تضارب معلومات حول عملية روسية - أميركية في حلب ضد «المسلحين»

تضارب معلومات حول عملية روسية - أميركية في حلب ضد «المسلحين»

مصدر أميركي لـ«الشرق الأوسط»: لا نقوم بأي عمليات مشتركة مع الروس في سوريا
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ
موسكو: طه عبد الواحد واشنطن: هبة القدسي
رفض المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، التعليق على معلومات ذكرتها وكالة «إنتر فاكس» الروسية، نقلا عن مصدر مقرب من محادثات جنيف، زعم أن الولايات المتحدة وروسيا تدرسان إمكانية تنفيذ عمليات منسقة ضد المسلحين في حلب منتصف سبتمبر (أيلول).
ويوم أمس بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن القومي الروسي نتائج المحادثات التي أجراها الوفدان الروسي والأميركي بمشاركة الوزيرين لافروف وكيري، في جنيف، الأسبوع الماضي، وفق ما أكد بيسكوف.
وشكك بيسكوف بطريقة غير مباشرة بدقة المعلومات التي تناقلتها وكالة إنترفاكس، حين شدد على أن «المحادثات في جنيف جرت على مستوى وزراء خارجية البلدين، لهذا فإن المصدر الرئيسي للكشف عن نتائج محادثات شائكة ومطولة ومكثفة المحتوى، يجب أن تكون وزارة الخارجية».
وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر مواكبة لمحادثات جنيف، أن الخبراء من الجانبين يعملون حاليا على وضع الجوانب التقنية لتعاون بين موسكو وواشنطن في سوريا، وبعض الترتيبات الخاصة بمدينة حلب، وجوانب أخرى تتعلق بالجهود السياسية واستئناف المفاوضات، ووصف المصدر الأجواء بأنها «على عكس الفترة الماضية فإنها إيجابية بشكل عام».
وأعلن وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري، في المؤتمر الصحافي الأخير في جنيف، السبت الماضي، أنه «لم يبق سوى بعض التفاصيل التقنية» لاستكمال الاتفاق الأميركي - الروسي حول التعاون في سوريا، لا يزال مصير ذلك الاتفاق مجهولا.
في واشنطن، نفي مسؤول عسكري بوزارة الدفاع الأميركية وجود مشاورات أميركية روسية للتخطيط لشن عملية عسكرية مشتركة في سوريا. وأكد ماثيو الن المتحدث الصحافي بمكتب وزير الدفاع، أن وزارة الدفاع الأميركية لا تقوم بإجراء أي عمليات مشتركة مع الجانب الروسي، وقال في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، «إن البنتاغون لا يقوم بأي عمليات مشتركة مع الروس ولدينا مذكرة تفاهم معهم نعمل وفقا لها تتعلق بسلامة الطيران داخل منطقة العمليات».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة