تأسيس «كرسي» لعمارة المساجد في جامعة عبد الرحمن الفيصل

تأسيس «كرسي» لعمارة المساجد في جامعة عبد الرحمن الفيصل

سلطان بن سلمان: انطلاق لتأصيل العمران الوطني
الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ
الأمير سلطان بن سلمان والأمير سعود بن نايف خلال افتتاح المؤتمر الأول لعمارة المساجد في جامعة الإمام عبد الرحمن الفيصل في الدمام أمس (واس)

أعلن الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العليا للسياحة والتراث الوطني رئيس مجلس أمناء جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، تأسيس كرسي لعمارة المساجد في جامعة الإمام عبد الرحمن الفيصل.
جاء ذلك خلال افتتاح الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية أمس، المؤتمر الأول لعمارة المساجد في جامعة الإمام عبد الرحمن الفيصل بالدمام، الذي تنظمه كلية العمارة والتخطيط بالجامعة بالتعاون مع جائزة الفوزان لعمارة المساجد.
وأضاف الأمير سلطان بن سلمان أن كرسي عمارة المساجد انطلاق لتأصيل العمران الوطني، ويحمل اسم الإمام عبد الرحمن المعروف عنه عنايته بالمساجد قولا وعملا، معربا عن شكره للأمير سعود بن نايف لتبنيه إقامة مسجد في الدمام باسم الراحل الأمير فهد بن سلمان. وأشار إلى أهمية العناية بالمساجد، وأن ينتهي المؤتمر بنتائج ملموسة قابلة للتطبيق في تطوير بناء المساجد وعمارتها بنيانا وإنسانا، وأن تؤدي رسالتها في أن يأوي إليها الناس ويتلاقون ويتسامحون، وأن تعاصر المساجد الوقت الحالي.
إلى ذلك، قال الأمير سعود بن نايف، في كلمته، إن السعودية ومنذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن وصولا إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، دأبت على الاهتمام بالمساجد وبنائها وترميمها وكذلك عمارتها تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، انطلاقا من تعاليم الدين الإسلامي الذي يحث على ذلك، وتجسيدا للدور الحيوي للمسجد الذي يشكل المدرسة الحقيقية للمجتمعات وانطلاق الحضارة الإسلامية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة