الإعلان عن المتوجين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة بالمغرب

الإعلان عن المتوجين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة بالمغرب

الجائزة التقديرية عادت للصحافيين محمد الأشهب ومحمد أديب السلاوي
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
ابن كيران يتوسط الفائزين بجائزة الصحافة 2016 («الشرق الأوسط»)
الرباط: «الشرق الأوسط»
أعلنت لجنة تحكيم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة بالمغرب في حفل نظم، مساء الأربعاء (أول من أمس) بالرباط، عن أسماء الفائزين برسم دورتها الرابعة عشرة، بحضور رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، وعدد من الوزراء وشخصيات من عالم الصحافة والفن والأدب والسياسة.
وتم خلال هذا الحفل الذي ترأسته وزيرة الاتصال (الإعلام) الناطقة الرسمية باسم الحكومة، بالنيابة، بسيمة الحقاوي، الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة التقديرية، إلى جانب الفائزين في مجالات التلفزيون والإذاعة والوكالة والصحافة المكتوبة والصحافة الإلكترونية والإنتاج الصحافي الأمازيغي والإنتاج الصحافي الحساني وكذا الصورة.
وبلغ العدد الإجمالي للترشيحات 142 ترشيحا توزعت بين 21 في مجال التلفزيون، و30 في مجال الإذاعة، و15 في الوكالة، و38 في الصحافة المكتوبة، و16 في الصحافة الرقمية، و13 في الإنتاج الصحافي الأمازيغي، إضافة إلى 8 في مجالات الصورة وترشيح واحد عن الإنتاج الصحافي الحساني.
وعادت الجائزة التقديرية لهذه الدورة إلى كل من الصحافيين محمد الأشهب ومحمد أديب السلاوي.
أما جائزة التلفزيون في مجال التحقيق الوثائقي، فنالها مناصفة كل من عادل بوخيمة من القناة الثانية عن وثائقي «سوريي المغرب»، وفتيحة كريش من القناة الأولى عن وثائقي بعنوان «تافراوت.. جوهرة الأطلس».
ومنحت جائزة الإذاعة مناصفة أيضا لكل من عادل سند وفريدة الرحماني من الإذاعة الوطنية، فيما توجت سناء القويطي عن جريدة «التجديد» في صنف الصحافة المكتوبة عن ريبورتاج بعنوان «في قاعة الانتظار.. مرضى يترقبون موتا يهبهم أملا في الحياة»، وجواد التويول في صنف صحافة الوكالة عن بورتريه بعنوان «بوبكار سانغو.. من جحيم حرب شمال مالي إلى اندماج سلس بالمغرب».
ونال جائزة الإنتاج الصحافي الأمازيغي مناصفة كل من محمد جاري من القناة الأمازيغية، ونجمة بوبل عن الإذاعة الأمازيغية، بينما حاز الحافظ محضار من قناة العيون على جائزة الإنتاج الصحافي الحساني عن برنامج «ملتقى الرحل.. بين صون الهوية وتحقيق التنمية»، ونور الدين بلحسين من رسالة الأمة على جائزة الصورة عن شغب الملاعب.
وقال رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، إن المغرب «بحاجة إلى أناس يعملون بصبر وإصرار وصمود، فلا شيء يقوم مقام الجودة والجدية التي تحتاجها بلادنا».
ودعا رئيس الحكومة الشباب إلى «أخذ العبرة من الأجيال السابقة التي صبرت وناضلت»، مبرزا أن «الوطن لا يقوم إلا على تضحيات أبنائه، الذين يحتفظ التاريخ بمنجزاتهم، كما أنه دائم الاعتراف بمزيد من العمل والعطاء والجدية».
من جهتها، قالت وزيرة الاتصال الناطقة الرسمية باسم الحكومة بسيمة الحقاوي، إن هذه الجائزة مناسبة سنوية لإظهار الاعتراف والتقدير للصحافيات والصحافيين المغاربة على جهودهم الفردية والجماعية، وموعد قار لتشجيعهم على مزيد من البذل والعطاء من أجل خدمة إعلامية مهنية، جادة ومسؤولة، ولتكريم شخصيات إعلامية أسدت خدمات جليلة للمهنة، وأسهمت على نحو متميز في تطوير الممارسة الإعلامية، وتعزيز التمسك بقيمها النبيلة
وأبرزت الوزيرة حقاوي، أن الجائزة وفرت واجهة فكرية مهمة للتباري بين النساء والرجال، من أجل العطاء المهني الأفضل، ومن أجل المساهمة في إمداد المنتج الصحافي بعناصر الجودة والإبداع والتميز، مضيفة أنها تؤكد في دورتها الحالية استمرار الحضور النسائي في التنافس على مختلف أجناسها، بنسبة 35.2 في المائة من مجموع الترشيحات.
وأكدت أن الغاية من استعراض هذه الأرقام والمعطيات هي للدلالة على أن التوجه نحو إعمال مقاربة النوع، بشكل إيجابي وبناء ومسؤول، هو توجه ثابت ويتقدم خطوات إلى الأمام في قطاع الإعلام والاتصال بالمغرب، رغم كل الإكراهات والصعوبات، في إطار من التكامل والتعاون والتلاحم بين نساء ورجال هذا القطاع الحيوي.
أما رئيسة لجنة تحكيم هذه الدورة ماريا لطيفي، فدعت المؤسسات الإعلامية إلى المساهمة بدورها في اقتراح إنتاجاتها الإعلامية، وتهييء الأعمال التي تنوي اقتراحها لنيل الجائزة قبل الإعلان عن موعد الترشيحات.
وأوصت أيضا بتوفير الإمكانيات التقنية واللوجيستية للفرق الإعلامية، والرفع من مستويات التكوين والتأهيل لأطرها الإعلامية، والتفكير في صيغة مؤسساتية جديدة للجائزة تكون بمثابة مؤسسة قائمة بذاتها منفتحة على أنشطة متنوعة، ودعم الأداء الإعلامي المتميز.
وضمت لجنة التحكيم التي ترأستها مديرة القناة الرابعة (الثقافية) ماريا لطيفي، كلا من لمياء ضاكة (وكالة المغرب العربي للأنباء)، وخديجة رشوق (القناة الأولى)، والسادة عبد الله البقالي (النقابة الوطنية للصحافة المغربية)، ومحتات الرقاص (بيان اليوم)، وإبراهيم الغربي (ميدي1)، وحسن نجيبي (مجلة فوطو نيوز)، ومحمد ليشير (القناة الثانية)، وعبد اللطيف بنصفية (المعهد العالي للإعلام والاتصال)، وبناصر خيجي (القناة الأمازيغية)، وماء العينين عبد الله (قناة العيون).

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة