حرائق أستراليا: ولاية نيو ساوث ويلز تعلن حالة الطوارئ

حرائق أستراليا: ولاية نيو ساوث ويلز تعلن حالة الطوارئ

مخاوف من حزام ناري يقترب من سيدني
الاثنين - 17 ذو الحجة 1434 هـ - 21 أكتوبر 2013 مـ رقم العدد [ 12746]
أجهزة الإطفاء الأسترالية تعزز تدابيرها لإخماد الحرائق الهائلة المستعرة في جنوب شرقي البلاد أمس (أ.ب)

عززت أجهزة الإطفاء الأسترالية تدابيرها أمس لإخماد الحرائق الهائلة المستعرة في جنوب شرقي البلاد، وقد تتحد لتشكل جدرانا من النار قادرة على الوصول إلى سيدني، مشيرة إلى خطر «غير مسبوق» على السكان. فقد انهار أكثر من مائتي مسكن ولحقت أضرار بـ120 أخرى بسبب الحرائق المستمرة، والتي تشتد قوتها بفعل الرياح منذ عدة أيام في ولاية نيو ساوث ويلز (جنوب) التي تعاني من الجفاف ودرجات حرارة مرتفعة أكثر من العادة. وأعلنت الولاية حالة الطوارئ أمس كما أجلي السكان من مناطق عدة في الولاية.

ويستعد الإطفائيون الأستراليون الذين يعكفون على إطفاء حرائق الغابات المدمرة التي اندلعت في ولاية نيو ساوث ويلز لاحتمال زيادة سوء الأوضاع خلال الأيام القليلة المقبلة، ومن المتوقع أن يؤدي هبوب رياح قوية وعودة الطقس الحار إلى تأجيج النيران، وهي أسوأ حرائق تشهدها الولاية في غضون أربعين سنة، وأكثر الحرائق اتساعا وقع في الجبال الزرقاء على بعد مائة كيلومتر إلى غرب سيدني، حيث حجبت غيمة من الرماد والدخان السماء لفترة وأغرقت كبرى مدن البلاد في شبه ظلمة، إلا أن الحصيلة البشرية تبقى طفيفة مع سقوط قتيل واحد هو في الثالثة والستين توفي على الأرجح بأزمة قلبية عندما كان يحاول حماية منزله من ألسنة اللهب في شمال سيدني، حيث وصف السكان الوضع بنار «جهنم». واستفادت فرق الإطفاء يومي الجمعة والسبت من انخفاض في درجات الحرارة وتراجع الرياح، لكن الأحوال الجوية ساءت مجددا أمس (الأحد) مع ارتفاع في الحرارة وهبوب رياح تزيد سرعتها على مائة كيلومتر في الساعة. وما زالت ثلاثة مراكز للحرائق خارجة على السيطرة في منطقة الجبال الزرقاء أمس. وأجبرت توقعات الأرصاد الجوية رئيس وزراء الولاية باري أوفاريل على إعلان حالة الطوارئ، وبالتالي بات يمكن للإطفائيين إجلاء السكان بالقوة وملاحقتهم قانونيا في حال رفضوا. وقال باري أوفاريل: «ليس هذا قرارا يسهل اتخاذه، لكن من المهم أن يملك الإطفائيون وغيرهم أجهزة الغوث والسلطة والموارد الضرورية». وكان قائد الإطفاء في الولاية شاين فيتسيمونز قد صرح: «نواجه وضعا غير مسبوق بخطورته على منطقة الجبال الزرقاء وهوكسبوري».

وقال إنه لا بد من العودة إلى أواخر ستينات القرن الماضي لإيجاد ظروف بهذه المأساوية حتى وإن كانت هذه الحرائق الأخيرة «خارج التصنيف».

وعدت السلطات أن هناك خطرا كبيرا في «انضمام» الحرائق الثلاثة في الجبال الزرقاء لتشكل «حزاما ناريا واحدا في الأيام المقبلة» يقترب من سيدني. وقال متحدث باسم جهاز الإطفاء «هذه فرضية تقلقنا كثيرا». ويقع الحزام السكني الأول لسيدني على الجهة المقابلة لنهر نيبيان الذي يجري في أسفل سفوح الجبال الزرقاء. وعبرت السنة لهب النهر الخميس وأضرمت حريقا قرب بنريث. ويقيم نحو 76 ألف شخص في الجبال الزرقاء و4.4 مليون في سيدني. وفرض حظر مطلق على إشعال النار في الهواء الطلق وللشواء في سيدني ومحيطها.

وأعلن الجيش الأسترالي أول من أمس التحقيق في إمكانية أن تكون تدريبات على استخدام المتفجرات قد تسببت بأحد الحرائق على بعد 80 كلم إلى شمال غربي سيدني.

واندلع هذا الحريق في 16 أكتوبر (تشرين الأول) يوم إجراء فرق من الجيش تدريبات بالمتفجرات في منطقة عسكرية.

وحرائق الغابات أمر مألوف في أستراليا خلال فصل الصيف في الجنوب بين ديسمبر (كانون الأول) وفبراير (شباط). وفي عام 2009 تسبب حريق في ولاية فيكتوريا (جنوب) بمقتل 173 شخصا وحول آلاف المساكن إلى رماد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة