اتفاقية لتطوير برامج تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية

اتفاقية لتطوير برامج تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية

وقّعتها {المؤسسة الإسلامية} ومجموعة «كاتاليست»
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ

وقّعت المؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة اتفاقية مع مجموعة «كاتاليست»، لتطوير برامج تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية.
وذكر المهندس هاني سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، لـ«الشرق الأوسط»، أن الاتفاقية ستعمل على تطوير برامج المؤسسة بشكل يتناسب مع حاجة الشركات المتوسطة والصغيرة في السعودية للتمويل، بحيث يتم تقسيمها إلى برامج عدة تتوافق مع إمكانات كل مؤسسة أو شركة تعمل في القطاع.
وأشار سنبل إلى أن البرنامج سيطبق على مراحل ليشمل المؤسسات في الدول الأعضاء خلال الفترة المقبلة، مضيفًا أن السعودية لديها سوق واعد يشجع الشركات على النجاح، وستكون برامج التمويل داعمة لهذا التوجه الذي يخدم الاقتصاد ويسهم في تنمية الناتج المحلي وتوفير فرص العمل للمواطنين.
وأضاف أن الاتفاقية جاءت في إطار «رؤية السعودية 2030»، التي تتضمن برنامج تنمية التجارة في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم بهدف زيادة حجم الصادرات، حيث يعد برنامج المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة الخاص بتنمية التجارة في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم في المملكة العربية السعودية مقترحا فريدا، الذي يهدف في الأساس إلى تعزيز إمكانات التجارة في هذه المؤسسات.
ولفت الرئيس التنفيذي إلى أن برنامج تنمية التجارة سيساعد في حصول هذه المؤسسات على التمويل، ومنحها الفرصة لبناء القدرات من خلال تحسين المعرفة ورفع مستوى التوعية وزيادة شبكاتها، وذلك من شأنه توسيع حجم صادراتها. كما يتضمن البرنامج أيضًا تقديم الخدمات الاستشارية للمؤسسات والجهات الحكومية لتمكينها من الاستمرار في تطوير قطاع الصادرات وتسهيل تمويل التجارة.
في حين قال زياد البسام، نائب رئيس مجلس الإدارة في الغرفة التجارية الصناعية بجدة، رئيس مجلس المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لـ«الشرق الأوسط»، إن شركات القطاع تواجه تحديات تدفعها إلى الخروج من السوق، في مقدمتها التمويل، الذي يعتبر حجر الزاوية في نجاحها، إلا أن هناك مخاوف لدى المؤسسات التمويلية أدت إلى العزوف عن تقديم برامج التمويل المناسبة، وهذا الأمر دفع الغرف السعودية إلى إطلاق مبادرات وطنية لدعم شباب الأعمال مثل حاضنات الأعمال وبرامج التمويل مع بعض المؤسسات الحكومية، مثل صندوق المئوية وبنك التسليف وبعض مبادرات القطاع الخاص التي تدعم هذا التوجه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة