المعارضة الإيرانية: اقتلاع الملالي بات ممكنا

المعارضة الإيرانية: اقتلاع الملالي بات ممكنا

رجوي تؤكد: «نحن مع السوريين».. ونرفض تفجيرات الحرم النبوي * باريس: نحذّر طهران من التدخلات
الأحد - 5 شوال 1437 هـ - 10 يوليو 2016 مـ
زعيمة منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية مريم رجوي خلال مؤتمر المعارضة الإيرانية الذي نظم في العاصمة الفرنسية باريس أمس (أ.ف.ب)

قالت زعيمة منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية مريم رجوي خلال مؤتمر للمعارضة الإيرانية أقيم في باريس أمس إن «إسقاط نظام ولاية الفقيه بات ممكنا وفي متناول اليد»، مؤكّدة أن أزمات النظام الإيراني «تفاقمت بعد تورط نظام ولاية الفقيه في مستنقع الحرب» في سوريا. وأعلنت رجوي في كلمة ألقتها أمس أمام الآلاف من أنصار منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانيين والأجانب، فضلا عن سياسيين وناشطين داعمين لمطالب الشعب الإيراني في الحرية، عن تضامن المنظمة مع الثورة السورية، كما أدانت بشدة التفجير الإرهابي الذي استهدف المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

من جهته، قال عضو البرلمان الفرنسي دومينيك لوفور إن إيران «مسؤولة عن نشر الراديكالية في المنطقة»، وأضاف أن «النظام الديكتاتوري في طهران يمنع شعبه من حق الانتخابات الحرة ولا يكتفي بحدوده».

كما أشار إلى «قتل النظام لمعارضيه عبر إطلاق الصواريخ، مثلما يحدث في مخيم ليبرتي». من جهة أخرى، وجّه لوفور انتقادات إلى طهران بسبب «لامبالاتها في التعامل مع المواثيق والأعراف الدولية»، لافتا إلى سلوكها «العنيف» مع السجناء السياسيين.

بدوره، قال الأمير تركي الفيصل إن كفاح المعارضة الإيرانية ضد المشروع الخميني، سيبلغ مرماه عاجلاً أم آجلاً، وإن الانتفاضات في أنحاء إيران اشتعلت، والعالم الإسلامي سيقف معها قلبًا وقالبًا، مشيرًا إلى أن الخميني قام بتوسيع مفهوم ولاية الفقيه، وأعلنَ تنكره لجميع الأنظمة الملكية الإسلامية الحاكمة، وعدها غير إسلامية.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة