أمير مكة: تغلبنا على المشككين.. وسوف نردع كل معتد

أمير مكة: تغلبنا على المشككين.. وسوف نردع كل معتد

وجه رسالة إلى إيران: لسنا لقمة سائغة ولن نتوانى في حماية الأراضي المقدسة والسعودية
الخميس - 13 ذو الحجة 1437 هـ - 15 سبتمبر 2016 مـ
الأمير خالد الفيصل خلال المؤتمر الصحافي في منى أمس (واس)

أكد الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، أمس، أن السعودية تغلبت على الافتراءات والأكاذيب والحاقدين من المرجفين، الذين أرادوا التشكيك في قدرة المملكة على قيامها بخدمة حجاج بيت الله الحرام، وتسيير أمور الحج بهذا الشكل الذي ظهر للجميع هذا اليوم، مشيرًا إلى أن السعودية لا تتدخل في شؤون إيران الداخلية، وقال: «لسنا لقمة سائغة وسوف نردع كل معتد، ولن نتوانى في حماية الأراضي المقدسة وبلادنا».
وأوضح الأمير خالد الفيصل، رئيس لجنة الحج المركزية، خلال مؤتمر صحافي، في منى، أمس، أن الخدمات التي قدمتها الحكومة السعودية، وإشرافها على رعاية الحجاج، لتأديتهم الركن الخامس من أركان الإسلام، تعد ردا على كل الأكاذيب والافتراءات التي وجهت للمملكة في هذا العام وقبيل الحج من الحاسدين والحاقدين، ومن المرجفين الذين أرادوا التشكيك في قدرة المملكة على قيامها بخدمة حجاج بيت الله الحرام، وتسيير أمور الحج بهذا الشكل الذي ظهر للجميع هذا اليوم.
وقال مستشار خادم الحرمين الشريفين، «إن وقوف أكثر من مليوني حاج على صعيد عرفات في نفس الوقت والمكان والأسلوب واللباس، وهم يلبسون هذه الملابس البيضاء كبياض نفوسهم وقلوبهم، ويقفون على هذا الصعيد تحفهم السكينة والطمأنينة رافعين راية الإسلام الخضراء التي شعارها الإسلام دين سلام، رسالة يوجهونها للعالم ويثبتون للعالم أجمع أن الإسلام دين سلام وليس دين إرهاب وتخريب».
وأضاف: «إن عددا قليلا من المسلمين حاولوا تشويه صورة المسلمين في العالم بهذه الطريقة التي لا يقبلها الإسلام، وهؤلاء الحجاج الذين وقفوا، أجابوا بكل ثبات وبكل ثقة في نفوسهم وفي دينهم وفي هذه الدولة التي قدمت لهم الخدمات، ثم نزلوا يحملون راية الإسلام، بأنه دين سلام، من على صعيد عرفات إلى مزدلفة إلى منى، ورجموا الشيطان الذي أخرج الإنسان من الجنة وهو رمز لمن يعبث بصورة الإسلام والمسلمين، وبمن يشكك المسلمين بعضهم في بعض»، مؤكدا أن «هذا الحشد العظيم الذي يتوجه اليوم إلى مكة المكرمة منهيًا هذه الرحلة الإيمانية بالطواف حول الكعبة المشرفة في الحرم الشريف في اتجاه واحد وبتوجه واحد، هو الذي يمثل الإسلام دين السلام».
وحول إمكانية استغلال إيران والحجاج الإيرانيين للحج لو قدموا في الأعوام المقبلة، قال الأمير خالد الفيصل: «السعودية لا تتدخل في شؤون إيران الداخلية، وما يفعله الإيرانيون في بلادهم هم أحرار فيه، ولن نسمح باستغلال هذه الأراضي المقدسة والحج بصفة عامة في أمور أو شعارات سياسية ليس لها أي علاقة بهذه الرحلة الإيمانية، فالحاج يأتي من جميع أنحاء العالم لهذه الأراضي المقدسة بقصد واحد وهو العبادة، في المقابل مهمة المملكة هي التيسير والتسهيل لكل مسلم ليؤدي هذا الركن بسلام وأمن وطمأنينة ويسر، أما أن يستغل هذا الموقف لشعارات سياسية أو دعائية فهذا ممنوع ولا يمكن أن نسمح به».
وتساءل رئيس لجنة الحج المركزية: «لو سمحنا لكل ممثل لشعار أو تيار سياسي بأن يحمل شعارات ويقوم بمسيرات ومظاهرات، كيف سيحجون؟ وكيف سيكملون هذه المناسك بسلام وأمان؟ وكيف نرضى بهذا نحن الذين أكرمنا الله تعالى وشرفنا بأن نكون بجوار بيته لخدمة بيته ولخدمة ضيوف الرحمن؟ وكيف نبرر موقفنا إذا سمحنا بهذه الأمور في هذه المشاعر المقدسة؟ وكيف نبرر موقفنا أمام الله سبحانه وتعالى قبل أن نبرر موقفنا أمام خلق الله؟».
وقال: «نحن في هذه البلاد وفي هذه الأراضي المقدسة في ذمة الله سبحانه وتعالى، وهو الذي يأمرنا وهو الذي يسيرنا وهو الذي يقدر لنا المقادير، وما يرضاه لنا الله نرضاه، وما يأمرنا به فسوف نطيعه فيه، وما يخالف أوامر الله ودينه فلن نسمح به».
ووجّه الأمير خالد الفيصل، رسالة مباشرة للقيادات والحكومة الإيرانية، قائلا: «رسالتي للقيادات والحكومة الإيرانية هي أن أدعو الله سبحانه أن يهديهم وأن يردعهم عن غيّهم، وعن هذه التوجهات الخاطئة نحو إخوانهم المسلمين من العرب في العراق وفي سوريا وفي اليمن، وفي كل أنحاء العالم، وأما إذا كانوا يجهزون لنا جيشا لغزونا، فنحن لسنا لقمة سائغة حتى يجهز لنا من أراد ويحاربنا متى أراد. نحن بعون بالله وتوفيقه سوف نردع كل معتد، ولن نتوانى أبدا في حماية هذه الأراضي المقدسة وبلادنا العزيزة، ولن يدنس أي شبر من بلادنا من أي إنسان على وجه الأرض».
وأكد أمير مكة المكرمة، أن ما ذكره ليس دفاعًا عن السعودية وقيادتها وشعبها فقط، ولكنه دفاع عن الإسلام والمسلمين الذين أنزل الله عليهم القرآن الكريم والسنة المحمدية، مشيرا إلى أن وقوف الحجاج في المشاعر ما هو إلا صورة ناصعة لكل مشكك في أن الإسلام دين سلام، وأن الصورة التي قدمها رجال الأمن السعوديون هي صورة الإنسان المؤمن المسلم التي تتمثل في أخلاق وعادات وسلوك الشاب السعودي الذي يعطيها للعالم أجمع، ويقدمها كذلك نموذجا لإخوانه الشباب في جميع البلاد الإسلامية.
وأضاف: «هكذا يجب أن يكون الإسلام، وهو دين تعاون ودين محبة ودين أخوة، وليس بكثير على الإنسان السعودي أن يقدم هذه الخدمة وهذا الأسلوب وهذه الطريقة لإخوانه ضيوف الرحمن على هذه الأرض المباركة في هذه الأيام المباركة».
وحول إمكانية استثمار الحج سياحيا، أكد الأمير خالد الفيصل أنه لا يتم الخلط بين العبادة والسياحة، وقال: «الحج عبادة وليس سياحة، أما السياحة فلها جهة مختصة في السعودية هي هيئة السياحة والتراث الوطني، ولديها برنامج كبير جدًا ولديها خطط مستقبلية لموضوع السياحة في المملكة، ولا نقبل نحن هنا في مكة المكرمة أن نخلط بين الحج والسياحة، والعبادة والسياحة، فالعبادة عبادة والسياحة أمر آخر».
وأشار أمير مكة المكرمة إلى أن هناك خططا لتطوير مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والبعض منها قد بدأ وهو تحت التنفيذ، وبعضها تحت الدراسة، إضافة إلى أن هناك مشروعات سوف تعرض على خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، لتطوير المشاعر المقدسة ليبدأ العمل فيها إن شاء الله العام المقبل.
وأضاف: «خطة تنمية مكة مرتبطة بالمشاعر، وهي مرتبطة بالحركة؛ لأن الطواف والسعي كلاهما حركة، ومدينة مكة هي المدينة الوحيدة في العالم التي كل من يتوجه إليها يقصد مركزًا واحدًا فقط هو الحرم المكي، وليس هناك مدينة في العالم قاصدها يقصد مركزا واحدا، أما مكة المكرمة فمن يزورها يقصد الحرم المكي الشريف، ولذلك بنيت الخطة على أساس أن تكون الكعبة وأن يكون الحرم مركزا ومنطلقا ومنتهى للتنمية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة».
وأكد الأمير خالد الفيصل، أن الرسالة التي تسعى بلاده إلى توصيلها هي أن الإسلام دين السلام، داعيًا قادة العالم الإسلامي من السياسيين والعلماء والمفكرين إلى محاربة الطائفية والتفرق المذهبي بين المسلمين، مؤكدًا أن الدين الإسلامي دين واحد وأن المسلمين لو رجعوا للكتاب والسنة لذابت كل الفوارق ولن يتفرقوا ولن تدخل الشوائب على الإسلام.
وحول الجمع بين سياسة الحزم في تطبيق الأنظمة والتعامل الإنساني مع ضيوف الرحمن، قال مستشار خادم الحرمين الشريفين: «إن سياسة الحزم والعزم هي سياسة الملك سلمان بن عبد العزيز، منذ أن تولى أمر هذه البلاد، وهي تطبق، أما تميز رجل الأمن في هذا العام فيعود، بعد فضل المولى عز وجل، لمجهودات الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، الذي بث هذه الروح النظامية وهذه الأساليب الصارمة والدقة في العمل، وبث الروح الإسلامية والأخلاق العالية في الجنود والأفراد والضباط وكل المسؤولين بطريقة واحدة، وهي أننا نتبع الإسلام الصحيح ونتبع القرآن والسنة ونبتعد عن الطائفية وعن الفرق التي فرقت المسلمين وأساءت إليهم».
وأكد أمير منطقة مكة المكرمة، أن الحزم في تطبيق الأنظمة على الحجاج ليس شدة عليهم، وإنما هو حرص على سلامتهم وعلى أمنهم، داعيا جميع الدول الإسلامية إلى أن تهيئ الحاج بالمعلومات اللازمة عن الحج قبل مغادرته بلاده إلى هذه الأراضي المقدسة.
وحول التطرف والغلو الذي يهدد وحدة المسلمين ومستقبلهم، قال الأمير خالد الفيصل: «إن المملكة كانت أكبر وأول المتضررين من الغلو والتطرف والإرهاب، وهي أول من دعا لمكافحة الإرهاب عالميًا ودوليًا، وكانت جميع الدول الكبيرة والصغيرة عندما بدأ ضدنا الإرهاب في بلادنا، كانوا شبه راضين، وكانوا يتندرون عندما كان قادتنا يقولون بوضوح إنه إذا سكتّم عن هذا الإرهاب فسوف يصل إليكم، ولكنهم ضحكوا وتبسموا لهذا الكلام، إلى أن وقعت الواقعة وصار الإرهاب لديهم، والآن يطالبوننا نحن بإيقاف الإرهاب».
وأضاف: «نحن أول من اشتكى من الإرهاب وأول هدف له، وإن من بدأ في حربه على الإرهاب اليوم وليس قبل 20 سنة، فهو متأخر».


اختيارات المحرر

فيديو