البيشمركة تتخندق لما بعد «داعش»

البيشمركة تتخندق لما بعد «داعش»

أربيل ترسم الحدود وبغداد تذكرها بالتزاماتها
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ
عنصر من البيشمركة يعاين الدمار الذي خلفته «داعش» في منزل ببعشيقة (أ.ب)

تتهيأ قوات البيشمركة الكردية لمرحلة ما بعد «داعش» بحفر الخنادق في المناطق المتنازع عليها التي استعادتها من التنظيم المتطرف، وترسم حدود الإقليم. فيما تذكّر بغداد حكومة الإقليم بالتزاماتها، بموجب اتفاق أبرمه الجانبان تمهيدًا لانطلاق عملية تحرير الموصل في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

العقيد نبي أحمد محمد الذي يقود قوة قوامها 300 عنصر من البيشمركة كان قد كلف أصلا بتأمين بلدة بعشيقة في إطار الهجوم العسكري العراقي على الموصل. أما الآن فإن القوة تحضر لوجود دائم في البلدة التي تقطنها أغلبية إيزيدية وتعتبر من المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد. ويقول العقيد محمد: «سنقاتل دفاعًا عن هذه البلدة ضد أي عدو سواء كان (داعش) أو غيره».

وتنذر نية الأكراد بالبقاء في المناطق المتنازع عليها التي استعادوها من «داعش» بإشعال مواجهات إثنية جديدة بعد زوال «داعش». ويقول فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة كردستان، إن القوات الكردية تتعاون مع القوات العراقية في معركة تحرير الموصل. وتابع: «السؤال هو في اليوم التالي (بعد القضاء على تنظيم داعش) كيف سيتعامل بعضنا مع بعض».

بدوره, أوضح اللواء يحيى رسول، المتحدث باسم الجيش العراقي، أن الخطط التي تم الاتفاق عليها قبل انطلاق معركة الموصل، في 17 أكتوبر الماضي، تنص على أن البيشمركة ستنسحب إلى المناطق التي كانت تنتشر فيها قبل العملية، أي أنها يجب ألا تبقى في بعشيقة.
... المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة