السعودية: ما يجري في حلب جرائم حرب ضد الإنسانية

السعودية: ما يجري في حلب جرائم حرب ضد الإنسانية

مجلس الوزراء يدين العمل الإرهابي في عدن والهجوم على الكرك الأردنية وتفجير تركيا
الاثنين - 20 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 19 ديسمبر 2016 مـ

أكدت السعودية اليوم وعبر مجلس الوزراء، على أن ما يجري في حلب يعد جرائم حرب ضد الإنسانية.
وعبر المجلس عن الاستنكار الشديد لاستمرار القصف الوحشي لمدينة حلب وما يتعرض له أبناؤها الأبرياء من قتل وحصار وتجويع وتهجير وانتهاك لحقوقهم الإنسانية ، مشدداً على أهمية اضطلاع مجلس الأمن الدولي بمسؤولياته التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة ، وواجباته في حفظ الأمن والسلم الدوليين.
جاء ذلك خلال ترؤس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الجلسة التي عقدها، مجلس الوزراء، اليوم (الاثنين)، في قصر اليمامة، بمدينة الرياض.
وفي مستهل الجلسة أطلع خادم الحرمين الشريفين، المجلس على فحوى اتصاله بالشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت ، والاتصال الهاتفي الذي تلقاه من الرئيس نيكولاس مادورو رئيس جمهورية فنزويلا، وما عبر عنه من شكر للاتفاق الذي تم بين دول أوبك والدول الأخرى المنتجة من خارج المنظمة ، ونتائج استقباله لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، وقائد الجيش الباكستاني الفريق أول قمر جاويد باجوا .
وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي، أن مجلس الوزراء شدد على المضامين القيمة لخطاب خادم الحرمين الشريفين السنوي لدى افتتاحه أعمال السنة الأولى من الدورة السابعة لمجلس الشورى ، وما اشتمل عليه الخطاب الملكي من ثوابت فيما يتعلق بسياسة المملكة الداخلية والخارجية ، وتطلعاتها للمزيد من الاستقرار والرخاء وتنويع مصادر الدخل ورفع إنتاجية المجتمع لتحقيق التنمية بما يلبي احتياجات الحاضر ويحفظ حق الأجيال القادمة ، والأخذ بنهج التعاون مع المجتمع الدولي لتحقيق السلام العالمي وتعزيز التفاعل مع الشعوب لترسيخ قيم التسامح والتعايش المشترك ، وأكد المجلس أن توجيه خادم الحرمين الشريفين لمجلس الشورى بالحرص على مصالح الوطن والمواطنين والتشاور مع المسؤولين في مختلف الجهات وتعاون المسؤولين مع المجلس ، يجسد ما يوليه - حفظه الله - من اهتمام ورعاية لأبناء الوطن وتقديراً لما يقوم به المجلس من جهود متميزة وما يعقد على أعماله من آمال كبيرة.
بعد ذلك ، استعرض مجلس الوزراء مختلف الجهود العربية والدولية بشأن تطورات الأحداث في المنطقة خاصة المجازر البشعة التي ترتكب في مدينة حلب السورية مما يعد جرائم حرب ضد الإنسانية ، مشيراً في هذا السياق إلى الاتصالات العديدة التي قامت بها المملكة مؤخراً مع الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة والدول الشقيقة والصديقة تعبيراً عن مواقفها وأهمية التحرك الفوري لإيقاف هذه المجازر.
وعبر المجلس عن الاستنكار الشديد لاستمرار القصف الوحشي لمدينة حلب وما يتعرض له أبناؤها الأبرياء من قتل وحصار وتجويع وتهجير وانتهاك لحقوقهم الإنسانية ، مشدداً على أهمية اضطلاع مجلس الأمن الدولي بمسؤولياته التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة ، وواجباته في حفظ الأمن والسلم الدوليين.
وبين الوزير الطريفي أن مجلس الوزراء أعرب عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها للعمل الإرهابي في مدينة عدن ، والهجوم الذي شهدته محافظة الكرك الأردنية ، والتفجير الذي وقع قرب جامعة أرجياس التركية، وما نتج عن تلك الأعمال الإرهابية من ضحايا وإصابات ، مقدماً العزاء لأسر الضحايا وحكومات وشعوب اليمن والأردن وتركيا والتمنيات للمصابين بالشفاء العاجل ، ومجدداً المواقف الثابتة للمملكة في محاربة الإرهاب بصوره وأشكاله كافة.
وثمن مجلس الوزراء أمر خادم الحرمين الشريفين باتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح أوضاع اليمنيين المقيمين في المملكة حاملي "هوية زائر" ، مؤكداً أن توجيه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالتمديد ستة أشهر أخرى لحاملي "هوية زائر" ابتداء من تاريخ انتهاء صلاحيتها والمحددة بتاريخ 20 / 3 / 1438هـ ، يعد امتداداً للمواقف الأخوية الصادقة التي تقوم بها المملكة واهتمامها البالغ بأبناء الشعب اليمني الشقيق في هذه الظروف الاستثنائية.
واستعرض مجلس الوزراء عدداً من النشاطات العلمية والثقافية ، مؤكداً أن رعاية خادم الحرمين الشريفين حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد في دورتها السادسة وبفروعها الثلاثة " شركاء التنمية " و " التميز للمنظمات غير الربحية " و"التنافسية المسؤولة " تعبير عن دعمه المستمر للجائزة بما يحقق رسالتها الإنسانية والاجتماعية التنموية.
وأفاد الدكتور عادل بن زيد الطريفي بأن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها ، وقد انتهى المجلس إلى ما يلي :
أولاً:
بعد الاطلاع على ما رفعه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (144 / 60) وتاريخ 2 / 2 / 1438هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية تعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية طاجيكستان في مجال مكافحة الجريمة ، الموقعة في مدينة الرياض بتاريخ 23 / 3 / 1437هـ .
وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .
ثانياً :
بعد الاطلاع على ما رفعه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (143 / 59) وتاريخ 1 / 2 / 1438هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم في مجال الحماية المدنية والدفاع المدني بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية التونسية ، الموقعة في مدينة الرياض بتاريخ 11 / 3 / 1437هـ .
وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .
ثالثاً :
بعد الاطلاع على ما رفعه وزير النقل ، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (154 / 62) وتاريخ 8 / 2 / 1438هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية تعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية في مجال النقل البحري ، الموقعة في مدينة الرياض بتاريخ 27 / 2 / 1437هـ .
وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .
رابعاً:
وافق مجلس الوزراء على إدخال تعديلات على تشكيل مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الوارد في المادة (العاشرة) من نظام التأمينات الاجتماعية الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م / 33) وتاريخ 3 / 9 / 1421هـ ، وتعديل تشكيل مجلس إدارة المؤسسة العامة للتقاعد الوارد في المادة (الخامسة) من تنظيم المؤسسة العامة للتقاعد ، الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (3) وتاريخ 3 / 1 / 1425هـ الموضحين تفصيلاً في القرار.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة