ابتكار عقار جديد بمضاد مناعي يقلل نوبات الربو الحادة

ابتكار عقار جديد بمضاد مناعي يقلل نوبات الربو الحادة

يطهر الرئتين من الخلايا المناعية المسببة للحساسية
الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1437 هـ - 06 سبتمبر 2016 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
في تطور يبشر بالتخلص من المشكلات الطبية المميتة المصاحبة لنوبات الربو الحادة، وجد باحثون دوليون أن حقنة من دواء يحتوي على مضاد مناعي، بمقدورها علاج الحالات التي تهدد حياة المرضى.
وقد ظهر أن حقنة من دواء «بنراليزاماب»، benralizumab، قد أدت إلى درء نوبات الربو التي لا يمكن للأطباء التحكم بها حتى باستعمال البخاخات الحاوية الأدوية الاسترويدية أو أي أدوية أخرى. وظهر أن الدواء يطهر الرئتين من الخلايا المناعية السائبة المسماة «الخلايا الحمضية» التي تلعب دورا رئيسيا في حدوث الحساسية والربو. والخلية الحمضية، Eosinophil، من أنواع كريات الدم البيضاء وهي تشكل نسبة من 2 - 4 في المائة منها. وفي تجربتين طبيتين منفصلتين، قارن الباحثون تأثيرات دواء «بنراليزاماب» على أكثر من 2500 مريض بالربو الحاد. ووجدتا أن الحقنة أدت إلى خفض حدة النوبات بشكل ملحوظ. وتصاحب هذه النوبات الحادة عادة بتدهور سريع في قدرات التنفس وحصول الصفير وضيق الصدر. وكانت التجربتان عشوائيتين مع مجموعة ضابطة، ووصلتا إلى المرحلة الثالثة من التجارب الطبية، وقد تناول قسم من المرضى فيها عقارا وهميا. ونشرت نتائج الدراستين اللتين قدمتا أمام مؤتمر «جمعية التنفس الأوروبية» في لندن، أمس، في مجلة «لانسيت» الطبية. ووجد العلماء أن حقنة من الدواء على مدى نحو سنة كاملة أدت إلى خفض تكرار حدوث النوبات بنسبة تراوحت بين الثلث والنصف، مقارنة بالعقار الوهمي. ووجدت الدراسة الأولى «CALIMA» التي شارك فيها 1306 مرضى بين 12 و75 عاما، أن حدة النوبات انخفضت بنسبة من 28 - 36 في المائة. وقال مارك فيتزجيرالد، الباحث بجامعة «بريتيش كولومبيا» الكندية المشرف على الدراسة، إن العلاج بدواء «بنراليزاماب» مرة واحدة لفترة من 4 إلى 8 أسابيع قلل من أعداد الخلايا المناعية الحمضية ومن نوبات الربو، وحسن وظيفة الرئة.
ووجدت دراسة «SIROCCO» الثانية التي شارك فيها 1209 مرضى، انحسارا تاما تقريبا للخلايا الحمضية بعد 4 أسابيع من العلاج، وفقا للبروفسور يوجين بليكر الأستاذ في «كلية وايك فوريست الطبية» في «ونستون - سالم» الأميركية. ويؤثر مرض الربو على ما يقرب من 315 مليون إنسان في العالم، يعاني نحو 10 في المائة منهم من حالات ربو حادة لا يمكن التحكم بها ولا يمكن للبخاخات المتوافرة علاج عدد كبير منهم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة