التقاط صور الطعام ونشرها على «إنستغرام» ما بين المؤيد والمعارض

التقاط صور الطعام ونشرها على «إنستغرام» ما بين المؤيد والمعارض

خبراء: قد يصبح المذاق أفضل عندما يتفاعل المصور مع ما هو موجود في طبقه
الخميس - 29 ذو القعدة 1437 هـ - 01 سبتمبر 2016 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
مشهد أصبح معتادا في مطاعم العالم، حيث يبادر الزبون بالتقاط صور الطعام قبل أن يتناوله، وذلك لوضعه على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع تبادل الصور مثل «انستغرام». ابحث عن هاشتاج «foodporn» على تطبيق «انستغرام» وسوف تجد أكثر من 92 مليون صورة.
لماذا يشعر كثير من الأشخاص بالحاجة إلى مشاطرة صورة شيء ما ممل مثل الطعام على الشبكة العنكبوتية؟
يقول باحثو أحدث الاتجاهات إن هذه الظاهرة ما هي إلا وسيلة لإظهار الفردية في روح العصر الذي يؤثر عليه الهواتف الذكية.
حتى إن دراسة أميركية صدرت مؤخرا أظهرت أن الطعام الذي يتم تصويره يجعل مذاقه أفضل.
وبحسب دراسة صدرت في مجلة التسويق للمستهلك، يمكن أن تكون الوجبات طيبة المذاق أكثر عندما يتفاعل المصور مع ما هو موجود في طبقه.
وقالت مجلة «نيويورك» إن أحد أسباب هذا هو أن أخذ الوقت للتفكير في الإضاءة والزوايا قبل تناول الطعام فعليا يعزز الترقب وبالتالي المتعة. غير أن البعض قد لا يكونون سعداء بكونهم جزءا من هذا الاتجاه. مشاطرة بعض الصور قد تضع بعض مصوري الطعام في مشكلة قضائية، بحسب أستاذ الإعلام الألماني شتيفان إنغلس.
التقاط صورة لطبق منسق على نحو فني مثل تلك الموجودة في مطاعم الوجبات المميزة يمكن أن تؤدي إلى مشكلة قضائية في حال زعم المبدع حقوق الملكية لتصميم الطبق.
ويوضح إنغلس لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) «لا يمكن استبعاد أن تكون الأطباق التي يتطلب فيها التنسيق جهدا كبيرا أو الفريدة خاضعة لقانون حقوق الملكية».
إلا أن استطلاعا أجرته مؤسسة (يوجوف) لاستطلاعات الرأي مؤخرا وجد أن 61 في المائة من المستطلعة آراؤهم في ألمانيا يلتقطون صورا لطعامهم، في حين قام واحد على الأقل من بين كل أربعة من مصوري الطعام بتقاسم الصورة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي.
وبالطريقة نفسها التي اعتاد الأشخاص التجمع فيها حول الطاولة لتقاسم وجبة أو الاندماج مع الآخرين، اليوم يتواصلون عبر الطعام على مواقع التواصل الاجتماعي ويخلقون نوعا من المجتمع بطريقة جديدة كلية.
لكن كيف يشعر الآخرون بشأن ظاهرة تصوير الطعام التي يبدو أنها تحل أينما كانوا؟
أظهر استطلاع (يوجوف) أن الرأي منقسم بشأن اتجاه تصوير الطعام. فقال نحو 43 في المائة إنهم يجدون أن الصور ملهمة، أما 40 في المائة فقالوا إن الاتجاه عادة ما يثير ضجرهم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة