دينيس روس: أنصح الرئيس الأميركي الجديد بمساعدة السعودية في إنجاز برنامجها الإصلاحي

دينيس روس: أنصح الرئيس الأميركي الجديد بمساعدة السعودية في إنجاز برنامجها الإصلاحي

قال بعد زيارته الرياض إنه متفائل بمستقبل المملكة.. والتحديات يمكن التغلب عليها
السبت - 8 ذو الحجة 1437 هـ - 10 سبتمبر 2016 مـ
دينيس روس
واشنطن: هبة القدسي
نشر دينيس روس، المستشار والزميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى والمساعد السابق للرئيس الأميركي باراك أوباما، مقالا في جريدة «واشنطن بوست» صباح أمس (الجمعة)، أشاد فيه بالتغييرات والإصلاحات التي تجري في المملكة العربية السعودية، وذلك بعدما زارها قبل أسبوع على رأس مجموعة من الخبراء والمحللين ومسؤولي الأمن القومي الأميركي السابقين، والتقى خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وعددا كبيرا من المسؤولين السعوديين.

روس كتب في مقاله «من الصعب أن نكون متفائلين إزاء أي شيء في منطقة الشرق الأوسط، لكن زيارتي للمملكة بعثت في نفسي شعورًا بالأمل حول مستقبل المملكة العربية السعودية، وهذا قد يبدو متناقضًا مع تخيلات البعض عن السعودية بأنها تشعل وتطفئ الحرائق في الصراع مع الإسلامويين الراديكاليين، وتموّل المدارس التي تنشر نسخة غير متسامحة من الإسلام. غير أن زيارتي الأخيرة للسعودية أبدت لي المملكة وكأنها بلد مختلف عن البلد التي دأبت على زيارته منذ عام 1991، فهناك صحوة تجري في المملكة تقودها النخبة، وكما قال لي أحد السعوديين (هناك ثورة تتزيا زي الإصلاح الاقتصادي)».

وأضاف السياسي المخضرم، وفق روس «...هناك تحولات تجري داخل المملكة ويلحظ المرء صراحة في المحادثات مع المسؤولين السعوديين، وأخلاقيات عمل جديدة. وهو يقولون لنا إن القاعدة هي العمل 80 ساعة في الأسبوع. وعندما سألنا كيف تواجهون البيروقراطية أجابوا بأن صغار الموظفين والشباب يشعرون بأنهم جزء من شيء مهم ويتبنون واقعًا جديدًا». كذلك أشار روس إلى وجود ملحوظ للمرأة في الاجتماعات مع وزير الخارجية السعودية وفي كلية ريادة الأعمال، حيث كان نصف المشاركين في الاجتماع من النساء.

وعلى صعيد آخر، ركز روس في مقاله على خطط المملكة للتحول الاقتصادي بعيدًا عن التركيز على النفط، وتنويع الاقتصاد، وتعزيز الشفافية والمساءلة، وطرح جزء من أسهم شركة «أرامكو» للطرح العام، فأشار إلى أنه رغم التعقيدات «لا عودة إلى الوراء». وأبرز تصريحات الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد، أمام المجموعة الزائرة، وقوله «إن المملكة العربية السعودية لم يعد لديها آيديولوجية سوى التنمية الوطنية والتحديث وتحقيق (رؤية 2030) التي تطمح إلى مضاعفة الإيرادات غير النفطية ثلاث أضعاف بحلول عام 2020، وإنشاء صندوق للاستثمارات العامة لاستغلال المعادن الأخرى، وتعزيز صناعة البتروكيماويات وبدائل الطاقة الأخرى وتطوير الصناعة السياحية ومراكز الترفيه».

وشدد المستشار الرئاسي السابق على كلام ولي ولي العهد؛ إذ قال: «للمتشككين في قدرة المملكة على تحقيق هذه الأهداف، إما بسبب الثقافة التقليدية التي تحد من مشاركة النساء، أو افتقار القوى العاملة للمهارات الأساسية، أو مقاومة بعض المؤسسة الدينية المحافظة، يمكن تجاوز هذه المعوقات؛ إذ يجري تنفيذ برنامج إصلاح شامل للنظام التعليمي مع 80 ألف طالب سعودي يدرسون بالخارج ويعودون بمهارات حديثة وعقلية جديدة، ويوجد نحو 70 في المائة من الشعب السعودي من الشباب تحت سن 30 سنة منفتحون للتغيير».

وتابع روس «لا أحد ممن قابلناه يقلل من حجم التحديات التي تواجه تحول المملكة، إلا أن القادة نقلوا لنا الشعور بأهمية وإلحاح المهمة». وتطرق لتشديد الأمير محمد بن سلمان على أنه «يتوجب على الحكومة إنجاز ما وعدت بإنجازه، وتحقيقًا لهذه الغاية نجحت الحكومة بالفعل في توليد 30 في المائة زيادة في الإيرادات، والحد من عجز الموازنة، وإدخال الانضباط في الميزانية، وإنهاء سلطة الشرطة الدينية في استجواب واعتقال المواطنين السعوديين».

المستشار السابق للرئيس أوباما شدد بعدها على «أن لدى الولايات المتحدة مصلحة في نجاح عملية التحول السعودية، وضمان الاستقرار في المملكة، ووجود قيادة عربية قادرة على إعادة تشكيل مجتمعاتها من الداخل دون حدوث اضطرابات». ومن ثم، نصح روس الإدارة الأميركية المقبلة، بعد الانتخابات الرئاسية، بضرورة تقديم المساعدة التقنية مع طرح جزء من أسهم شركة «أرامكو» للاكتتاب والمساعدة في الإصلاحات الاقتصادية بشكل عام. ولفت أن للسعودية أولويتين، هما: التحديث محليًا والتصدي للتهديدات الإيرانية خارجيًا. وأردف «على الرئيس الأميركي المقبل اقتراح حوار استراتيجي والتخطيط للطوارئ للتعامل مع التهديدات الأمنية، وأن يفعل الكثير لطمأنة السعوديين في وقت تعتقد فيه القيادة السعودية أن الولايات المتحدة ما زالت لم تتفهم (خطورة) تهديدات إيران واستخدامها الميليشيات الشيعية لتقويض الحكومات العربية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة