هيلاري وترامب يتعهدان بمزيد من الشفافية بشأن صحتهما

هيلاري وترامب يتعهدان بمزيد من الشفافية بشأن صحتهما

الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1437 هـ - 13 سبتمبر 2016 مـ

تعهدت المرشحة الديمقراطية إلى البيت الابيض هيلاري كلينتون، بالمزيد من الشفافية بشأن وضعها الصحي، بعد الوعكة التي ألّمت بها، فيما أعلن منافسها الجمهوري دونالد ترامب القيام بالمثل في ما يشكل مبادرة مرحبا بها تتناقض مع التكتم المعتاد في هذا الموضوع.

وتكشف اصابة كلينتون بوعكة خلال مراسم ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، في نيويورك وإعلان طبيبتها أنّها تعاني من التهاب رئوي منذ أيام عدة، أنّ الاميركيين لا يعرفون سوى القليل عن الوضع الصحي لمرشحيهم الذين يخوضون حملة محمومة منذ أكثر من عام، ويعتبران من بين المرشحين الاكبر سنا المتنافسين على أهم منصب في العالم.

بعد الوعكة تجنبت كلينتون التي ستبلغ الـ69 من العمر في 26 اكتوبر (تشرين الاول)، أسئلة الصحافيين، مكتفية بالقول إنّها في صحة جيدة وإنّ اليوم الذي أمضته في نيويورك كان "رائعا". وقبلها بساعات بررت نوبة من السعال الحاد أصيبت بها خلال تجمع في كليفلاند بأنّها تعاني من الحساسية التي يسببها ترامب.

وأكّد المسؤولون في حملة كلينتون أنّها لا تعاني من أي عوارض صحية باستثناء الالتهاب الرئوي.

وأمس، صرحت كلينتون في اتصال هاتفي مع شبكة "سي ان ان"، أنّها أصيبت بـ"دوار"وأنّها "فقدت التوازن لمدة دقيقة"؛ لكنها عادت وشعرت على الفور بأنّها بخير.

وقللت المرشحة الديمقراطية من أهمية الوعكة وشدّدت على أنّها أكثر شفافية بكثير بالمقارنة مع ترامب حول الموضوع.

الوثيقة الرسمية الوحيدة حول الوضع الصحي لكلينتون هي رسالة من ثماني فقرات تعود إلى يوليو (تموز) 2015، كتبت فيها طبيبتها الخاصة ليزا بارداك أنّ المرشحة الديمقراطية "في صحة ممتازة".

وذكرت الطبيبة في الرسالة بان كلينتون أُصيبت في العام 2012، عندما كانت وزيرة للخارجية بفيروس معوي وجفاف ثم بارتجاج في المخ نتيجة فقدانها للوعي. وتم كشف جلطة دموية بين الدماغ والجمجمة جعلتها ترى بشكل مزدوج طيلة اسابيع.

كما أوضحت بارداك في الرسالة أنّ كلينتون تعاني من حساسية موسمية ومن قصور في الغدة الدرقية وأنّها أُصيبت بجلطة في الوريد عامي 1998 و2009 وأنّها تتناول أدوية لقصور أداء الغدة وأخرى لمنع تخثر الدم. وتابعت أنّ فحصًا طبيًا في العام 2013 "كشف زوال كل آثار الارتجاج وزوال الجلطة في الوريد بشكل نهائي".

من جانبه، أكّد طبيب ترامب في تقريره أنّ "ضغط الدم ونتائج تحليلات المختبر ممتازة. في حال انتخابه يمكنني أن اؤكد أنّ ترامب سيكون الرئيس الذي يتمتع بافضل وضع صحي في تاريخ البلاد"، إلّا أنّه كشف أخيرًا أنّه كتب هذه "الفقرات الاربع أو الخمس بأسرع ما يمكن لارضائهم".

لذلك يشدد البعض على أنّ يكون المرشحون أكثر دقة في ما يتعلق بوضعهم الصحي على غرار المرشح الجمهوري في العام 2008 جون ماكين الذي دعا نحو 20 صحافيا إلى مراجعة 1173 صفحة من سجله الطبي حول سرطان الجلد الذي كان يعاني منه.

وقبل 50 يوما تقريبا على الاستحقاق الرئاسي، علق روبرت شابيرو الخبير السياسي في جامعة كولومبيا في نيويورك "كلما تمتع المرشحون بالشفافية حول صحتهم كان ذلك أفضل"، مضيفا أنّ الامر ممكن "دون كشف كل التفاصيل علنا".

وأشار شابيرو إلى "مجموعة من الاطباء" بامكانهم الاطلاع معا على الملف الطبي لأي مرشح والقول ما إذا قادرا على ادارة البلاد. كما اقترح أن يتم عرض وثائق على بعض اعضاء مجلس الشيوخ يقررون المعلومات التي سيكشفون عنها.

لكن ديفيد لابلين استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاميركية في واشنطن تساءل "أين نفرض حدًا؟ ما هي المعلومات التي يجب أنّ نطلع عليها". وقال لوكالة الصحافة الفرنسية، "حتى في الولايات المتحدة حيث نعتقد أنّنا نتمتع بالحق في معرفة كل التفاصيل الشخصية لمرشحينا، الوضع الصحي له حدود". مضيفًا أنّ المشاكل الصحية غير المهمة كضغط الدم والامراض المتناقلة جنسيًا لا تستحق الكشف عنها علنا بل يجب الاكتفاء بالمسائل المهمة مثل السرطان أو ورم في الدماغ. إلأّ أنّه أضاف أنّ المسالة مهمة. وقال "كان لدينا مرشح يدعى بول تسونغاس كان يكرر أنّه بصحة جيدة؛ لكنه أصيب بسرطان ولم يخبر احدًا. لو تم انتخابه لكان توفي خلال ولايته الرئاسية الاولى".

ويذكر ان الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون خسر جولته ضد الرئيس اللاحق جون كنيدى بسبب شكله المجهد وحالته الصحية أثناء المناظرة التلفزيونية 1960.


اختيارات المحرر

فيديو