اكتشاف تماثيل لسخمت «محبوبة بتاح» في معبد أمنحتب الثالث بالأقصر

اكتشاف تماثيل لسخمت «محبوبة بتاح» في معبد أمنحتب الثالث بالأقصر

3 منها بحالة جيدة تمثل الجزء العلوي فقط
السبت - 11 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 10 ديسمبر 2016 مـ
من بين التماثيل التي عثر عليها للإلهة سخمت بمعبد أمنحتب الثالث بالأقصر

كشفت بعثة ترميم تمثالي ممنون ومعبد الملك أمنحتب الثالث بمنطقة كوم الحيتان بالبر الغربي بالأقصر جنوب مصر، عن عدد من أجزاء تماثيل للإلهة سخمت وأبو الهول بموقع المعبد، وقال مصدر أثري إن «الإلهة سخمت اشتهرت بـ(إلهة الحرب) وكانت ترمز للقوة والعظمة وكانت تعد الأم الحانية للملك»، مضيفا: أن «سخمت إلهة أنثى، ولقبت بالسيدة العظيمة محبوبة بتاح، وعين رع، وسيدة الحرب، وسيدة الأرضيين (مصر العليا والسفلى)، وسيدة الأرض الليبية، والجبارة».
وأعلن رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار محمود عفيفي أمس، أن الأجزاء المكتشفة من تماثيل الإلهة سخمت وجدت في حالة جيدة جدا من الحفظ، وهي عبارة عن ثلاثة تماثيل نصفية تمثل الجزء العلوي فقط، وتمثال آخر من دون رأس تم الكشف عنها في صالة الأعمدة بالمعبد، بالإضافة إلى جذع صغير مصنوع من الجرانيت الأسود تم الكشف عنه في منطقة الصرح الثالث.
وسخمت تعني القوية، كانت دائما ما تمثل كسيدة برأس لحيوان «اللبؤة» أو بهيئة سيدة ورأس «لبؤة» جالسة على العرش الذي تزينه علامة توحيد شمال وجنوب مصر وتمسك بيدها علامة مفتاح الحياة، يعلو رأسها قرص الشمس وثعبان الكوبرا، وكان مركز عبادتها في منف، وكانت تعتبر زوجة بتاح ووالدة نفرتوم إله اللوتس، حيث مثلوا ثالوث منف (بتاح وسخمت وابنهما نفرتوم)، بحسب المصدر الأثري.
من جانبها، أوضحت هوريك سوروزيان رئيسة المشروع الترميم أن البعثة عثرت في منطقة الصرح الثالث بالمعبد عن أجزاء ضخمة من تمثال على هيئة أبو الهول يبلغ طوله نحو مترين؛ لكنه في حالة سيئة من الحفظ، وسوف يبدأ فريق العمل في أعمال الصيانة والترميم اللازمة له، مؤكدة أنه سوف يتم إيداع تلك التماثيل بالمخازن الأثرية، لحين الانتهاء من مشروع ترميم المعبد لتوضع بعد ذلك بأماكنها الأصلية.
وأعربت سوروزيان عن سعادتها بهذا الكشف ليدخل ضمن سلسلة التماثيل المكتشفة من قبل بواسطة فريق العمل، مشيرة إلى أن الهدف الأساسي من مشروع ترميم تمثالي ممنون ومعبد الملك أمنحتب الثالث، هو الحفاظ على ما تبقى من أجزاء المعبد المتناثرة وإعادة تجميعها، حيث إن المعبد كان قد تأثر بفعل زلزال مدمر وقع قديما في نحو 1200 سنه ق. م بعد مرور 150 عاما على بنائه.
يشار إلى أنه في مارس (آذار) عام 2006 عثرت بعثة ألمانية على 6 تماثيل للإلهة سخمت من الجرانيت الأسود، صورت سخمت جالسة على العرش وتحمل في يدها اليسرى مفتاح الحياة، وقال المصدر الأثري نفسه، إن «ظهور كل هذه التماثيل لسخمت وآخرها اكتشاف أمس، يؤكد الدور البارز الذي لعبته سخمت في عصر أمنحتب الثالث، الذي حرص على إقامة تماثيل تجسدها بغرض الحماية باعتبارها إلهة الحرب والدمار»، مضيفا: البعض اعتقد أن أمنحتب الثالث كان قد لجأ إلى إقامة تماثيل للإلهة سخمت، نظرا لمرض ما كان يعانيه أثناء فترة حكمه، معتقدا في قدرتها على الشفاء.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة