«العيادات السعودية» تقدم الرعاية الصحية لأكثر من 13 ألف لاجئ سوري

«العيادات السعودية» تقدم الرعاية الصحية لأكثر من 13 ألف لاجئ سوري

الأطفال سجلوا أعلى نسبة بعدد المراجعين بسبب التغييرات المناخية
السبت - 4 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13885]
عمّان: «الشرق الأوسط»
تعاملت العيادات التخصصية السعودية مع 13353 حالة مرضية من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وتنوعت الحالات المرضية التي راجعت العيادات خلال هذا الشهر، لتسجل عيادات الأطفال أعلى نسبة بعدد المراجعين، لتبلغ 3953 طفلاً، ويعود السبب وراء ذلك إلى التغيرات المناخية التي تشهدها منطقة بلاد الشام في هذا الوقت من كل سنة، وسجلت عيادة الطب العام 1568 مراجعًا جرى خلالها تقديم كل المستلزمات العلاجية للمراجعين، كما استقبلت عيادة القلب 363 مراجعًا، والعيادة النسوية 700 مراجعة، وتعاملت عيادة الجراحة مع 168حالة، والعظام 731 حالة.

وأشار الدكتور حامد المفعلاني، المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية، إلى أن ما يميز الخدمات الصحية المقدمة في العيادات السعودية هو توافر الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة الهادفة لتأمين أعلى سبل الرعاية الجسدية والنفسية للأشقاء اللاجئين السوريين.

وذكر المفعلاني أن العيادات التخصصية السعودية تقوم على تأمين وصرف الدواء بشكل يومي وشهري وبانتظام للمراجعين اليوميين، أو المصابين بالأمراض المزمنة، من الأشقاء السوريين القاطنين في مخيم الزعتري الذين تتكفل الحملة الوطنية السعودية عبر عياداتها بتأمين علاجاتهم.

وبدوره، أوضح الدكتور بدر السمحان، المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، أن العيادات التخصصية السعودية تعد واحدة من أهم الأعمال الإغاثية التي تقدمها الحملة للأشقاء اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري منذ بداية الأزمة السورية، مضيفًا أن العيادات السعودية أخذت على عاتقها تقديم الرعاية الصحية المتكاملة لمراجعيها، حيث عملت على توفير كادر طبي متميز يحظى بسمعة طيبة وخبرة واسعة في المجال الطبي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة