تشيلسي يتطلع لتخطي عقبة وست بروميتش والتشبث بصدارة الدوري الإنجليزي

تشيلسي يتطلع لتخطي عقبة وست بروميتش والتشبث بصدارة الدوري الإنجليزي

ريال مدريد يبحث عن الرقم القياسي.. وبرشلونة يسعى لوقف نزيف النقاط بالدوري الإسباني
السبت - 11 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 10 ديسمبر 2016 مـ
تشيلسي يأمل في مواصلة انتصاراته واستمرار فرحته (رويترز) - مشاعر الإحباط بدأت تعرف طريقها إلى غوارديولا مدرب سيتي (أ.ف.ب)

يبدو الطريق معبدا أمام تشيلسي لمواصلة عروضه الجيدة وتحقيق فوزه التاسع على التوالي والحفاظ على صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، عندما يستضيف وست بروميتش ألبيون السابع غدا في المرحلة الخامسة عشرة. ويتصدر النادي اللندني الترتيب برصيد 34 نقطة، بفارق 3 نقاط عن جاره وأقرب منافسيه آرسنال الذي يستضيف ستوك سيتي التاسع.
ويمر تشيلسي بقيادة المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي في أفضل مراحله منذ فترة طويلة. وتعد هذه البداية، الأفضل لبطل موسمي 2010 و2015، منذ ستة أعوام. وحقق النادي في المرحلة الماضية فوزه الثامن على التوالي على مضيفه مانشستر سيتي الرابع 3 - 1 في مباراة قمة. وفي حال حقق تشيلسي فوزه التاسع على التوالي، سيكون الإنجاز الأول من نوعه منذ 2007. ويبدو هذا الموسم للنادي اللندني، نقيض الموسم الماضي الذي شهد إقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على خلفية النتائج السيئة. ويقود النادي هذه السنة المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي الذي احتفظ بمعظم اللاعبين الذين كانوا في تشكيلة العام الماضي. وقال جناح تشيلسي الإسباني ماركوس ألونسو للموقع الإلكتروني للنادي «الفوز في مباراة تلو الأخرى يمنحك الثقة، ولكن يتعين عليك مواصلة العمل (...) يجب أن نحافظ على هذا الإيقاع كما في المباريات الثماني الماضية وتقديم مباراة جيدة أخرى ضد وست بروميتش».
وسيواجه تشيلسي فريقا تتحسن عروضه الأخيرة، إذ إن وست بروميتش لم يخسر في مبارياته الأربع الأخيرة، ويتبوأ حاليا المركز السابع في الترتيب برصيد 20 نقطة. ويعود الفوز الأخير له على ملعب تشيلسي إلى 32 عاما، إلا أنه تعادل وإياه مرتين في زياراته الثلاث الأخيرة إلى «ستامفورد بريدج».
وعشية مباراة تشيلسي، ستتاح الفرصة لآرسنال الثاني لانتزاع الصدارة موقتا، في حال فوزه على ضيفه ستوك سيتي بفارق هدفين. ويحقق آرسنال نتائج جيدة هذا الموسم، إذ اكتسح في المرحلة السابقة وستهام 5 - 1. منها ثلاثية للتشيلي أليكسيس سانشيز، أتبعها بفوز كبير (4 - 1) على بازل السويسري في دوري أبطال أوروبا. ويتشارك المهاجم سانشيز مع مهاجم تشيلسي الإسباني دييغو كوستا صدارة ترتيب الهدافين برصيد 11 هدفا لكل منهما. إلى ذلك، تبحث فرق أخرى في الصدارة لتعويض نتائجها الماضية. فمانشستر سيتي بقيادة مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا، يحاول التعويض عن خسارته الأسبوع الماضي على أرضه أمام آرسنال، وذلك في مباراة السبت مع مضيفه ليستر سيتي حامل اللقب. وكانت هذه المرة الأولى منذ أبريل (نيسان) 2009، التي يخسر فيها مانشستر سيتي على أرضه في الدوري بعد تقدمه. وبنتيجة الخسارة، تراجع سيتي للمركز الرابع برصيد 30 نقطة، بفارق الأهداف خلف ليفربول. وسيفتقد النادي الشمالي نجمين بارزين هما الأرجنتيني سيرجيو أغويرو والبرازيلي فرناردينيو، الموقوفان لطردهما أمام تشيلسي.
وعلى عكس أدائه اللافت الذي توجه بإحراز اللقب الموسم الماضي، يقدم ليستر سيتي أداء متواضعا هذا الموسم. وبدلا من أن يكون في موقع الدفاع عن لقبه، يجد نفسه يكافح للابتعاد عن منطقة الخطر. ويحتل النادي المركز السادس عشر برصيد 13 نقطة فقط، ولكنه تأهل في المقابل إلى الدور الثاني من بطولة دوري أبطال أوروبا في مشاركته الأولى فيها، رغم تلقيه خسارة قاسية أمام بورتو البرتغالي بخماسية نظيفة الأربعاء في الجولة الأخيرة، بعدما كان ضامنا تأهله.
أما ليفربول الثالث، فيسعى بدوره لمحو آثار الخسارة المفاجئة أمام بورنموث المتواضع 3 - 4 في المرحلة السابقة، والتي جاء وقعها ثقيلا جدا على المدرب الألماني يورغن كلوب لأن فريقه كان متقدما 3 - 1. وانتقد كلوب لاعبيه لتفويتهم فرصة حسم المباراة بعدما فشلوا في ترجمة الفرص التي حصلوا عليها بقوله: «لقد فتحنا أمامهم الباب ودخلوا منه وسجلوا أهدافا رائعة وبالتالي يستحقون هذه النتيجة».
