علماء: أخلاق الإنسان قبل الظهر أفضل من بعده

علماء: أخلاق الإنسان قبل الظهر أفضل من بعده

الجمعة - 28 ذو الحجة 1434 هـ - 01 نوفمبر 2013 مـ

صرح عالمان من الولايات المتحدة بأن أخلاق الإنسان صباحا أفضل في المتوسط من أخلاقه بعد الظهر.

وبحسب العالمين، فإن الأشخاص الذين خضعوا للتجارب في هذا الشأن كانوا أقل ميلا للغش بين الساعة الثامنة والساعة الثانية عشرة ظهرا عنه بين الساعة الثانية عشرة ظهرا والسادسة بعد الظهر.

وطلب من المشاركين في التجربة التي أجراها مريم كوشاكي من جامعة هارفارد وإسحاق سميث من جامعة أوتا، أن يكتبوا على الكومبيوتر جهة الشاشة التي تظهر عليها نقاط أكثر، هل هي الجهة اليمنى أم اليسرى.

وكان المتطوعون يحصلون على مكافأة مالية أكبر عشر مرات إذا قالوا إن نقاط الناحية اليمنى أكثر عنه إذا قالوا إن نقاط الناحية اليسرى أكثر، وذلك بصرف النظر عن العدد الحقيقي للنقاط.

وسرعان ما لاحظ الطلاب المتطوعون في التجربة أن الكذب بشأن عدد النقاط مجد، ويعود عليهم بالمزيد من المكافأة.

أجرى الباحثان التجربة تارة صباحا وأخرى مساء بعد الظهر، وتبين لهم فعلا أن أمانة المتطوعين في التجربة تراجعت مع مرور ساعات اليوم، حسبما أوضح الباحثان في دراستهما التي نشرت نتائجها اليوم الخميس في مجلة «سايكولوجيكال ساينس» الأميركية المتخصصة في أبحاث علم النفس.

وتكرر نفس هذا النمط السلوكي مع البالغين الذين طلب منهم الباحثان مهام تؤدى عبر الإنترنت، حيث ذكر عدد أكبر من المتطوعين بعد الظهر أنهم نجحوا في حل مسألة مستعصية.

وقال الباحثان إن تجربة أخرى أثبتت أن الأخلاق وما يتعلق بها من مفردات تدور في خلد الناس صباحا أكثر منه بعد الظهر.

وطلب من المتطوعين في هذه التجربة إكمال الأحرف الناقصة من كلمات متعلقة بالأخلاق وقد تقبل التكملة بمفردات أخرى مثل كلمة «أخلاق» بالإنجليزية «مورال»، فبادر معظم المشاركين في التجربة إلى إكمال هذه الأحرف لتصبح كلمات ذات صلة بالأخلاق، في حين أنهم ابتعدوا عن هذه المعاني عند إكمال نفس الحروف بعد الظهر.

وقال الباحثان إن تأثير التوقيت كان أقوى لدى الأشخاص الذين أظهروا خلال التجارب حرصا أكبر على السلوك الأخلاقي، وأوضحوا أن من يميل إلى الكذب بطبيعته لم تتميز أخلاقه قبل الظهر عنها بعد الظهر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة