كتاب جديد عن سعاد حسني بقلم شقيقتها يروي تفاصيل مقتلها بلندن

كتاب جديد عن سعاد حسني بقلم شقيقتها يروي تفاصيل مقتلها بلندن

يضم وثيقة زواجها من العندليب وتورط أفراد من جهاز المخابرات
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ
جانجاه شقيقة سعاد حسني مع غلاف الكتاب - تفاصيل قصة حب السندريلا ({الشرق الأوسط})

بعد أكثر من 15 عاما من «الجهد الاستخباراتي» والبحث عن أدلة والوقوع في مرمى تهديدات كثيرة، نجحت جانجاه عبد المنعم شقيقة سندريلا الشاشة العربية سعاد حسني أن تنشر كتابا يحمل عنوانا مثيرا «سعاد... أسرار الجريمة الخفية» يضم مستندات ووثائق تثبت تورط أشخاص محددين احتلوا مناصب قيادية في عهد الرئيس حسني مبارك. كما أعلنت فيه عن تفاصيل قصة حب السندريلا وعبد الحليم حافظ التي توجت بالزواج السري ثم الانفصال. ويقدم الكتاب وثيقة زواج السندريلا والعندليب بما يقطع الأقاويل حول تلك الزيجة الفنية التي لم يعلن عنها في حياتهما.
أقيم حفل توقيع الكتاب مساء الأحد في فندق كتاركت المريوطية، في حضور عدد قليل من النجوم وبحضور الإعلامي المصري وائل الإبراشي. وقالت جانجاه لـ«الشرق الأوسط» بابتسامة ممزوجة بنشوة الانتصار: لم تتوقف التهديدات منذ أن علم المتورطون ببحثي وتنقيبي عن الأدلة، تارة بالأموال الطائلة وتارة بالتهديد لي ولأفراد أسرتي بالقتل، إلا أن ذلك لم يحد من رغبتي في فضح المجرمين الذين قتلوها غدرا، وكنت أشعر طوال الوقت بأنها لن ترتاح في قبرها طالما أن الحق لم يظهر» وأضافت: «سجلت سعاد بصوتها شرائط كاسيت أثناء تواجدها في باريس تروي فيها ما يشبه مذكراتها، وروت فيها ما تعرضت له على يد أتباع صلاح نصر في جهاز المخابرات العامة في عهد جمال عبد الناصر».
وكانت سعاد حسني قد لقيت مصرعها على يد مجهولين في 21 يونيو (حزيران) عام 2001، بعد سقوطها من مقر سكنها بالعاصمة البريطانية لندن، ومنذ ذلك الوقت عكفت جانجاه على متابعة تحقيقات «اسكوتلنديارد» وجمع كل المستندات الخاصة بسعاد وبالقضية على جانب الأدلة التي كانت تعثر عليها بمساعدة بعض الأصدقاء. وكان لغز مقتلها قد أثار جدلا كبيرا في ذاك الوقت وصور التلفزيون المصري لقاءات أجراها الإعلامي والفنان سمير صبري مع جانجاه والسيدة ناديا التي كانت تقيم مع سعاد حسني في شقتها حتى وقت وقوع الحادث، ولكن كل من شاهد الحلقات علم أن هناك سرا خفيا وراء مقتلها وأن السندريلا لم تنتحر من شقتها في عمارة ستيوارت تاور وسط لندن بحي ميد فيل.
وقالت: «اليوم فقط شعرت أنني حققت لسعاد ما كانت ترغب فيه، ولولا مساندة دار نشر الروائع وصاحبتها هبة الشرقاوي لما انتهيت من الكتاب رغم تعرضه لوقف الطبع عدة مرات، وكانت الدار أمينة في التكتم على الكتاب حتى يوم التوقيع، واتفقنا أنه من الأفضل أن أكتبه بنفسي حتى لا تتسرب تفاصيله قبل النشر».
تركت سعاد حسني رصيدا سينمائيا يزيد عن 90 عملا فنيا ما بين الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والحلقات الإذاعية، وحصلت على عدة جوائز وتكريمات، وتزوجت 5 مرات لكنها لم تنجب.
ومن بين الأسرار التي يكشفها الكتاب قصة الحب الرومانسية التي جمعت العندليب والسندريلا، والتي أعلن عنها من قبل الإعلامي مفيد فوزي لكن لم تؤكدها وقتها شقيقتها أو أسرتها.
وقالت جانجاه: «كانت تلك الفترة من أسعد الفترات في حياة سعاد، ورغم غيرة عبد الحليم الشديدة على سعاد، وقد كان لها بمثابة طوق نجاة من محاولات سيطرة جهاز المخابرات عليها وتهديدهم لها بتهمة الجاسوسية»، لافتة إلى أن «العندليب عندما علم بالأمر تحدث مع المشير عبد الحكيم عامر الذي كانت تربطه به صداقة قوية، وهو الذي أبعد عنها شر صلاح نصر، إلا أن الخلاف بينهما حول إعلان الزواج كان سببا في انفصالهما».