كما تبرز في المرحلة نفسها، مواجهة غدا بين توتنهام الخامس برصيد 27 نقطة، ومانشستر يونايتد السادس برصيد 21 نقطة. وسحق توتنهام ضيفه سوانزي سيتي بخماسية نظيفة في المرحلة السابقة التي شهدت مواصلة يونايتد نتائجه المتواضعة بتعادله 1 - 1 مع مضيفه إيفرتون الذي سجل ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة. وهذا التعادل هو الثالث ليونايتد في المراحل الثلاث الأخيرة والسادس في آخر 8 مراحل، ما زاد منسوب الضغط على جوزيه مورينيو في موسمه الأول مع يونايتد. واعتبر المدرب البرتغالي بعيد المباراة الأخيرة، أن «النتائج لا تعكس حقيقة مستوى فريقه على أرض الملعب»، متحدثا عن المعايير المزدوجة في التعامل معه لأنه كان ينتقد سابقا بسبب الأداء المتحفظ للفرق التي يدربها من أجل تحقيق النتائج، إلا أنه ينتقد الآن لأنه يلعب بأسلوب جميل دون تحقيق النتائج المرجوة.
الدوري الإسباني
يتطلع نادي برشلونة لتقليص فارق الست نقاط التي تفصله عن ريال مدريد المتصدر عندما يخرج لملاقاة أوساسونا اليوم في المرحلة الخامسة عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم قبل أن يلتقي الريال مع ديبورتيفو لاكورونا مساء اليوم نفسه. وبعد أن سجل المدافع سيرخيو راموس هدف التعادل القاتل للريال في مباراة الكلاسيكو في الوقت بدل الضائع للمباراة، فإن فارق النقاط في الصدارة ظل كما هو. وفشل برشلونة في إنزال الهزيمة الأولى بريال مدريد ليحافظ النادي الملكي على مسيرته الخالية من الهزائم خلال 34 مباراة متتالية ويعادل رقمه القياسي.
واكتسح برشلونة فريق بوروسيا مونشنغلادباخ 4-صفر الثلاثاء الماضي ليتصدر مجموعته بدوري أبطال أوروبا، فيما حل ريال مدريد ثانيا في مجموعته بعد تعادله مع بوروسيا دورتموند الألماني 2-2 الأربعاء. وغاب البرازيلي نيمار عن برشلونة أمام غلادباخ للإيقاف كما سيغيب عن مواجهة أوساسونا بعد حصوله على خمسة إنذارات في الدوري الإسباني، مما يعني أن التركي إردا توران سيواصل اللعب في مركز الجناح الأيسر. وانتقد لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة لاعبه توران بعد تسببه في الضربة الحرة التي جاء منها هدف التعادل للريال، ولكن اللاعب رد على هذه الانتقادات عبر تسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) في شباك غلادباخ.
ويتذيل أوساسونا جدول ترتيب الدوري الإسباني، وعلى الورق فإن برشلونة لن يجد صعوبة في الفوز بسهولة، ولكن النادي الكاتالوني تعثر هناك في الماضي، حيث تعادل مرتين وخسر مرة واحدة في آخر خمس مواجهات له على ملعب أوساسونا. وبعد أن حصد سبع نقاط فقط في 14 مباراة، فإن أوساسونا سيقاتل بكل خطوطه أمام برشلونة، وتعهد المهاجم أوريول ريريرا ببذل كل الجهد من أجل تصعيب المهمة على برشلونة. وقال ريريرا الوافد من صفوف ديبورتيفو لاكورونا على سبيل الإعارة «سنحاول تقديم أقصى ما بوسعنا، سنجعل الأمور معقدة إلى أقصى حد عليهم».
ويلتقي ريال مدريد مع ديبورتيفو صاحب المركز السادس عشر، ويواجه الفريق مهمة شاقة على ملعب سانتياغو برنابيو. وبإمكان الريال تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان تسجيل رقم قياسي جديد عبر خوض مباراته الـ35 دون هزيمة. ويدخل الريال المباراة بقائمة خالية من الإصابات باستثناء الجناح الويلزي غاريث بيل. وقال زيدان «ينبغي أن تتوجه التهنئة إلى اللاعبين لأنهم الأبطال داخل الملعب، يركضون ويعانون، وإلى الجماهير أيضا لأنها تساندنا دائما وهذا هو الشيء المهم». وأضاف: «خطتنا هي مواصلة اللعب بنفس الطريقة لأننا نفعل ذلك بشكل جيد، لكن الطريق ما زال طويلا، نريد أن تستمر المسيرة الجيدة التي نعيشها». وخسر ديبورتيفو في آخر تسع زيارات له لملعب سانتياغو برنابيو، ولكن الفوز الساحق للفريق على ريال سوسيداد 5 1- يوم الاثنين الماضي سيمنحه جرعة هائلة من الثقة. وتختتم الجولة الـ15 من الدوري الإسباني يوم الاثنين المقبل بمباراة أتلتيكو مدريد صاحب المركز الرابع مع مضيفه فياريال صاحب المركز الخامس.


اختيارات المحرر

فيديو