كينيا ترحل مواطنين إيرانيين اتهما بالتخطيط لعمل إرهابي

كينيا ترحل مواطنين إيرانيين اتهما بالتخطيط لعمل إرهابي

الجمعة - 17 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13898]

قررت محكمة كينية أول من أمس ترحيل مواطنين إيرانيين متهمين بالتخطيط لعمل إرهابي في العاصمة نيروبي؛ وذلك بعد اعتقالهما على متن سيارة دبلوماسية تتبع للسفارة الإيرانية في نيروبي، وهما يصوران مبنى السفارة الإسرائيلية رفقة سائق كيني، تم التحقيق معهما بتهمة «التجسس والتخطيط لشن عمليات إرهابية». وجاء قرار ترحيل المواطنين الإيرانيين وهما سيد نصر الله إبراهيمي، وعبد الحسين غولا صفافي، إلى بلادهما بعد عقد صفقة مكنت من وقف الإجراءات القضائية وترحيلهما إلى طهران، إثر تدخل رفيع المستوى من السلطات الإيرانية التي نفت التهم الموجهة إلى مواطنيها وقالت إنهما أستاذان في الجامعة يقيمان في طهران. وكانت السلطات الكينية قد اعتقلت الرجلين، يوم 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أثناء وجودهما داخل سيارة دبلوماسية، حيث كانا عائدين من زيارة اثنين آخرين من الإيرانيين المحكوم عليهما بالسجن 15 عاما في كينيا بتهمة «الإرهاب» و«حيازة أسلحة ومتفجرات بشكل غير شرعي»، كان الحكم عليهما بعام 2013 السجن المؤبد قبل أن تخففه محكمة الاستئناف إلى 15 عامًا.
وخلال التحقيقات مع المواطنين الإيرانيين والسائق الكيني، نفى الثلاثة التقاط مقاطع فيديو للسفارة من أجل استخدامها في عمل إرهابي، وفق ما تحدث عنه المحققون خلال جلسات التحقيق، فيما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء عن المدعي العام دانكان أونديمو قوله إنه قدم طلبا للمحكمة بوقف المحاكمة وترحيل المتهمين إلى إيران فورا ونجح في مسعاه، كما تم الإفراج عن السائق الذي يعمل في السفارة الإيرانية.
الصحف المحلية في كينيا تحدثت عن ترحيل السلطات للمواطنين الإيرانيين، مشيرة إلى أنهما «كانا يتآمران لتفجير السفارة الإسرائيلية بنيروبي»، قبل أن تؤكد أن «وحدة شرطة مكافحة الإرهاب عثرت بحوزة المواطنين الإيرانيين على تسجيل مصور بكاميرا مراقبة لمبنى السفارة»، لتتصاعد أزمة دبلوماسية بين طهران ونيروبي. واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير الكيني في طهران، وقدمت له استفسارًا حول قضية اعتقال المواطنين الإيرانيين والتهم الموجهة لهما، فيما نفى متحدث باسم الخارجية الإيرانية ارتكاب أي منهما مخالفات، وقال إنهما محاضران جامعيان. وأكد المتحدث باهرام قاسمي، أن المعتقلَين محاميان ذهبا إلى كينيا لتقديم المشورة القانونية لموكليهما السجناء في نيروبي، وأن الاعتقال تم بعد انتهاء اجتماعهما مع الموكلين في السجن.
وتأتي هذه الحادثة بوصفها ثاني حادثة من نوعها تشهدها الأراضي الكينية يكون أطرافها من إيران؛ ففي 2013 أصدرت محكمة في نيروبي حكما بالسجن مدى الحياة على إيرانيين اثنين عن اتهامات مرتبطة بالإرهاب، من بينها حيازة متفجرات؛ وخفف الحكم في الاستئناف إلى سجنهما 15 عاما. وقبل عام تمامًا، أعلن قائد الشرطة الكينية جوزف بوانيت، أن رجلين كينيين خططا لشن اعتداءات داخل البلاد، رصدت لهما سفريات متعددة إلى الأراضي الإيرانية، وقال حينها: «لدينا أدلة دامغة على تجنيد إيران لكينيين داخل شبكة تجسس، ومهمة هذه الشبكة التحضير لاعتداءات في نيروبي، ولا تستهدف مصالح غربية فحسب، بل أيضًا مواطنينا»؛ وسارعت طهران وقتها بالنفي، وأبدت استعدادها للتعاون مع نيروبي حيال هذا الملف. وفي السنوات الأخيرة اتهم مواطنون إيرانيون بالتخطيط لأعمال إرهابية في عدد من الدول الأفريقية، إضافة إلى تهريب كميات كبيرة من الأسلحة عبر موانئ أفريقية كبيرة باتجاه مجموعات شيعية مسلحة، ولعل من أشهر هذه القضايا ضبط نيجيريا عام 2010 لشحنة أسلحة قادمة من إيران باتجاه غامبيا، مرورًا بميناء العاصمة الاقتصادية لنيجيريا لاغوس.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة