خادم الحرمين يدشن مشروعات تطوير نفطية وثقافية بـ43.5 مليار دولار

خادم الحرمين يدشن مشروعات تطوير نفطية وثقافية بـ43.5 مليار دولار

وصف الربع الخالي بـ«الممتلئ» بعد «توسعة حقل شيبة»
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لدى تدشينه {إلكترونياً} أحد مشاريع شركة {أرامكو السعودية} التوسعية الخمسة التي أطلقها يوم أمس ويبدو الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية والمهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وخالد العباد رئيس المراسم الملكية (تصوير: بندر الجلعود)
الظهران: عبيد السهيمي
دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، خمسة مشروعات توسعية لشركة «أرامكو السعودية» في مجال إنتاج النفط والغاز بتكلفة إجمالية تقدر بـ43.5 مليار دولار (163 مليار ريال)، لتضيف ثلاثة ملايين برميل من النفط إلى إنتاج السعودية. كما دشن الملك سلمان بن عبد العزيز مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي، الذي تقدر تكاليف إنشائه بـ800 مليون دولار (ثلاثة مليارات ريال)، والذي سيكون له دور في عملية نشر المعرفة.
وتشمل مشروعات «أرامكو السعودية» التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين؛ مشروع تطوير حقل منيفة البحري للزيت الخام، ومشروع معمل الغاز في واسط، ومشروع تطوير الإنتاج في حقل خريص للزيت الخام، ومشروع مرافق استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في حقل الشيبة لرفع إنتاج الحقل إلى 275 ألف برميل مكافئ يوميًا، ومشروعات زيادة إنتاج الزيت الخام في حقل الشيبة.
وقال خادم الحرمين الشريفين لموظفي الشركة في المرافق التي دشنها: «موفقين إن شاء الله، نعتز بكم، ويعتز بكم وطنكم وطن الإسلام والعروبة». وأضاف في اتصال مرئي مع موظفي شركة «أرامكو السعودية» في حقل شيبة بالربع الخالي: «لم يعد الربع الخالي، وإنما الربع المليان»، وذلك بعد تدشينه توسعة حقل شيبة، ليبلغ إنتاجه من الخام العربي الخفيف جدًا مليون برميل، ومن سوائل الغاز 275 ألف برميل مكافئ.
وأطلق خادم الحرمين الشريفين مشروعات شركة «أرامكو السعودية» من مركز تنسيق العمليات الذي تدير منه الشركة 12 مليون برميل من النفط و3 ملايين برميل مكافئ من الغاز.
وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمشروع حقل منيفة من الزيت الخام 900 ألف برميل في اليوم من الخام العربي الثقيل. ويُسهم إنتاج الحقل في تغذية المصفاتين التابعتين للمشروعين المشتركين في شركة ينبع أرامكو ساينوبك للتكرير (ياسرف)، وشركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب).
وتشكل زيادة طاقة إنتاج النفط الخام من حقل منيفة جزءًا مهمًا من استراتيجية «أرامكو السعودية» بعيدة المدى لمواجهة التحديات المستقبلية في مجال الطاقة على الصعيدين المحلي والعالمي، والوفاء بالتزاماتها، وإيجاد مزيد من القيمة لاقتصاد السعودية، والحفاظ على حصة الشركة بوصفها موردًا رائدًا وموثوقًا للطاقة على مستوى العالم.
وتمكنت شركة «أرامكو السعودية» في مشروع معمل الغاز في واسط، من زيادة طاقة معالجة الغاز، إذ صمم المعمل لمعالجة 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز غير المصاحب. ويستطيع المشروع أن يمد شبكة الغاز الرئيسية التابعة لـ«أرامكو السعودية» بـ1.7 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع، الأمر الذي سيُسهم في نمو قطاعي البتروكيماويات والتصنيع في السعودية، اللذين يُتوقع لهما أن يوفرا آلاف الفرص الوظيفية الجديدة التي تتطلب مهارات فنية عالية.
وفي حقل خريص زاد إنتاج الحقل، حيث ساعد اكتمال توسعة الحقل في زيادة طاقة إنتاج النفط الخام في شركة «أرامكو السعودية» إلى 12 مليون برميل يوميًا، لتحافظ الشركة على مكانة المملكة باعتبارها من أكبر موردي النفط والغاز في العالم.
ويتضمن مشروع خريص، الذي بدأ الإنتاج في يونيو (حزيران) 2009، مرافق لإنتاج 1.2 مليون برميل يوميًا من النفط الخام العربي الخفيف من خلال مرافق المعالجة المركزية الكبرى في السعودية، إضافة إلى معمل لمعالجة الغاز المصاحب الذي ينتج 70 ألف برميل يوميًا من المكثفات و420 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز.
وشمل مشروع توسعة الحقل حفر أكثر من 300 بئر، حيث كان من المقرر أن تستغرق ثلاث سنوات، وتم إنجاز الأعمال قبل 10 أشهر من الموعد المحدد، بعد أن تم تطبيق مزيج من الأساليب الهندسية المبتكرة في المشروع.
وفي مشروع توسعة حقل الشيبة، الواقع في صحراء الربع الخالي على بعد مئات الكيلومترات من أقرب منطقة مأهولة بالسكان، سترتفع طاقة الحقل الإنتاجية بمقدار 250 ألف برميل يوميًا، حيث بلغت مليون برميل في أبريل (نيسان) الماضي أي ضعف الطاقة الإنتاجية للحقل عندما بدأ أعماله التشغيلية في عام 1998.
ولتكامل مرافق الإنتاج في «شيبة»، أنشأت «أرامكو السعودية» معملاً جديدًا، وهو معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي الذي بدأ أعماله التشغيلية في نهاية عام 2015.
وتبلغ طاقة معالجة الغاز في المعمل 2.4 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز المصاحب، في حين تبلغ طاقة استخلاص سوائل الغاز الطبيعي التي تحتوي على غاز الإيثان والعناصر الثقيلة 275 ألف برميل في اليوم.
وتمثل المشروعات التي تم تدشينها إضافة نوعية شاملة لقطاع البترول في السعودية، كما تعد حجر أساس في تنفيذ «رؤية السعودية 2030».
وأكد مسؤولون أن هذه المشروعات ستوفر آلاف الوظائف، كما سترفع القيمة المضافة من خلال برنامج اكتفاء لزيادة المحتوى المحلي في سلسلة التوريد، وتعزز مكانة السعودية بوصفها أكثر موردي النفط موثوقية، فضلاً عن أنها ستقود «أرامكو السعودية» لتحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في أن تصبح شركة متكاملة رائدة عالميًا للطاقة والبتروكيماويات بحلول عام 2020.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة