السعودية: عين زبيدة تجسيد لبراعة الهندسة الإسلامية منذ 1200 عام

السعودية: عين زبيدة تجسيد لبراعة الهندسة الإسلامية منذ 1200 عام

استغرق إنشاؤها 10 سنوات وتضم 51 خزانًا للمياه تحت الأرض
الجمعة - 7 ذو الحجة 1437 هـ - 09 سبتمبر 2016 مـ
عين زبيدة - منظر جانبي لعين زبيدة (تصوير: أحمد حشاد)
مكة المكرمة: عبد الهادي حبتور
تبرز عين زبيدة التي تقع أسفل جبال الحجاز، مثالاً على تميز الهندسة المعمارية الإسلامية في العصر العباسي التي تمكنت من جر المياه من وادي نعمان إلى مكة المكرمة قبل نحو 1200 عام، لتنهي معاناة الناس وقتها في تأمين الماء أثناء أداء شعيرة الحج.
وقال المؤرخ السعودي الدكتور فواز الدهاس لـ«الشرق الأوسط» إن «عين زبيدة شاهدة على براعة الهندسة المعمارية الإسلامية، وكيف استطاع المسلمون حساب النسبة والانسيابية العجيبة للمياه إلى مكة المكرمة في ذلك الوقت».
وتعد «عين زبيدة» التي تنسب إلى زبيدة بنت جعفر بن المنصور زوجة هارون الرشيد، أبرز الخلفاء العباسيين، أول مشروع مائي، وتشكل نموذجًا فريدًا للهندسة الإسلامية في ذلك الزمان.
كما تنحدر العين من وادي نعمان أسفل جبال الحجاز عبر قنوات مائية يصل عمقها إلى 40 مترًا تحت الأرض ومبنية من الحجر المخرم، تم تشييدها بطريقة دقيقة بحيث تصل إلى المشاعر المقدسة على سطح الأرض ويرتوي منها الحجاج مباشرة.
وأشار الدهاس إلى أن مكة المكرمة قليلة الماء منذ عهد إبراهيم عليه السلام، حتى أغاثها الله بزمزم، وتابع: «عندما جاء عهد الدولة العباسية أرادت السيدة زبيدة أن توصل الماء إلى مكة، فمدت أولاً (عين حنين) وهي (الشرائع) اليوم، حيث اشترت كثيرا من الآبار والعيون في هذه المنطقة ومدت الأنابيب وحولت مياهها إلى الحرم، وبعد فترة من الزمن لاحظوا أن هذه العين لا تفي بالغرض ولا تسد حاجة الحجاج والمعتمرين والقادمين إلى مكة المكرمة، ففكروا في مد المياه من جبال الهدا بوادي نعمان المشهورة بأمطارها الغزيرة».
ولفت إلى أن زبيدة أمرت بعمل حياض أو سدود لجمع المياه في تلك الجبال، ثم مد الأنابيب من هذه المنطقة حتى تصل إلى مكة بطريقة عجيبة، وعندما وصلت المشاعر التفت حول جبل الرحمة بحيث تسقي الحجاج في عرفات، ثم بدأت تسير محاذية للجبال متجهة إلى مكة المكرمة.
وأردف: «العجيب في الأمر كيف استطاع مهندسو ذلك الزمن أن يدرسوا انسيابية الماء في منطقة جبلية مثل مكة المكرمة، لكنهم أبدعوا في هذا، وأصبحت عين زبيدة هي العين التي تغذي مكة حتى عهد قريب بالمياه، ولا تزال آثارها موجودة لليوم على الطريق الواصل بين الطائف ومكة المكرمة».
ومن أعمال «زبيدة» أيضا بناء أحواض لسقاية الحجاج خلال دربهم من بغداد إلى مكة، فيما عرف بـ«درب زبيدة» تكريمًا لها.
وتنحدر المياه إلى المشاعر المقدسة عبر القنوات وصولاً إلى «البازانات» (خزانات تحت الأرض) ويصل عددها إلى نحو 51 في مكة المكرمة. واستغرقت عملية البناء نحو 10 سنوات، واضطرت زبيدة إلى بيع كل ما تملك من أجل إكمال هذا المشروع الحيوي لتوصيل المياه.
وقال المؤرخ فواز الدهاس: «عندما انتهت زبيدة من هذا المشروع، جمعت المهندسين والعلماء والبنائين وكل من عمل فيه لتعطيهم حقوقهم، وجاءوها بالدفاتر والسجلات بما صرف في المشروع، فقالت لهم: (اتركوا الحساب ليوم الحساب. من بقي لديه شيء من حقنا فهو له، ومن بقي له شيء عندنا سيأخذه».
وتشير بعض الروايات إلى أن زبيدة رمت بالسجلات والدفاتر التي تضم تكاليف المشروع في نهر دجلة ولم تقرأها.
وأوضح الدهاس أن الملك عبد العزيز - رحمه الله - وجد أن هنالك حاجة ماسة للمياه، بعد أن قلت المياه في عين زبيدة مع الزمن وأصبحت لا تفي بالغرض مع زيادة الكثافة السكانية والتقلبات الجوية، لأن مصدرها الأمطار، فأنشأ «عين العزيزية» التي تعتمد على الآبار في الأودية حول مكة المكرمة، ثم أصبحت لا تفي، فاتجهت الدولة لتحلية مياه البحر، وأصبحت مصدرًا أساسيًا لمياه مكة المكرمة.
وكانت العين تضخ بين 30 و40 ألف متر مكعب يوميًا، أي ما يعادل 3 إلى 4 آلاف شاحنة يوميًا، وأعيد ترميم العين من قبل كريمة السلطان سليمان خان (خانم سلطان) إبان الحقبة العثمانية عام 1571، كما تناوب على عمليات الترميم عدد من حكام البلاد الإسلامية خلال 1200 عام بعدما دهمتها السيول مرات عدة.
وأمر الملك عبد العزيز - رحمه الله - بإنشاء هيئة خاصة لـ«عين زبيدة»، وجعل لها تنظيمًا إداريا وماليًا، كما رمم البازانات، وكان ذلك أواخر أربعينات القرن العشرين.
وأمرت زبيدة بعدد من الأوقاف الإسلامية في مكة المكرمة من أجل ضمان استمرارية عطائها في سقي الحجاج والمعتمرين بعد وفاتها، وهذه الأوقاف لا تزال موجودة حتى اليوم، وهناك دراسات لترميمها وإصلاحها.
وتعمل الحكومة السعودية حاليًا على إجراء كثير من الدراسات لإعادة إحياء «عين زبيدة» والاستفادة منها بشكل أكبر خلال السنوات المقبلة.
يذكر أن كميات المياه التي توزعها المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال موسم الحج، تصل لأكثر من 18 مليون متر مكعب، بحسب بيانات رسمية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة