قلق أوروبي بسبب تكتيكات «داعش» الجديدة

قلق أوروبي بسبب تكتيكات «داعش» الجديدة

خبير أميركي: التنظيم يحاول صرف الانتباه عن تراجع سيطرته بدعوة أتباعه لتنفيذ هجمات في الخارج
السبت - 11 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 10 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13892]
إجراءات أمنية في شوارع مولنبيك بالعاصمة بروكسل عقب هجمات مارس الماضي («الشرق الأوسط»)

حذر مسؤول أمني أوروبي كبير من اختلاف مواقف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، في التعاطي مع ملف العائدين من مناطق الصراعات مثل سوريا والعراق، بعد أن شاركوا في صفوف الجماعات المتشددة وبخاصة تنظيم داعش، كما عاد المسؤول الأوروبي لتكرار تصريحاته التي تتعلق بضعف مستوى تبادل المعلومات الأمنية بين الأجهزة المعنية في أوروبا. وأعرب المنسق الأوروبي لشؤون محاربة الإرهاب جيل دوكيرشوف أمس، عن قلقه بسبب ضعف مستوى التعاون القائم بين الدول الأعضاء في الاتحاد بهذا الشأن. وفي مداخلة أمام وزراء داخلية الدول الأعضاء في بروكسل، أشار دوكيرشوف إلى أن الدول الأعضاء لم تصل بعد إلى مقاربة مشتركة من أجل محاربة الإرهاب بشكل جماعي، حتى بشأن بعض القضايا الأولية. واعتبر دوكيرشوف أن الدول الأعضاء في الاتحاد لا تسير كلها بنفس الاتجاه، ولا بنفس السرعة، كما أنها لا تتمتع بنفس الرؤية، قائلا إنه «يجب تطوير مقاربة شاملة على مستوى الدول الـ28».

كما اقترح المسؤول الأمني الأوروبي في تقريره الحالي، توسيع مجال تبادل المعلومات والمعطيات، وعدم حصرها بين الدول الأعضاء، مؤكدًا على ضرورة تبادل المعلومات الاستخبارية مع دول مثل تركيا، والأردن، ولبنان، وتبادل المعطيات والمعلومات مع الدول المجاورة مباشرة لمناطق الصراع في مجال محاربة الإرهاب.

واختتم وزراء الداخلية والعدل في الاتحاد الأوروبي أمس اجتماعاتهم في بروكسل التي استغرقت يومين.

وقالت مصادر مقربة من الاجتماعات رفضت الكشف عن نفسها، في تصريحات «لـ«الشرق الأوسط»» أمس، إن دوكيرشوف قدم تقريرا ركز فيه على ملف عودة المقاتلين الأوروبيين من مناطق الصراعات وبخاصة من سوريا والعراق، وما يمكن أن يشكله من خطر على أوروبا، كما تناول أيضا سبل مكافحة التشدد والتعاون مع شرطة الإنترنت لمواجهة نشر الفكر المتشدد على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتحدث التقرير عن وجود ما بين 2000 و2500 «إرهابي» أوروبي في ساحات القتال بسوريا والعراق، معتبرًا أن ذلك يشكل تهديدًا أمنيًا لدول الاتحاد الأوروبي في حال عودتهم. وبحسب التقرير الذي أعده دوكيرشوف، فإن «الأرقام الأحدث تشير إلى أنه من إجمالي المقاتلين الأجانب الأوروبيين، هناك نحو 15 إلى 20 في المائة قُتلوا، و30 إلى 35 في المائة عادوا إلى بلدانهم، و50 في المائة لا يزالون في سوريا والعراق». والتقرير يتضمن إجراءات للتصدي للتهديد المحتمل الذي يشكّله «الإرهابيون» العائدون إلى دولهم الأوروبية. وأضاف التقرير: «إن هناك أيضًا مجموعة كبيرة من المقاتلين الأجانب، في صفوف تنظيم داعش في ليبيا، الذين يمكن أن يحاولوا استخدام جنسياتهم أو روابطهم الأسرية للعودة إلى أوروبا». ولفت التقرير إلى أن «من يعودون يبقون على اتصال بـ(داعش) في مناطق النزاع بواسطة حسابات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي». ويأتي ذلك بعد أن حذرت واحدة من أهم وكالات إنفاذ القانون في أوروبا، من أن مزيدًا من هجمات «داعش» ستأتي في المستقبل القريب. ويقول الخبراء إن هذا هو نوع الضرر الذي يريد أن يحققه «داعش»: عدد كبير من الضحايا، في أعقاب هجوم باريس، ومذبحة في الشوارع عندما قتل عنصر بـ«داعش» المدنيين الأبرياء في مدينة نيس. الآن، واحدة من أهم وكالات إنفاذ القانون في أوروبا تحذر من أن مزيدًا من هذه الهجمات ستأتي من «داعش» في المستقبل القريب. ووفقا لمصادر إعلامية غربية، يحذر تقرير جديد من وكالة الأمن الأوروبية «يوروبول»: «من المتوقع أن تزداد الهجمات في دول الاتحاد الأوروبي، سواء من قبل جماعات أو أفراد». ولكن القلق الآن ليس فقط من الهجمات، بل من تكتيكات جديدة وأدوات الرعب التي قد يستخدمها التنظيم لخلق الفوضى. أصبح «داعش» خبيرًا في استخدام المركبات المفخخة في العراق وسوريا، والتي يقول التقرير إنه من الممكن أن يستخدمها قريبًا في أوروبا.

من جهته قال بيتر بيرغن، محلل «سي إن إن» لشؤون الأمن القومي: «ذهب الآلاف من الأوروبيين ليتدربوا من قبل (داعش) وعاد عدد منهم». وأضاف بيرغن في حديث لـ«سي إن إن»، أن «داعش» يحاول صرف الانتباه عن أراضيه المتضائلة بدعوة أتباعه لتنفيذ هجمات في الخارج. وعلمت «سي إن إن» أن هزائم المعارك الميدانية قد يكون لها دور في التخفيف من حملة التنظيم الدعائية. ويقول الخبراء إن فيديوهاتهم الدعائية تباطأت وتحولت من عرض مواجهات درامية وتقطيع رؤوس، مثل الملقب بـ«سفاح «داعش»» والذي ظهر في فيديو وهو يقول: «هذا السكين سيصبح كابوسكم»، إلى فيديوهات مثل المقطع الأخير في الموصل، والذي يُظهر الرهينة البريطاني جون كانتيل الذي يُفترض أنه أرغم على تصوير المشهد، وهو يعرض الجسور المتضررة وغيرها من الدمار.

وأوضح بيتر بيرغن - وهو مؤلف أكثر من كتاب عن هجمات سبتمبر (أيلول) و«داعش» وأول صحافي غربي التقى بن لادن في جبال تورا بورا في أفغانستان - أن «حكومة أميركا قتلت كثيرًا من المروجين لـ(داعش). وكمية الدعاية التي يصدرها التنظيم الإرهابي، انخفضت إلى حد كبير، ونحن نشهد انهيارًا كبيرًا لجهوده الترويجية». ولا يزال «داعش» يحاول زرع مخالبه في أعماق وعينا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة