«الإنترنت» لم تقتل الكتاب المطبوع.. فلا يزال الكثيرون يفضلونه

«الإنترنت» لم تقتل الكتاب المطبوع.. فلا يزال الكثيرون يفضلونه

65 % من الأميركيين قرأوا كتابًا مطبوعًا في العام الماضي
الاثنين - 3 ذو الحجة 1437 هـ - 05 سبتمبر 2016 مـ
نيويورك: دانييل فيكتور
حتى في زمن «فيسبوك» و«نتفليكس» وغيرها من المواقع الإلكترونية التي تتنافس على عنصر السرعة وكسب الوقت، فإن شهية الأميركيين لقراءة الكتب - تلك التي تمسكها بين يديك - لم تتراجع في السنوات الأخيرة، بحسب دراسة أجراها «مركز أبحاث بيو».
فقد أفاد 65 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة أنهم قرأوا كتابا مطبوعا العام الماضي، وهي نفس النسبة التي كشفها استطلاع عام 2012. لكن عندما تضيف كلمة كتاب إلكتروني أو كتاب مسموع إلى السؤال، سترتفع النسبة إلى 73 في المائة، مقارنة بـ74 في المائة عام 2012.
بينما ذكر 28 في المائة أنهم قرأوا كتابا عبر الإنترنت العام الماضي، في حين قال 14 في المائة إنهم استمعوا إلى كتاب إلكتروني مسموع.
وأشارت لي ريني، مديرة إدارة أبحاث الإنترنت والعلوم والتكنولوجيا بمركز «بيو»، بأنهم يعملون على دراسة استمرار تأثير الكتب المطبوعة.
وأوضحت ريني: «إنك إن عدت عشر سنوات إلى الوراء، أو حتى خمس أو ست سنوات، عندما كانت الكتب الإلكترونية ما زالت في بداياتها، اعتقد الكثيرون أن أيام الكتب المطبوعة باتت معدودة، وهذا ما لم تشر إليه بياناتنا الحالية».
وتبين من الاستطلاع أن نسبة 28 في المائة الذين ذكروا أنهم قرأوا كتابا إلكترونيا واحدا العام الماضي كما هي من دون تغيير في العامين التاليين، لكن تغيرت الطريقة التي يقرأون بها الكتب.
وتجدر الإشارة إلى أن استطلاع مركز «بيو» على المحادثات عبر الهاتف مع 1520 شخصًا بالغ في الولايات المتحدة خلال الفترة من 7 مارس (آذار) - 4 أبريل (نيسان) من العام الحالي وكشف أن الناس بالفعل تستخدم الكومبيوترات اللوحية والهواتف الذكية لقراءة الكتب.
وأفاد 13 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة أنهم استخدموا هواتفهم المحمولة في قراءة الكتب العام الماضي، مقارنة بخمسة في المائة عام 2011. للكومبيوتر اللوحي قصة مشابهة، إذ إن 15 في المائة ذكروا بأنهم قرأوا كتابا واحدا العام الحالي مقارنة بنسبة 4 في المائة عام 2011.
وفي الوقت الذي ذكر فيه 6 في المائة أنهم يقرأون الكتب إلكترونيا، قال 38 إنهم يقرأون الكتب المطبوعة فقط. لكن 28 في المائة أفادوا أنهم يقرأون النسخ الإلكترونية والمطبوعة على حد سواء.
«هم يفضلون أن تكون الكتب معهم أينما ذهبوا»، بحسب ريني، فهم يقرأون الكتاب الإلكتروني في الحافلة المزدحمة، أو يجلسون وفي يدهم كتاب مطبوع إن أرادوا، وقد يذهبون للفراش وفي يدهم كومبيوتر لوحي».
* خدمة «نيويورك تايمز»

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة