع في مجال الطيران المدني لتوفير مزيد من الكفاءات الوطنية التي تستوعب حجم الوظائف المتاحة في القطاع عقب قرارات الخصخصة وزيادة مشاركة القطاع الخاص.
وأوضح الدكتور حسين الزهراني، رئيس لجنة وكلاء الطيران في الغرفة التجارية الصناعية بجدة (غرب السعودية)، لـ«الشرق الأوسط» أن المشروع يهدف إلى توفير تخصصات نوعية في النقل الجوي مثل التدريب على الطيران والخدمات الأرضية والصيانة وخدمات الترحيل، مشيرًا إلى أن المشروع في مراحله الأولى ويحظى باهتمام من عدد كبير من المستثمرين وسيكون الأول من نوعه على مستوى السعودية.
وأضاف الدكتور الزهراني: «سيتم إنشاء الأكاديمية من خلال دخول مستثمرين وتحالف شركات أجنبية ومحلية متخصصة في صناعة الطيران»، مبينًا أن الاستثمار في مجال التدريب لا يزال محدودًا في السعودية، في مقابل نمو الصناعة في البلاد بدخول المستثمرين وشركات الطيران التي تتزايد أعدادها يومًا بعد يوم؛ حيث تعد سوق الطيران في السعودية من أكثر وأسرع الأسواق نموًا في المنطقة وتوفر الفرص الواعدة للمستثمرين.
وبيّن الزهراني أن الصناعة في السعودية تشهد متغيرات جذرية وضغوطًا متنامية يتم رصدها، والتي أظهرت أن هناك احتياجا كبيرا لتدريب وتأهيل كفاءات سعودية متخصصة تدعم وتنفذ الخطة التنموية المستدامة التي تمر بها البلاد، استجابة لتلك المتغيرات والاحتياجات، وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في مجالات التعليم والتدريب بمختلف التخصصات.
وكانت الهيئة العامة للطيران المدني أنشأت الأكاديمية السعودية للطيران المدني التي تهدف إلى الوفاء باحتياجات الهيئة العامة للطيران المدني بالقوى العاملة وتزويد منسوبيها بالمعارف والمهارات اللازمة التي تتوافق مع الأنظمة والمعايير الدولية للطيران المدني للحفاظ على سلامة وأمن الطيران المدني في أجواء السعودية، حيث أصبحت تشكل رافدًا أساسيًا في تطوير علوم الطيران على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وتوطين تقنية صناعة الطيران المدني بالسعودية.
وتعمل الأكاديمية حاليًا على تنفيذ الخطط المعتمدة لتلبية احتياجات الهيئة العامة للطيران المدني والجهات المستفيدة من الكوادر البشرية المتخصصة في مجالات علوم الطيران المدني، إلى جانب مساهمتها في تطوير مستوى أداء موظفي الهيئة والجهات المستفيدة من العاملين في مجالات أمن وسلامة مطارات السعودية، وفقًا للمعايير الدولية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة