شقيق العداء الأولمبي محمد فرح يواجه الترحيل من بريطانيا

شقيق العداء الأولمبي محمد فرح يواجه الترحيل من بريطانيا

بسبب جرائم ارتكبها تسببت في سجنه منذ 5 سنوات
الاثنين - 26 ذو القعدة 1437 هـ - 29 أغسطس 2016 مـ
أحمد فرح - العداء الأولمبي محمد فرح (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط»
بسبب جرائم ارتكبها وتسببت في سجنه في ‏المملكة المتحدة منذ خمس سنوات، يواجه أحمد فرح شقيق العداء البريطاني الأولمبي محمد فرح احتمالات ‏ترحيله من بريطانيا إلى مسقط رأسه في الصومال.
وقال أحمد فرح لصحيفة «ذي ميرور» البريطانية: «لا أستطيع العودة إلى حيث ولدت أنا ومحمد، المكان ‏خطير جدا هناك.. أشعر بالخوف بأنه قد ينتهي بي الأمر ميتا.. أشعر بأنه لا أمل لي»، مضيفًا: «أخشى على حياتي.. ليس لي جذور في الصومال.. الناس ‏سيقتلونني لأنني مختلف.. لن يعتبروني منهم».‏ وأضاف أحمد أنه يشعر بالفخر الشديد للإنجاز الذي حققه شقيقه في أولمبياد ريو دي ‏جانيرو، وقال: «لم أكن شخصا رهيبا.. ارتكبت الأخطاء.. والآن أعيش مما أكسبه في ‏عملي»‏. ولا يزال أحمد الذي كان يعمل كعامل مستودع سابقا يسكن بالمنزل الذي عاش ‏فيه هو وشقيقه منذ وصولهما إلى بريطانيا.
وكان أحمد البالغ من العمر، 27 عاما، ووصل إلى بريطانيا بسن عامين منذ أكثر من ‏‏20 عاما قد تلقى حكما بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف ‏لتورطه في هجوم بسكين، وأفرج عنه في وقت مبكر، ولكن تم إبلاغه أنه يواجه الترحيل ‏بسبب جرائمه، كما تم تأجيل جلسات الاستماع عدة مرات، ولا يعرف كيف ومتى ستتم إعادته إلى ‏الصومال.
يذكر أن بطل السباق البريطاني محمد فرح كان قد ولد في 23 مارس (آذار) 1983، بالعاصمة الصومالية مقديشو، وهو لاعب ألعاب قوى دولي بريطاني صومالي وتلقى تعليمه في المدرسة بالمرحلة الابتدائية حتى سن الثامنة.
وكان محمد قد سافر مع عائلته إلى بريطانيا سنة 1993، وعمره 10 سنوات، هربًا من الحرب وبراثن الفقر في الصومال. كان يتدرب في كينيا وإثيوبيا، وبعدها انتقل في 2011 إلى أميركا ليتدرب هناك تحت قيادة مدربه الكوبي.
شارك محمد فرح في أولمبياد لندن 2012، ممثلاً لدولة بريطانيا، وخاض سباق 10 آلاف متر وفاز بالميدالية الذهبية، بعد أن قطع السباق في 27 دقيقة و30.42 ثانية. يعتبر محمد فرح أول عداء يفوز بسباق 10 آلاف متر على أرضه في ألعاب القوى والأولمبياد.
يخضع لتدريبات شاقة يوميًا، ويتدرب 4 مرات يوميًّا، ويعقد جلسات تدريبية مع طبيب نفسي رياضي، سقط بين أقدام اللاعبين عند منتصف السباق تقريبًا بعد 4 آلاف متر وعاد بعدها وحسم السباق في الثواني الأخيرة محققًا الميدالية الذهبية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة