«فندق الحمام».. ظهر صدفة في تركيا

«فندق الحمام».. ظهر صدفة في تركيا

يتسع لنحو ألفي طائر وأصحابه يأملون في تطويره إلى منشأة كبيرة
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
غرف الحمام بفندق الحمام
أنقرة: سعيد عبد الرازق
اشتهرت في أنحاء العالم فنادق الكلاب والقطط التي تستضيف الحيوانات لانشغال أصحابها أو لسفرهم.. أما في تركيا فظهر للمرة الأولى فندق من نوع فريد مخصص لإقامة ورعاية الحمام.
الفكرة جاءت بمحض الصدفة وارتبطت بظروف خاصة لصاحبها مسلم بيهان، الذي كان يعمل طاهيا بأحد مطاعم بلدة سور التاريخية في ديار بكر (جنوب شرقي تركيا)، قبل أن تشهد اشتباكات عنيفة بين القوات العسكرية والأمنية في تركيا ومسلحين أكراد خلال الأشهر الماضية أدت إلى نزوح غالبية سكانها.
نزح بيهان عن بلدته ومعه طيور الحمام الذي يهوى تربيته، وكذلك نزح معه عدد من أصدقائه ممن يمارسون الهواية نفسها، ومن هنا جاءتهم فكرة جمع طيورهم في مكان والقيام على رعايتها فبدأوا باستئجار مكان خصصوه للحمام.
ومع الوقت اكتشف بيهان أن هناك كثيرا من رجال الأعمال والأطباء والمهندسين والموظفين في باغلار ممن يمارسون الهواية نفسها لكنهم لا يملكون الوقت الكافي لرعاية طيورهم، فبدأوا يتوافدون عليه لترك طيورهم لديه للعناية بها وقت انشغالهم. وزادت أعداد الطيور بشكل كبير ولذلك قرر بيهان مع أصحابه افتتاح فندق الحمام في أحد المباني التي استأجروها وجهزوا فيها غرفا مزودة بمكيفات للهواء وأقفاص خاصة وغرف علوية مؤقتة بعضها مزخرف برسوم على شكل زهور وأماكن لإطعام الطيور والعناية بها. وتم افتتاح الفندق في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي رسميا تحت رعاية جمعية محبي الطيور الداجنة التي يرأسها محمد باتماز، وهو الشريك الأساسي في الفندق أيضا.
ويضم الفندق، الواقع في مبنى من 3 طوابق، نحو 30 غرفة تتسع لإقامة ألفي حمامة، وفي أعلى المبنى يوجد تراس نصف مغطى يتيح لأصحاب الحمام المقيمين في الفندق قضاء وقت مع طيورهم أثناء زياراتهم له. ويقول بيهان إن اختلاط الطيور من جهات كثيرة سمح بتوليد أنواع جديدة من الحمام غالية الثمن، يتراوح ثمن الواحد منها ما بين 3 آلاف و7 آلاف دولار. ويحصل الفندق على مبلغ يتراوح ما بين 150 و200 ليرة تركية (نحو 43 إلى 58 دولارا) في الشهر إيجارا من كل شخص يترك الحمام ليقوموا على رعايته.
وتتضمن هذه الأسعار الرعاية الطبية الدورية والطعام وأعمال النظافة الخاصة بالحمام. ويتردد مربو الحمام على الفندق لقاء وقت معه، ومنهم محمد أرمان، الذي يعمل موظفا ويربي الحمام منذ نحو 20 عاما، الذي يقول إنه يجد راحة وسعادة كبيرة وهو جالس إلى طيوره يقدم لها الطعام ويتابع حركاتها، وإن شغفه بالحمام يتطور كل يوم على الرغم من مرور هذه السنين، وإنه في الساعات التي يجلس فيها مع طيوره يشعر بالراحة والاسترخاء.
أما رئيس جمعية محبي الطيور الداجنة في ديار بكر محمد باتماز، فيشير إلى أن تربية الحمام حظيت بمزيد من الشعبية مع مرور السنين. وأن هناك كثيرا من محبي حمام ديار بكر لأن الأنواع الموجودة منه في ديار بكر مميزة، حيث إن بعض الطيور الفريدة بألوانها الكثيرة الجذابة لا توجد إلا في ديار بكر.
ويقول مسلم بيهان إن الفندق أصبح يجتذب كثيرا من محبي تربية الطيور الذين يأتون من مدن أخرى في تركيا لمشاهدة الأنواع المختلفة للحمام التي تقيم في هذا الفندق.
ويأمل في أن تساعدهم الحكومة بإعطاء مكان أوسع لأن المكان المخصص للطيور أثناء الزيارات التي يقوم بها أصحابها لا يكفي، لافتا إلى أنه وباقي مالكي الفندق يحلمون بإنشاء مشروع كبير لرعاية الحمام ويأملون في مساعدة الحكومة في إنجاز هذا المشروع لأنه سيخدم السياحة والاقتصاد أيضا في ديار بكر.
ويعد فندق الحمام أول منشأة متخصصة لرعاية نوع واحد من الطيور في تركيا، التي تشتهر بجنة مانياس للطيور التي افتتحت في باندرما في محافظة بالكسير (غرب تركيا) عام 1975 التي تحوى أنواعا كثيرة من الطيور وحاصلة على اعتماد دولي من الاتحاد الأوروبي وغيره من المنظمات الدولية وتحتوي على 266 نوعا من الطيور، على الأقل 64 نوعا منها تتكاثر سنويا.
كما يعبر مائتا نوع من الطيور المهاجرة هذه الجنة أثناء هجرة الطيور كل عام، وتوجد بها بحيرة تكثر بها أسماك الاستاكوزا التي تقوم تركيا بتصديرها منها وتجتذب جنة الطيور آلاف الزائرين في الفترة من أبريل (نيسان) إلى يونيو (حزيران) من كل عام.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة