نائبا طالباني يتحركان ضد زوجته .. ويتهمانها بنهب النفط

نائبا طالباني يتحركان ضد زوجته .. ويتهمانها بنهب النفط

تشكيل مركز قرار لإنهاء الحكم العائلي للحزب
السبت - 1 ذو الحجة 1437 هـ - 03 سبتمبر 2016 مـ
عنصران من البيشمركة في نقطة تفتيش على مدخل بلدة الكوير في إقليم كردستان العراقي (رويترز) - هيرو ابراهيم احمد - برهم صالح - كوسرت رسول علي
أربيل: دلشاد عبد الله
بلغت الخلافات بين نائبي الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، وزوجة الأخير، هيرو إبراهيم أحمد، أوجها إذ أعلن النائب الأول كوسرت رسول علي والنائب الثاني برهم صالح و19 قياديا آخر في الحزب الليلة قبل الماضية عن تشكيل مركز لصنع القرار داخل الحزب.

وبيّن هؤلاء القياديون أن خطوتهم هذه جاءت للحد من احتكار الجناح الذي تقوده تقوده زوجة الأمين العام القيادية في الاتحاد، متهمين هذه المجموعة التي وصفوها بالاحتكارية، بإبرام صفقات سرية لنهب النفط وتجويع مواطني الإقليم. وقال قيادي كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني، من مجموعة مركز القرار، لـ«الشرق الأوسط»، مفضلا عدم ذكر اسمه: «هذه الأحداث الأخيرة نتيجة لتراكم المشكلات وسوء الإدارة الحزبية للاتحاد الوطني الكردستاني. الهدف هو إيجاد مركز قرار للاتحاد الوطني، وإنقاذه من سوء الإدارة والتسلط والحكم العائلي والاحتكاري، الكل في مركز القرار مصرون على التمسك بالاتحاد وبضرورة إصلاحه».

...المزيد

التعليقات

عباس شريف زنكنة
البلد: 
المانيا
03/09/2016 - 08:02
بسم الله. بإعادة الأمور على مستوى القيادة إلى نصابها ودستوريتها سيرجع الاتحاد الوطني الكردستاني المناضل إلى موقعه الصحيح والمطلوب في قلوب الجماهير والكوادر الاتحادية المنسحبة منذ وقت طويل عن العمل تحت خيمة القيادة الحالية الفاسدة وغير الكفوءة... أرى أن اتخاذ بعض الإجراءات الضرورية ستساهم في زيادة فرص النجاح لتحقيق الإصلاح الذي ننتظره منذ عقود ومنها التهيئه لعقد المؤتمر الثالث ،الارتكاز الكلي على نصوص النظام الداخلي للحزب لمنح الشرعية على التغيير المرتقب، كذلك توعية القواعد وعموم الجماهير لتقبل ودعم الإصلاح المرتقب وعند الحاجة تحريكها إلى الشوارع أيضا ، لا ضرر ولا حرج من التنسيق الوقتي مع حركة التغيير وتهميش الشلة القيادية المنتفعة كملا بختيار ومعصوم وغيرهما. حتى القيادية عقيلة ماو تسي تونغ ازيحت وحوكمت جراء اخطاءهاللتذكير ...
احمد
البلد: 
مصر
03/09/2016 - 08:57
رجال نتمنى أن يتكرر أمثالهم فى أرجاء الوطن العربى من المحيط إلى الخليج، للقضاء على الفساد الذى يجر خلفه الإرهاب نظرا للظلم الذى يقع على الطبقات الدنيا اقتصاديا ، رغم كل تعاليم الأديان السماوية التى تحض على الاستقامة لكن القلوب تحجرت
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة