«داعش» يتبنى تفجير الكنيسة المصرية

«داعش» يتبنى تفجير الكنيسة المصرية

شبح «إرهاب التسعينات» يقلق القاهرة
الأربعاء - 15 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 14 ديسمبر 2016 مـ
مواطنات مصريات خلال تشييع جثامين ضحايا الكنيسة البطرسية في جبانة المقطم بالقاهرة أمس (رويترز)

تبنى تنظيم داعش في بيان أمس تفجير كنيسة العباسية وسط القاهرة، الأحد الماضي، بعد أن كانت الداخلية المصرية حملت مسوؤلية التفجير إلى عناصر أعتنقت أفكار سيد قطب وتنظيم أنصار بيت المقدس.

وجاء في بيان نشره «داعش» أمس وأوردته «رويترز» أن انتحاريا يعرف باسم أبو عبد الله المصري قد فجر حزاما ناسفا له داخل الكنيسة، مهددا بأن التنظيم سيشن مزيدا من الهجمات الإرهابية.

وكانت الداخلية المصرية قد أوضحت أن المتهم الرئيسي منفذ العملية يكني بأبو دجانة الكناني اعتنق أفكار القيادي الإخواني سيد قطب الذي أعدم في القاهرة منتصف ستينات القرن الماضي. وهذا ما أعاد شبح «إرهاب التسعينات» إلى الواجهة وألقى بظلاله على الوضع في مصر مقلقا السلطات الأمنية.

وبالعودة لبيان الداخلية المصرية ذكرت أن أبو دجانة الكناني المتهم الرئيسي بالتفجير ارتبط بإحدى الأسر الأخوانية بمحل إقامته في الفيوم التي تعد أيضا معقلاً لأفكار الشوقيين، وهم جماعة تكفيرية أرتبطت بشوقي الشيخ الذي ارتبط بدوره بتنظيم الجهاد، واعتقل لسنوات قبل أن يؤسس لأفكاره الخاصة التي مزج فيها بين فكرة حمل السلاح ضد الحكومة وفكرة من ليس معه.

وقالت تحريات الداخلية إن الكناني تم ربطه بإحدى البؤر التكفيرية لإعداده لاعتناق الأفكار التكفيرية المنبثقة من فكرة الإخواني سيد قطب وأشارت إلى أنه مطلوب في قضيتين سابقتين.
... المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة