مصرع 14 شخصًا وجرح 60 في تفجير جنوب الفلبين

مصرع 14 شخصًا وجرح 60 في تفجير جنوب الفلبين

مصرع 14 شخصًا وجرح 60 في تفجير جنوب الفلبين
الأحد - 2 ذو الحجة 1437 هـ - 04 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13795]
إجراءات أمنية قرب موقع الاعتداء في سوق بدافاو كبرى مدن جنوب الفلبين ومسقط رأس الرئيس رودريغو دوتيرتي حيث قتل 14 شخصًا على الأقل بعبوة ناسفة أول من أمس (إ.ب.أ)
مانيلا: «الشرق الأوسط»
قتل 14 شخصًا على الأقل في اعتداء بعبوة ناسفة وقع مساء أول من أمس في سوق بدافاو، كبرى مدن جنوب الفلبين ومسقط رأس الرئيس رودريغو دوتيرتي، الذي وصف هذا العمل بأنه «إرهابي»، ونسبه إلى جماعة «أبو سياف» المتطرفة.
وكان دوتيرتي الذي تولى لعشرين عامًا رئاسة بلدية المدينة موجودًا فيها أول من أمس في مكان بعيد عن موقع الهجوم. وقال الرئيس الذي تفقد موقع الاعتداء صباح أمس، إن التحقيق سيتعامل مع ما حصل على أنه «قضية إرهابية»، معلنًا منح الجيش مزيدًا من السلطات. وبعد قليل، ذكرت ابنته سارة دوتيرتي، التي تولت رئاسة البلدية بعد والدها، أن «مكتب الرئيس أكد أن ما حصل عملية انتقامية من جماعة (أبو سياف) التي بايعت تنظيم داعش». واتهم الرئيس في البداية جماعتين إسلاميتين وتجار مخدرات بتدبير الاعتداء. وقال وزير الدفاع دلفين لورنزانا: «لم يعلن أحد بعد مسؤوليته عن هذا الهجوم، لكن لا يمكننا إلا أن نستنتج أن جماعة (أبو سياف) الإرهابية التي منيت بخسائر كبيرة في مدينة خولو في الأسابيع الأخيرة، هي التي نفذته». في هذه الأثناء، أعلن الرئيس «حالة الطوارئ» في كل مناطق الأرخبيل الفلبيني، لمنح الجيش، كما يقول مستشاروه، مزيدًا من الصلاحيات، من أجل القيام بعمليات حفظ النظام، التي عادة ما تقوم بها الشرطة. وألغى دوتيرتي رحلته الأولى إلى الخارج منذ انتخابه على أن يستهلها الأحد في بروناي. لكنه سيزور كما هو مقرر ابتداء من الثلاثاء لاوس للمشاركة في قمة إقليمية، ومنها إلى إندونيسيا. ووقع الانفجار في سوق مزدحمة، قرب فندق يؤمه السياح ورجال الأعمال، ولم تلحق به أضرار. وقال المتحدث باسم الرئاسة، مارتن ادانار «عثرنا على شظايا مصدرها عبوة ناسفة يدوية الصنع». وقتل 14 شخصا وأصيب 67، وفق حصيلة جديدة للشرطة. وقرب مكان الانفجار، انتشرت الجثث بين حطام الطاولات البلاستيكية والكراسي. وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال ادريان ابيلانوزا، إن «الانفجار كان قويًا جداً حتى أنه رفعني عن الأرض».
كانت دافاو مسرحًا لاعتداءات دامية ارتكبها متطرفون إسلاميون أو متمردون شيوعيون، أبرزها في 2003 عندما انفجرت قنبلة في المطار، وأسفرت عن 22 قتيلاً و155 جريحًا. وعزي الاعتداء إلى الانفصاليين.
ومنذ تسلمه الحكم في يونيو (حزيران) الماضي، بدأ دوتيرتي مفاوضات سلام مع الشيوعيين.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة