أنقرة: تدخلنا لمنع إقامة «ممر كردي».. والأسد كان يعلم بعملية «درع الفرات»

أنقرة: تدخلنا لمنع إقامة «ممر كردي».. والأسد كان يعلم بعملية «درع الفرات»

مخاوف من مواجهات مرتقبة في منبج بين المعارضة السورية والقوات الكردية
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ
مقاتلان في الجيش السوري الحر يلتقطان صورة سيلفي قرب قرية العمارنة بريف جرابلس أمس بعد أن استعاد «الحر» السيطرة عليها من قوات سوريا الديمقراطية (غيتي)
أنقرة: سعيد عبد الرازق - بيروت: بولا أسطيح
وجهت تركيا تحذيرا شديد اللهجة إلى القوات الكردية في شمال سوريا وطالبتها بالتحرك فورا إلى شمال الفرات وإلا أصبحت هدفا لها، فيما دعت واشنطن إلى الالتزام بتعهداتها في هذا الشأن. وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش إن تركيا ليست دولة احتلال، وإن كل الأطراف المعنية، بما في ذلك حكومة دمشق، كانت تعلم بعملية درع الفرات (في الشمال السوري)، في الوقت الذي أعلن فيه نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش، أن أحد أبرز أهداف عملية «درع الفرات» التي أطلقتها تركيا الأسبوع الماضي في شمال سوريا هو «منع إقامة ممر كردي ممتد من العراق إلى شواطئ البحر المتوسط».

ونفت رئاسة الوزراء التركية، أمس، الادعاءات المتداولة بشأن استهداف المدنيين في الأراضي السورية. وأوضحت أن العملية تتم وفقا لحق الدفاع المشروع الوارد بالمادة 51 من اتفاقية الأمم المتحدة وفي إطار قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الحرب ضد «داعش». وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش إن «تركيا ليست دولة احتلال ولا تشن حربا، وإن كل الأطراف المعنية بما في ذلك حكومة دمشق كانت تعلم بعملية (درع الفرات)»، مشددا على أن «روسيا أبلغتها.. نحن على ثقة من ذلك».

واتهم وزير خارجية تركيا مولود جايش أوغلو وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري بارتكاب عمليات تطهير عرقي في شمال سوريا وبالسعي إلى توطين أنصارها في المناطق التي انتزعت السيطرة عليها من تنظيم داعش. وقال إن عملية «درع الفرات» التي يقوم بها مقاتلون سوريون بالجيش الحر مدعومون من تركيا حول بلدتي منبج وجرابلس تهدف إلى طرد «داعش»، محذرا وحدات حماية الشعب الكردية من أنها إذا لم تتحرك فورا إلى شرق الفرات فإنها ستصبح هدفا لتركيا.

وقال جاويش أوغلو الذي كان يتحدث أمس في مؤتمر صحافي مع نظيره الهولندي بيرت كوندارس عقب مباحثاتهما في أنقرة: «الناس الذين أجبروا على مغادرة هذه الأماكن يجب أن يعودوا إليها ويجب أن يعيشوا هناك، لكن هذا ليس هدف وحدات حماية الشعب. وحدات حماية الشعب ضالعة في تطهير عرقي، وتقوم بتوطين من يريدون في هذه الأماكن».

وأردف جاويش أوغلو: «المنطقة التي نطلق عليها اسم (جيب منبج) التي تشهد حاليًا اشتباكات، تقطنها أغلبية من العرب ومعظم أفراد الفصائل التي تدعمها تركيا هم من أبناء تلك المنطقة، ويجب إعادة السكان الأصليين الذين أُجبروا على الرحيل».

في السياق ذاته، أكدت رئاسة الوزراء التركية في بيان حول عملية «درع الفرات» الجارية في جرابلس استمرار تقدم عناصر الجيش السوري الحر في الأجزاء الجنوبية والغربية لبلدة جرابلس، مؤكدة تحرير 10 قرى في بلدة جرابلس و3 قرى في بلدة الراعي بريف حلب. وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش، أمس، أن أحد أبرز أهداف عملية «درع الفرات» التي أطلقتها تركيا الأسبوع الماضي في شمال سوريا هو منع إقامة ممر كردي ممتد من العراق إلى شواطئ البحر المتوسط.

في الوقت نفسه، كشفت وثائق الهوية الخاصة بالعناصر التي قتلت الضربات التي نفذتها القوات الجوية التركية على بعض الأهداف جنوب مدينة جرابلس والتي قتل فيها 25 شخصا بحسب الجيش التركي، أن اثنين من بين القتلى نساء من مواليد تركيا؛ تدعى الأولى «زينب مالغاز» من مواليد 1998 من بلدة جيزرة بمحافظة شيرناق جنوب شرقي البلاد واسمها الحركي «أيلام بوتان»، بينما الثانية تدعى «جيان ألغان» من مواليد 1995 في شيرناق أيضا، واسمها الحركي «برتشم سيبرته». وكانتا تقاتلان ضمن وحدات حماية الشعب الكردي.

واحتدم الصراع في الساعات الماضية بين القوات الكردية المقاتلة في الشمال السوري وفصائل المعارضة المدعومة من أنقرة في منطقة غرب الفرات، ما أدّى لتصدر المواجهات بين الطرفين المشهد العام على حساب المعركة التي كان يتوجب أن يخوضاها ضد تنظيم داعش.

وتشير المعطيات الحالية إلى أزمة مرتقبة ستشهدها مدينة منبج التي حررها «مجلس منبج العسكري» بدعم من «قوات سوريا الديمقراطية» من «داعش» في وقت سابق من هذا الشهر، مع إعلان الفصائل المدعومة من أنقرة نيتها الدخول إليها وإتمام القوات الكردية استعداداتها للمواجهة.

وقالت مصادر قيادية كردية لـ«الشرق الأوسط»، إن «المجلس العسكري لمنبج سيتصدى لأي محاولة لاحتلالها من قبل الأتراك أو الفصائل الخاضعة لهم»، مشددة على أن «قوات سوريا الديمقراطية على استعداد لمساندة أبناء منبج في هذه المعركة، وكذلك أبناء كل المناطق المحررة التي قد يتم الاعتداء عليها سواء أكانت واقعة شرق أو غرب الفرات».

من جهته، أكد إبراهيم طويل، قائد المجلس العسكري الثوري لمدينة الباب وريفها والقيادي في فرقة «السلطان مراد»، أن «ميليشيات الـPKK لا تزال تعزز مواقعها في منبج والمناطق المحيطة غرب الفرات بعكس ما أعلنت بوقت سابق»، مشددا على أن «المعارك بين الثوار وهذه العناصر ستستمر ما دام يقفون بطريق ثورتنا». وقال طويل لـ«الشرق الأوسط»، إن «من يقاتلون قواتنا ليسوا كما يدعون من أبناء منبج أو جرابلس بل هم غرباء عنها ومن حزب الـPKK الإرهابي». وأضاف: «هم أتوا إلى مناطقنا غرب الفرات أما نحن فلم نذهب إليهم.. هل حاولنا دخول عين عرب؟». وفيما تشدد فصائل المعارضة التي تدعمها تركيا على أن «قوات سوريا الديمقراطية» التي تشكل «وحدات حماية الشعب الكردية» عمودها الفقري لم تنسحب من غرب الفرات كما سبق أن أعلنت، تؤكد الأخيرة أن من يواجه الفصائل المذكورة هم عناصر ينتمون إلى مجلسي منبج وجرابلس العسكريين وبالتالي هم من أبناء هذه المدن، وتجزم بأن مقاتلي الوحدات الكردية انسحبوا إلى شرق الفرات.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الفصائل المدعومة من تركيا تمكنت من التقدم والسيطرة على 21 قرية على الأقل في ريفي جرابلس الجنوبي والغربي منذ انطلاق العملية التركية، لتصل إلى منطقتي قيراطة والأورية الواقعتين على الضفاف الغربية لنهر الفرات. وتحدث المرصد عن استمرار القصف التركي على مناطق تابعة لمدينة جرابلس السورية الحدودية، لافتا إلى أن ليل الأحد - الاثنين شهد اشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف بين مقاتلي مجلس جرابلس ومنبج العسكريين من جانب، ومقاتلي الفصائل المدعومة بالدبابات والطائرات التركية من جانب آخر.

وينشر الجيش التركي حاليا نحو 50 دبابة ومئات الجنود على الأراضي السورية في إطار هذا الهجوم الذي قتل فيه السبت الماضي أول جندي تركي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة