جنوب السودان يرحب بقرار «الإيقاد» نشر قوة إقليمية في جوبا

دعا إلى إعادة مشار إلى موقعه في منصب النائب الأول للرئيس

جنوب السودان يرحب بقرار «الإيقاد» نشر قوة إقليمية في جوبا
TT

جنوب السودان يرحب بقرار «الإيقاد» نشر قوة إقليمية في جوبا

جنوب السودان يرحب بقرار «الإيقاد» نشر قوة إقليمية في جوبا

قالت حكومة جنوب السودان: إن «مهمة القوات الإقليمية، التي قررت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (الإيقاد) نشرها في جوبا، وفي عدد محدود في مدن البلاد، تتمثل في الحماية، وإنها ليست قوات تدخل»، وشددت على أن عدد القوات وجنسياتهم سيتم الاتفاق عليه، فيما يتوقع أن يعقد اجتماع تمهيدي بين الرئيس سيلفا كير ميارديت ونائبه المقال رياك مشار في وقت قريب للاتفاق على التفاصيل، بينما سيتنحى تعبان دينق قاي، الذي تم تعيينه في منصب النائب الأول فور وصول مشار إلى عاصمة البلاد من المكان الذي يختبئ فيه خارج جوبا.
وكانت قمة رؤساء «الإيقاد» قد قررت مساء أول من أمس نشر قوات أفريقية في جنوب السودان لحماية المدنيين، والنائب الأول المقال رياك مشار عند عودته إلى جوبا ليعود إلى منصبه السابق، لكنها لم تحدد عدد أفراد القوة التي سيتم نشرها، ولكن يتوقع أن تكون جنسياتهم من كينيا ورواندا وإثيوبيا، وعدم مشاركة قوات سودانية وأوغندية ضمن قوة «الإيقاد».
وقالت وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، في تصريحات: إن «قمة رؤساء (الإيقاد) قررت من دون استثناء وقف الحرب في جنوب السودان، وتأمين جوبا من خلال نشر قوة إقليمية يشرف عليها رؤساء هيئة الأركان في شرق أفريقيا»، مشيرًا إلى أن القمة دعت رئيس جنوب السودان سيلفا كير ميارديت والدكتور رياك مشار إلى إجراء حوار حتى يتفقا ويعملا معًا، كما دعت إلى إعادة مشار إلى موقعه في منصب النائب الأول للرئيس، وتنفيذ اتفاق الترتيبات الأمنية وفق نصوص اتفاقية السلام التي تم التوقيع عليها في أغسطس (آب) الماضي لوقف القتال نهائيًا وتنفيذ الاتفاقية.
وأوضح غندور، أن قمة «الإيقاد» عرفت أيضا مشاركة تعبان دينق قاي، النائب الأول لرئيس جنوب السودان الذي تم تعيينه بديلاً عن مشار الشهر الماضي، وقال في هذا السياق «لقد أكد قاي استعداده للعمل على تنفيذ قرار الإيقاد، بما يشير إلى أن قاي سيتنحى عن منصبه فور وصول رياك مشار إلى جوبا عقب نشر القوة الأفريقية في جوبا».
من ناحيته، قال مايكل مكواي، وزير الإعلام في جنوب السودان والمتحدث الرسمي باسم الحكومة: إن قرار «الإيقاد» لا يتناقض مع موقف الحكومة الذي اتخذته سابقا برفض نشر قوات تدخل إقليمية في البلاد، وأضاف موضحا «لقد كان قرارنا واضحا..الرئيس سيلفا كير لا يمانع بنشر قوة إقليمية لحماية مشار إذا رفض أن تقوم الحكومة بحمايته، ولكن لن نوافق على قوات تدخل»، وتابع قائلا «لقد وافقنا على قرار (الإيقاد) وندعمه؛ لأنها قوة حماية وليست قوة تدخل، ويجب أن يكون ذلك واضحا...سنشارك في الترتيبات حول نشر الجنود الذين سيتم نشرهم وتحديد جنسياتهم ومناطق نشرهم»، مؤكدًا أن قرار تنحي النائب الأول للرئيس تعبان دينق قاي يخص الحركة الشعبية في المعارضة وليس الحكومة أو الرئيس سيلفا كير، و«القرار ليس ضد الحكومة، وإنما في مصلحة السلام بأي حال، ونحن جزء من قرار(الإيقاد)، وقد شاركنا في اتخاذه».



زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».