أوزبكستان تودع رئيسها بعد حكم استمر أكثر من ربع قرن

أوزبكستان تودع رئيسها بعد حكم استمر أكثر من ربع قرن

السلطات تعلن الحداد الوطني لمدة 3 أيام ابتداءً من اليوم
السبت - 1 ذو الحجة 1437 هـ - 03 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13794]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بعد أكثر من ربع قرن على رأس الحكم في أوزبكستان، يوارى جثمان الرئيس إسلام كريموف اليوم (السبت)، الثرى. وكان كريموف قد حكم البلد الأكثر تعدادًا بالسكان في وسط آسيا، بيد من حديد، ضاربًا عرض الحائط بانتقادات الغرب.

يدفن جثمان كريموف الذي توفي عن 78 سنة، بين أهله في سمرقند، الجوهرة التاريخية على طريق الحرير. وكريموف هو الرئيس الأول والوحيد لأوزبكستان المستقلة وهو موضع إشادة من أنصاره لدوره في استقرار هذا البلد المسلم المحاذي لأفغانستان، وإن كان معارضوه يتهمونه بانتهاكات خطرة لحقوق الإنسان.

أعلنت السلطات الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام ابتداء من اليوم، وقطع التلفزيون لبرهة صباحًا برامجه لينقل مشاهد لحشود اصطفت على جنبات طرق العاصمة طشقند التي سلكها موكب الجنازة. ثم حمل جنود النعش إلى طائرة اتجهت إلى سمرقند في جنوب البلاد.

وفي سمرقند تابع عدد غفير من المواطنين وقد اعتمروا قبعاتهم التقليدية السوداء المطرزة بالأبيض، مرور الموكب.

وبين المشاركين الأجانب في تشييع جثمان كريموف، رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف الذي وصل صباحًا إلى سمرقند، ورئيس طاجيكستان إمام علي رحمن ورئيس وزراء كازاخستان كريم مكسيموف.

وقال رجل (58 عاما) لوكالة الصحافة الفرنسية: «لو عاش رئيسنا عشر سنوات أخرى، لأحدث تغييرًا كبيرًا في أوزبكستان (...). حين علمنا بوفاته بكى كل أفراد العائلة. إنّها خسارة كبيرة لكل أوزبكي. له الفضل في جعل بلدنا حرا ومتطورا».

وإسلام كريموف من القادة الذين وصلوا إلى الحكم قبل تفكك الاتحاد السوفياتي، على غرار الرئيس التركماني الراحل صابر مراد نيازوف ورئيس كازاخستان الحالي نور سلطان نزارباييف.

ولد الرئيس الأوزبكستاني في 30 يناير (كانون الثاني) 1938، ونشأ في دار للأيتام، ثم ترقى في الحزب الشيوعي أيام الاتحاد السوفياتي، حتى تسلم رئاسة جمهورية أوزبكستان السوفياتية. وعندما حصلت البلاد على استقلالها عام 1991، تمكن من البقاء في السلطة وتمكن من تهميش جميع معارضيه.

ويتهم عدد كبير من المنظمات غير الحكومية كريموف الذي أعيد انتخابه عام 2015، بأنه عمد إلى تزوير الانتخابات، واعتقل اعتباطيا مئات المعارضين وأيد استخدام التعذيب في السجون.

بعد نحو أسبوع من الشائعات بشأن وضعه الصحي وأخبار رسمية تنشر قطرة قطرة، ثم وصول تعازي من بلدان أجنبية، قطع التلفزيون الرسمي أخيرا برامجه مساء أمس.

وبنبرة جدية وحزينة أعلن مقدم البرامج الذي ارتدى بدلة حالكة أمام خلفية زرقاء، باللغة الأوزبكية ثم الروسية أنّ قلب كريموف توقف عن النبض الجمعة الساعة 20.15 (15.15 ت.غ)، وأعلنت وفاته بعد ذلك بأربعين دقيقة.

مع وفاة كريموف في بلد ليست له تقاليد في الانتقال الديمقراطي، تبدأ مرحلة قد تكون معقدة. وبموجب الدستور يتولى رئيس مجلس الشيوخ نعمة الله يولداشيف رئاسة البلاد بالوكالة.

لكن خبراء يقولون إنّ ثلاثة مسؤولين كبار يطمحون لخلافة كريموف بينهم رئيس الوزراء شوكت ميرزيوئيف الذي يرأس اللجنة المكلفة تنظيم جنازة كريموف، وهي إشارة إلى الدور المهم الذي قد يتولاه لاحقا.

لكن هناك أيضًا نائب رئيس الوزراء رستم عظيموف ورئيس جهاز الأمن القوي رستم إينوياتوف الذي يعتبر أحد المسؤولين عن مقتل ما بين 300 إلى 500 متظاهر خلال تظاهرة في إنديجان (شرق) عام 2005 قمعتها قوات الأمن.

وأعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الألم إزاء «الخسارة الجسيمة»، مشيدًا بـ«رجل الدولة الحازم والزعيم الحقيقي»، في برقية تعزية نشرتها الرئاسة الروسية.

من جانبها أكدت واشنطن شريك أوزبكستان في مكافحة الإرهاب، «دعمها للشعب الأوزبكي». وقال البيت الأبيض: «في وقت تسطر أوزبكستان فصلاً جديدًا في تاريخها، فإنّ الولايات المتحدة مصممة على المضي قدمًا في شراكتها مع أوزبكستان».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة