انطلاق المؤتمر الدولي حول التنمية والشباب في جيبوتي

انطلاق المؤتمر الدولي حول التنمية والشباب في جيبوتي

بمشاركة أكاديميين من السعودية ودول القرن الأفريقي
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ

تحت رعاية الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة، ينعقد اليوم الأربعاء المؤتمر الدولي حول التنمية والشباب، في العاصمة جيبوتي، وعلى مدار ثلاثة أيام؛ حيث يشارك فيه عدد من الباحثين والأكاديميين من المملكة العربية السعودية ودول القرن الأفريقي.
ويهدف المؤتمر الذي ينظمه مركز «يورومينا» للأبحاث بالتعاون مع جامعة جيبوتي، إلى نشر الوعي حول أهمية الدور البنّاء للشباب في دعم مسيرة التنمية الوطنية وتحقيق أهدافها، لا سيما في هذه المرحلة التي تواجه فيها بلدان المنطقة تحديات كبرى على جميع المستويات.
وأشار الدكتور عبد القادر الفنتوخ، رئيس مركز «يورومينا» للأبحاث إلى أهمية المؤتمر من خلال مناقشته الوضع الاجتماعي الراهن للشباب ودورهم الفاعل في مسيرة التنمية، والتحديات الكبيرة أمام الحكومات لتأهيل الشباب، واحتياجات ذلك من موارد كبيرة لجعلهم قادرين على الانخراط في عملية التنمية الشاملة والمستدامة. وأضاف الفنتوخ أن عدم الاستقرار السياسي في كثير من مناطق العالم يلقي بظلاله على مسارات التنمية، «بل إنه يجعل الحفاظ على الشباب في حيز الطاقة والتأثير الإيجابيين أمرًا أكثر تحديًّا، لا سيما في ظل وجود واقع اقتصادي صعب ونسب بطالة مرتفعة، ولذا تبرز ضرورة تشجيع ريادة الأعمال في أوساط الشباب وتمكينهم من ذلك عبر سياسات حكومية تشجيعية، وكذلك تفعيل القنوات التقنية التي باتت عصب الحياة المعاصرة، وذات أثر فعال في اكتساب المعرفة وتحقيق الريادة».
ويركز المؤتمر، الذي يضم أكثر من مائتي مشارك، على 3 محاور؛ أبرزها: «أوضاع الشباب في المنطقة وأبرز التحديات»؛ حيث يندرج تحت هذا المحور موضوع «تحديات التعليم والعمل»، وموضوع «الشباب في عصر الإعلام الاجتماعي... بين التأثير والتأثر»، ومسألة «الشباب وحلم الهجرة (الحلم بالنجاح خارج الوطن)». فيما يأتي المحور الثاني تحت عنوان: «الشباب محرك التنمية» ليناقش مسألة «تعزيز قيمة المواطنة لدى فئة الشباب وأثرها على التنمية الاجتماعية والاقتصادية». وكذلك يسلط الضوء على إسهام الشباب في الإبداع والابتكار، وأهمية ذلك في النمو الاقتصادي، وضرورة تطوير بيئة حاضنة لمشاريع الشباب وتدريبهم وتأهيلهم. أما المحور الثالث المعنون بـ«مستقبل الشباب في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية»، فيستعرض «دور مؤسسات التعليم في بناء مستقبل الشباب»، و«أهمية التخطيط لاستثمار الشباب في التنمية الشاملة والمستدامة»، وكذلك «دور المؤسسات الحكومية في توفير فرص ومقومات النجاح للشباب في بلدانهم».
يذكر أن مركز «يورومينا» للأبحاث، مركز بحثي متخصص مقره لندن، ويهتم بالمجالات الإعلامية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ويمتلك خطة عمل طموحًا أقام من خلالها عددًا من الفعاليات الدولية المهمة، كانت آخرها «الندوة الدولية حول الإعلام الجديد والشباب» التي أقيمت في سراييفو نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


اختيارات المحرر

فيديو