جانجاه شقيقة سعاد حسني مع غلاف الكتاب - كتاب جديد عن سعاد حسني بقلم شقيقتها يروي تفاصيل مقتلها بلندن


يضم وثيقة زواجها من العندليب وتورط أفراد من جهاز المخابرات


القاهرة: داليا عاصم


بعد أكثر من 15 عاما من «الجهد الاستخباراتي» والبحث عن أدلة والوقوع في مرمى تهديدات كثيرة، نجحت جانجاه عبد المنعم شقيقة سندريلا الشاشة العربية سعاد حسني أن تنشر كتابا يحمل عنوانا مثيرا «سعاد... أسرار الجريمة الخفية» يضم مستندات ووثائق تثبت تورط أشخاص محددين احتلوا مناصب قيادية في عهد الرئيس حسني مبارك. كما أعلنت فيه عن تفاصيل قصة حب السندريلا وعبد الحليم حافظ التي توجت بالزواج السري ثم الانفصال. ويقدم الكتاب وثيقة زواج السندريلا والعندليب بما يقطع الأقاويل حول تلك الزيجة الفنية التي لم يعلن عنها في حياتهما.
أقيم حفل توقيع الكتاب مساء الأحد في فندق كتاركت المريوطية، في حضور عدد قليل من النجوم وبحضور الإعلامي المصري وائل الإبراشي. وقالت جانجاه لـ«الشرق الأوسط» بابتسامة ممزوجة بنشوة الانتصار: لم تتوقف التهديدات منذ أن علم المتورطون ببحثي وتنقيبي عن الأدلة، تارة بالأموال الطائلة وتارة بالتهديد لي ولأفراد أسرتي بالقتل، إلا أن ذلك لم يحد من رغبتي في فضح المجرمين الذين قتلوها غدرا، وكنت أشعر طوال الوقت بأنها لن ترتاح في قبرها طالما أن الحق لم يظهر» وأضافت: «سجلت سعاد بصوتها شرائط كاسيت أثناء تواجدها في باريس تروي فيها ما يشبه مذكراتها، وروت فيها ما تعرضت له على يد أتباع صلاح نصر في جهاز المخابرات العامة في عهد جمال عبد الناصر».
وكانت سعاد حسني قد لقيت مصرعها على يد مجهولين في 21 يونيو (حزيران) عام 2001، بعد سقوطها من مقر سكنها بالعاصمة البريطانية لندن، ومنذ ذلك الوقت عكفت جانجاه على متابعة تحقيقات «اسكوتلنديارد» وجمع كل المستندات الخاصة بسعاد وبالقضية على جانب الأدلة التي كانت تعثر عليها بمساعدة بعض الأصدقاء. وكان لغز مقتلها قد أثار جدلا كبيرا في ذاك الوقت وصور التلفزيون المصري لقاءات أجراها الإعلامي والفنان سمير صبري مع جانجاه والسيدة ناديا التي كانت تقيم مع سعاد حسني في شقتها حتى وقت وقوع الحادث، ولكن كل من شاهد الحلقات علم أن هناك سرا خفيا وراء مقتلها وأن السندريلا لم تنتحر من شقتها في عمارة ستيوارت تاور وسط لندن بحي ميد فيل.
وقالت: «اليوم فقط شعرت أنني حققت لسعاد ما كانت ترغب فيه، ولولا مساندة دار نشر الروائع وصاحبتها هبة الشرقاوي لما انتهيت من الكتاب رغم تعرضه لوقف الطبع عدة مرات، وكانت الدار أمينة في التكتم على الكتاب حتى يوم التوقيع، واتفقنا أنه من الأفضل أن أكتبه بنفسي حتى لا تتسرب تفاصيله قبل النشر».
تركت سعاد حسني رصيدا سينمائيا يزيد عن 90 عملا فنيا ما بين الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والحلقات الإذاعية، وحصلت على عدة جوائز وتكريمات، وتزوجت 5 مرات لكنها لم تنجب.
ومن بين الأسرار التي يكشفها الكتاب قصة الحب الرومانسية التي جمعت العندليب والسندريلا، والتي أعلن عنها من قبل الإعلامي مفيد فوزي لكن لم تؤكدها وقتها شقيقتها أو أسرتها.
وقالت جانجاه: «كانت تلك الفترة من أسعد الفترات في حياة سعاد، ورغم غيرة عبد الحليم الشديدة على سعاد، وقد كان لها بمثابة طوق نجاة من محاولات سيطرة جهاز المخابرات عليها وتهديدهم لها بتهمة الجاسوسية»، لافتة إلى أن «العندليب عندما علم بالأمر تحدث مع المشير عبد الحكيم عامر الذي كانت تربطه به صداقة قوية، وهو الذي أبعد عنها شر صلاح نصر، إلا أن الخلاف بينهما حول إعلان الزواج كان سببا في انفصالهما».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة