الهروب إلى الأمام

الهروب إلى الأمام

الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ

بخصوص مقال ديفيد إغناتيوس «ترامب يخفق في أول اختبار لسياسته الخارجية»، المنشور بتاريخ 13 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، أود أن أقول إنه ليس خطأ الرئيس المنتخب دونالد ترامب بكل وضوح السياسة الأميركية الجديدة التي ستنتهجها مستقبلاً، ألا وهي الهروب إلى الأمام. إن كلمة هيمنة الصين على آسيا هو كلام ليس في محله أو مكانه أو زمانه. إنه ذكاء وتفوق اقتصادي وتجاري اجتاح كل العالم من خلاله، وليس آسيا وحسب، وسياسة سليمة وصحيحة وصحية مائة في المائة. إن اتهامها بالهيمنة هو باطل ومردود جملة وتفصيلاً للولايات المتحدة الأميركية التي تنتهج سياسة القتل والتهجير والتغيير الديموغرافي والكيل بمكيالين، وتحالفها مع أعتى قوى الشر، والتخلي عن حلفائها وأصدقائها الحقيقيين بالعالم، خصوصًا في منطقة الشرق الأوسط. من حق الصين أن تكون دائمة الحذر من تايوان وعليها، فهي بوابة أساسية من بوابات الصين، والصين لم تنغمس كروسيا بحروب عبثية وإجرامية ولا إنسانية بسوريا والعراق وبعض المناطق الأوروبية. الصين قوة اقتصادية هائلة وضخمة وليست كروسيا التي شعبها تحت خط الفقر واقتصادها ظاهريًا مزدهر وهو في الحقيقة مهترئ ومشلول. لولا ابتزازها لإيران وارتداؤها ثوب الشرطي المحافظ على مصالح الولايات المتحدة الأميركية بالشرق الأوسط، وإدارة مصالح المافيات لما استطاعت أن تصمد. الرئيس ترامب يتعامل ويعامل الصين وكأنها شركة تجارية منافسة له.


Hassan - [email protected]


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو