مع تشديد إجراءات الهجرة.. جامعات بريطانيا تخشى خسارة الطلاب الأجانب

مع تشديد إجراءات الهجرة.. جامعات بريطانيا تخشى خسارة الطلاب الأجانب

متحدثة باسم وزارة الخارجية: نسعى لاستقدام الألمع فقط
الاثنين - 19 ذو القعدة 1437 هـ - 22 أغسطس 2016 مـ
طلاب في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية (تصوير: جيمس حنا)
لندن: نجلاء حبريري
مع توجه الحكومة البريطانية نحو تشديد قوانين الهجرة بعد تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي، تجد الجامعات البريطانية نفسها أمام تحد وجودي بين التأقلم مع الاتجاه الجديد لسياسة الهجرة وبين الحفاظ على جاذبيتها لدى الطلاب الأجانب أوروبيا ودوليا.

وأثارت تصريحات رئيسة الوزراء تيريزا ماي حول إجراءات جديدة تهدف إلى تخفيض الهجرة المقبلة لبريطانيا، مخاوف في الأوساط التعليمية من استهداف الحكومة الطلاب الأجانب. وذكرت الصحافة المحلية بهذا الصدد أن ماي ترى الجامعات طريقا سهلا لتسرب الهجرة غير الشرعية إلى بريطانيا، ودعمت الأصوات المطالبة بتضييق شروط القبول في الجامعات ومنح التأشيرات لأفضل المرشحين فحسب. وأكّدت مصادر مطلعة أنه إلى جانب إغلاق الجامعات الوهمية وبعض معاهد اللغة متدنية المستوى، ستشمل الإجراءات التي تتجه ماي إلى اتخاذها مطالبة الجامعات المعتمدة بعدم تسويق برامجهم الدراسية كطرق للحصول على وظيفة في بريطانيا، والتعجيل بعملية عودة الطلاب الأجانب إلى بلدانهم فور انتهاء فتراتهم الدراسية.

في هذا السياق، أكدت متحدثة باسم وزارة الخارجية في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «بريطانيا تواصل استقبال أفضل وألمع الطلبة الدوليين في جامعاتنا المرموقة، ولا نهدف إلى وضع حد لعدد الطلبة الدوليين ذوي مصداقية الذين يرغبون في الدراسة هنا»، لكنها شددت على أن الحكومة واضحة بشأن ضرورة رحيل الطلبة الأجانب بمجرد انتهاء دراستهم، إن لم ينجحوا في الحصول على عمل في المملكة المتحدة. وأوضحت بهذا الشأن أن «الحكومة ملتزمة بتخفيض صافي الهجرة إلى مستويات مستدامة، وتواصل استكشاف الخيارات المتاحة لتحقيق ذلك عبر جميع طرق الهجرة»، مضيفة أن الهدف من هذه السياسة هو التأسيس لنظام هجرة يخدم المصلحة الوطنية دون التأثير في مكانة بريطانيا، كالوجهة الثانية الأكثر شعبية في العالم لطلاب التعليم العالي.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة