ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي في مقديشو إلى 60 قتيلاً وجريحًا

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي في مقديشو إلى 60 قتيلاً وجريحًا

قيادي في حركة الشباب المتطرفة يُسلّم نفسه للسلطات الصومالية
الخميس - 29 ذو القعدة 1437 هـ - 01 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13792]
القاهرة: خالد محمود
أعلنت الشرطة الوطنية أن التفجير الانتحاري الذي استهدف الثلاثاء الماضي فندقًا على مقربة من القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو، أول من أمس، أدى إلى مقتل 15 شخصًا، وإصابة 45 آخرين، فيما قال وزير الصحة محمد عبد النور إن حكومة بلاده قررت نقل الجرحى الذين يتعذر علاجهم في الداخل إلى الخارج، من أجل تلقيهم رعاية طبية مركزة.
ونقلت وكالة الأنباء الوطنية الصومالية عن العقيد بشار جيدي قائد شرطة مقديشو أن «حصيلة القتلى في الهجوم الإرهابي ارتفعت إلى 15 قتيلاً، و45 جريحًا». وكانت حصيلة سابقة لمصدر في الشرطة تحدثت عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل، وجرح ثلاثين آخرين على الأقل، في الاعتداء الذي استهدف أحد الفنادق في مقديشو قرب القصر الرئاسي، وتبناه الإسلاميون في حركة الشباب.
وقال قائد الشرطة إن الضحايا «مدنيون ومن أفراد قوات الأمن»، وأوضح أنه تم تعزيز الأمن في العاصمة، حيث تم نشر تعزيزات من عشرات الجنود ورجال الشرطة. وقال وزير الإعلام الصومالي عبدي حير لمحطة إذاعة حكومية إن اجتماعًا للمسؤولين الأمنيين كان منعقدًا في فندق (سيل) وقت وقوع الانفجار، وإن وزيرًا وبعض الصحافيين الإذاعيين أصيبوا في الهجوم. ويتردد على الفندق مسؤولون حكوميون، علمًا بأنه يقع بالقرب من «فيلا صوماليا»، المجمع المحاط بإجراءات أمنية مشددة، والذي يضم مقر الرئاسة الصومالية ومكاتب رئيس الوزراء.
وكان متشددو حركة الشباب أعلنوا المسؤولية عن عدة تفجيرات في الآونة الأخيرة بمقديشو، وبينها هجوم بسيارة ملغومة وأسلحة الأسبوع الماضي على مطعم شهير مطل على البحر في العاصمة الصومالية، أسفر عن سقوط عشرة قتلى. وهذه المرة الثالثة التي يستهدف فيها فندق سيل، ففي مطلع العام الماضي وقع هجوم أودى بخمسة قتلى صوماليين عندما كان ينزل في الفندق أعضاء في الوفد التركي الذي كان يحضر لزيارة الرئيس رجب طيب إردوغان في اليوم التالي، إلى مقديشو.
وقبل نهاية فبراير (شباط) الماضي استهدف اعتداء مجددًا فندق سيل وأسفر عن سقوط 14 قتيلاً، حيث تم تفجير شاحنة وسيارة مفخختين بفارق دقائق قليلة بالقرب من فندق سيل وحديقة «بيس غاردن» العامة المجاورة التي يقصدها سكان المدينة. في غضون ذلك، أعلنت وكالة الأنباء الصومالية أن قياديًا بارزًا في حركة الشباب يدعى إبراهيم آدن إبراهيم، سلّم نفسه إلى أجهزة الأمن والمخابرات الوطنية، مشيرة إلى أنه تم عرضه على أيدي قوى الأمن في العاصمة مقديشو.
وكان آدن ضمن قيادات الحركة المتشددة، حيث كان مسؤولاً عن التعليم في محافظتي باي وبكول بجنوب غربي البلاد خلال السنوات الماضية.
ونقلت الوكالة عنه قوله: «إنني تركت صفوف ميليشيات الشباب بسبب ممارستهم تصرفات بعيدة عن دين الإسلام الحنيف، كما أنني استفدت من العفو العام والذي تقدم به رئيس الجمهورية حسن شيخ محمود». وطردت قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي (أميصوم) المتشددين من مقديشو عام 2011 ولكنهم ما زالوا يمثلون تهديدًا خطيرًا، وكثيرًا ما يشنون هجمات بهدف الإطاحة بالحكومة. وتوعدت الحركة بالقضاء على الحكومة الصومالية، لكنها تواجه قوة نارية متفوقة، متمثلة بقوة «أميصوم» المؤلفة من 22 ألف جندي والمنتشرة منذ 2007، وطرد عناصرها من مقديشو في شهر أغسطس (آب) عام 2011.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة