اليابان تعد باستثمارات قدرها 30 مليار دولار لترسيخ وجودها في أفريقيا

اليابان تعد باستثمارات قدرها 30 مليار دولار لترسيخ وجودها في أفريقيا

في افتتاح مؤتمر نيروبي للتنمية
السبت - 24 ذو القعدة 1437 هـ - 27 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13787]
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في نيروبي
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
افتتح مؤتمر ياباني أفريقي للتنمية في أفريقيا السبت في نيروبي، بإعلان رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، أن بلاده ستستثمر 30 مليار دولار (27 مليار يورو) من 2016 إلى 2018 في هذه القارة، حيث تسعى طوكيو إلى ترسيخ موقعها أمام منافسها الصيني العملاق.

وفي كلمة لدى افتتاح القمة التي تبحث في التحديات التي تواجه القارة الأفريقية في المجالات التنموية، خصوصًا تعزيز القطاع الصناعي وتحسين الخدمات الصحية واستقرار الوضع، فضلاً عن مستقبل التعاون بين اليابان وأفريقيا في ظل منافسة الصين، قال شينزو آبي: «أتوقع أن يرتفع المبلغ إلى 30 مليار دولار».

وأوضح أنها استثمارات عامة وخاصة و«استثمارات تثق في مستقبل أفريقيا»، مؤكدًا أن ثلث المبلغ سيكرس لتحسين البنى التحتية الأفريقية.

وتستمر أعمال «مؤتمر طوكيو الدولي السادس حول التنمية في أفريقيا» (تيكاد6) الذي وصف بـ«التاريخي» من قبل مشاركيه، حتى الأحد، ويعقد هذه السنة للمرة الأولى على أرض أفريقية، وليس في اليابان كما جرت العادة منذ دورته الأولى في 1993.

ويعد «تيكاد» الذي تنظمه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والبنك الدولي واليابان، فرصة لأفريقيا من أجل جذب رؤوس أموال يابانية لتسريع التنمية. كما يعتبر بالنسبة لطوكيو وسيلة لترسيخ موقعها في السوق الأفريقية، خصوصًا من خلال تمايز عرضها عن جارها الصيني المنافس.

ويشارك في هذا المؤتمر نحو ثلاثين رئيس دولة للإشراف على توقيع أكثر من 70 بروتوكولاً مختلفًا واتفاقات تجارية بين اليابان وأفريقيا.

وقال آبي: «لدينا شعور عميق بأن اليابان يمكنها (الاستثمار) بقوة في أفريقيا، حيث تتوافر الإمكانيات بكثرة».

ومبلغ الـ30 مليار دولار الذي وعدت به طوكيو يتضمن مبالغ جديدة بقيمة 21 مليار دولار، إضافة إلى 9 مليارات تأتي من وعد سابق باستثمارات أعلن عنها قبل ثلاث سنوات أثناء الدورة الخامسة لـ«تيكاد»، كما أوضح المتحدث باسم الحكومة اليابانية، ياسوهيسا كاوامورا.

ففي عام 2013 وعدت اليابان بمساعدة قيمتها 3200 مليار ين (28 مليار يورو بالسعر الحالي) على مدى 5 سنوات. وفي أواخر 2015 كان لا يزال 33 في المائة من هذا الوعد غير منفذ، أي أكثر من 9 مليارات دولار، بحسب الحكومة اليابانية.

وأعلن الرئيس الكيني أوهورو كنياتا في مؤتمر صحافي عقده في نيروبي الجمعة مع رئيس الوزراء الياباني تمهيدًا للقمة، أن «التنمية ليست شيئًا يقدم فجأة لأفريقيا، بل يتوجب على الأفارقة أنفسهم أن يحصلوا على الحرية والازدهار اللذين يستحقانهما».

ويركز المؤتمر على 3 محاور عمل رئيسية، هي التصنيع مع تنويع الاقتصاد الأفريقي، وتحسين الخدمات الصحية في قارة تضربها بانتظام الأوبئة، إضافة إلى استقرار أفريقيا التي تهزها أزمات كثيرة.

وقال كنياتا في المؤتمر الصحافي الجمعة، إن «معظم الدول التي تتخلص من آفة الفقر تفعل ذلك بفضل التصنيع، وأفريقيا لم تكن حتى الآن على مستوى إمكاناتها»، فيما وصف آبي التصنيع بأنه «مفتاح التنمية الاقتصادية».

وأكد رئيس الوزراء الياباني من جهته أن «اليابان يمكن أن تقدم (...) التكنولوجيا العالية الجودة وكذلك تنمية الموارد البشرية»، متحدثًا أيضًا عن قطاع الزراعة.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية في مؤتمر صحافي في نيروبي: «فيما يتعلق بالتجارة والاستثمارات على مدى العقود المقبلة، فإن أفريقيا هي قارة المستقبل». ولفت إلى أن تنويع الاقتصاد الأفريقي يخلق كثيرًا من الفرص، لاسيما في التخطيط المدني والطاقة وتطهير المياه أو الوقاية من الكوارث الطبيعية.

وبلغت قيمة المبادلات التجارية بين اليابان وأفريقيا 24 مليار دولار في العام 2015، أي أقل بكثير من مبادلات القارة مع العملاق الصيني التي بلغت 179 مليارًا.

وذكر الرئيس التشادي إدريس ديبي، الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، أن الاقتصاد الأفريقي تأثر بقسوة بانخفاض أسعار المواد الأولية والنزاعات الكثيرة الدائرة في نقاط عدة من القارة، إضافة إلى عواقب التغير المناخي.

وقال إن «معركتنا من أجل التنمية لا يمكن أن تنجح دون السلام والاستقرار، وخصوصًا الأمن»، داعيًا «جميع شركائنا» إلى الإسهام في الصندوق الأفريقي لمكافحة الإرهاب الذي أسسه أخيرًا الاتحاد الأفريقي، وكذلك إلى تسريع النمو الأفريقي والعمل على تقليص دائرة الفقر وتحسين الخدمات الصحية.

ودعت مديرة برنامج الأمم المتحدة للتنمية، هيلين كلارك، الحاضرة في نيروبي، المشاركين في «تيكاد» إلى عدم إغفال «الجانب الإنساني» في تنمية أفريقيا.

كما شددت في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية على أهمية «نموذج النمو الشامل الذي لا يقتصر على دعم نمو الطبقة الوسطى والمدن»، بل يحرص أيضًا على عدم تعميق هوة التفاوت الاجتماعي أو توسيع النزوح من الأرياف.

وعلى هامش المؤتمر أعلن البنك الدولي والصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا استثمارات بقيمة 24 مليار دولار (21 مليار يورو) على مدى 3 إلى 5 سنوات في أفريقيا، بغية المساعدة على تحسين الخدمات الصحية في القارة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة